منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





“Hatolna. com” تلجأ لخفض هامش الربح حفاظاً على العملاء


سلامة: مكتب إقليمى بالخارج لتجاوز أزمة الدولار
%30 زيادة فى أسعار الشحن المحلى
لم يعد الاستيراد أمراً سهلاً.. فقد تسبب ارتفاع سعر الدولار، وزيادة الجمارك، فى ركود كبير بين مواقع التجارة الإلكترونية التى تشترى المنتج للعميل من مراكز التجارة العالمية.

قال محمود سلامة الرئيس التنفيذى لموقع «Hatolna. com» المتخصص فى الشراء من المتاجر العالمية، إن موقعه تأثر بنسبة 70% تقريباً، ويلجأ حالياً لتخفيض هامش أرباحه التى لا تتجاوز 8%، وفتح مكتباً إقليمياً فى الخارج لحل أزمة الدولار والحفاظ على العملاء.

وأضاف سلامة، أنه أسس موقعه منذ 3 سنوات، لكن الفكرة عمرها أكثر من 7 سنوات تقريباً، عندما أسس صفحة عبر «فيس بوك»، ثم أسس موقع «Hatolna. com» برأسمال 100 ألف جنيه، بعد نجاح تجربته عبر مواقع التواصل الاجتماعى.
وأصبح الموقع وسيطاً بين العميل والمتاجر العالمية «الأون لاين» ومنها «أمازون» بالولايات المتحدة الأمريكية.
وأوضح سلامة، أنه رغم النجاح الذى حققه «Hatolna. com»، الفترة الماضية، إلا أنه يواجه فى الوقت الحالى حالة ركود، بسبب عدم استقرار سعر صرف الدولار الذى أثر على أعمال الموقع بنسبة 70% تقريباً، وهى نسبة كبيرة تعكس مدى تراجع أعمال الموقع بشكل خاص، بالإضافة إلى تراجع المجال بشكل عام.
وأشار إلى أنه يحاول مواجهة الأزمة من خلال شراء الدولار من البنوك حال تراجع سعره، حتى يستطيع شراء المنتجات لعملائه من الخارج فى وقت قصير، وتوفير أسعار مناسبة إلى حد ما للعميل.

كما يحاول تخفيض هامش ربحه للحفاظ على عملائه، مشيراً إلى أن الموقع فقد شريحة كبيرة منهم.
لفت سلامة، إلى أن نسبة الإقبال على الشراء لا تتعدى 10%، معتبرا أنها «أزمة وستمر»، إذ يسعى فريق العمل لفتح مكتب آخر خارج مصر، ووضع خطة أسعار وعمل جديدة حتى يجذب شريحة أوسع من العملاء خلال الفترة المقبلة، ولكى يتخطى هذه الأزمة.
وأكد أن الأسعار زادت بنسبة 100% تقريباً، معللآً ذلك بتعويم الجنيه الذى أدى أيضا إلى ارتفاع قيم الجمارك، وبالتالى زيادة المخاطر التى يتعرض لها المستورد.
أضاف أن أسعار الشحن الداخلى زادت بنسبة 30% تقريبا، فى حين ارتفعت أسعار الشحن الدولى بنسبة 10%.
وقال إن ارتفاع الأسعار لم يتوقف عند هذا الحد، إذ ارتفعت ايضاً رسوم الجمارك حتى 100%، مما تسبب فى ارتفاع سعر المنتج بشكل مبالغ به، وعزوف العملاء عن الشراء «أون لاين» من الخارج.
وأوضح أن العميل يدفع ثمن المنتجات بالجنيه بما يوازى سعر صرف الدولار بالبنوك، فى حين يدفع عملاء آخرون بالدولار مباشرة.
وأشار إلى أن «Hatolna. com» يحصل على نسبة بسيطة من المبيعات تصل لـ5% وحتى 8% تقريباً.
وعن طرق الدفع قال سلامة، إن «Hatolna. com» يوفر أكثر من طريقة منها الدفع عن طريق التحويل البنكى، أو الدفع «أون لاين»، كما أن العملاء الذين أتموا عاماً أو أكثر مع الموقع يستطيعون استخدام خدمة الدفع عند الاستلام، أو سداد نصف إجمالى مبلغ المنتج المطلوب «أون لاين»، وتسديد القيمة المتبقية عند استلامه.
قال سلامة، أن مستقبل التجارة الإلكترونية الخاصة باستيراد المنتجات من الخارج يحتضر حالياً بسبب الأزمة الاقتصادية، مشيراً إلى أن ارتفاع الأسعار وانخفاض القوة الشرائية للمستهلك، مع إمكانية سن قانون يؤثر على الاستيراد أو ربما يمنعه.. كل ذلك يعتبر مثلث رعب للمستوردين وللنشاط بشكل عام.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/11/23/933247