منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“بورتو” تدرس رفع الأسعار و تسليم وحدات “اكتوبر ونيو كايرو” خلال2017


6.2 مليار جنيه حجم تعاقدات الشركة بنهاية سبتمر الماضى

“برايم” توصى بالشراء وتحدد القيمة العادلة عند 0.40 جنيه للسهم بعد خفضها 15%

تدرس شركة بورتو جروب رفع أسعار وحداتها على العملاء الجدد، وتعتزم تسليم جميع وحداتها المباعة والمتمثلة فى مشروعى بورتو أكتوبر ونيوكايرو خلال 2017.

قال أشرف الخولى، رئيس قطاع المبيعات بالشركة لـ«البورصة»، إن الشركة تعتزم الانتهاء من تسليم جميع الوحدات المتعاقد عليها قبل نهاية 2017، وذلك دون مطالبة العملاء بأى زيادة فى الأسعار على الرغم من حدوث زيادات فى الأسعار؛ لكونها متوافقة مع الموازنات الموضوعة من قبل إدارة المجموعة.

أوضح أن الشركة تستهدف الانتهاء من تنفيذ كافة الوحدات المباعة فى مشروعى بورتو أكتوبر وبورتو نيوكايرو؛ تمهيداً لتسلمها بالكامل خلال 2017 دون رفع أسعارها، مشيراً إلى أن الشركة، حالياً، بصدد رفع أسعار وحداتها الجديدة، وذلك نتيجة ارتفاع أسعار مواد البناء من الحديد والأسمنت والأجور وغيرها من مستلزمات البناء.

وكانت قد حققت الشركة ارتفاعاً فى المبيعات التعاقدية بنسبة 19% خلال التسعة أشهر الأولى من العام الحالى لتحقق 6.2 مليار جنيه، مقارنة بـ5.2 مليار جنيه فى نهاية ديسمبر الماضى.

وسجلت مبيعات بقيمة 2.01 مليار جنيه الأشهر التسعة الأولى من العام الحالى. حيث قامت الشركة بتسليم 325 وحدة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالى بقيمة 646 مليون جنيه بمشروعات بورتو أكتوبر، وكايرو، ونيوكايرو، ومطروح.

وعلى جانب آخر، خفضت إدارة بحوث شركة برايم القابضة القيمة العادلة لسهم شركة بورتو جروب 15% محددة القيمة العادلة عند 0.40 جنيه للسهم، مقابل 0.47 جنيه سابقاً.

وأرجع محمد مرعى، محلل مالى بالشركة تخفيض القيمة العادلة إلى عدم تمكن الشركة من تحقيق المستهدفات المتوقعة التى تتضمن تحقيق من 1.8 لـ2 مليار جنيه إيرادات، ومن 200 إلى 220 مليون جنيه صافى أرباح، حيث توقع «مرعى»، أن يشهد الربعان الثالث والرابع للشركة تسليمات ضخمة للمناطق التجارية.

وأرجعت «برايم»، أن الانخفاض فى التقييم يرجع بالأساس فى نقطة التحول بالمبيعات والقدرة التشغيلية للشركة فى 2017، بدلاً من 2016، والمساهم الأكبر فى خفض التقييم (القيمة العادلة) يرجع لارتفاع تكلفة رأس المال التى تؤثر على جميع نماذج تقييم الأسهم لدى بلتون.

وذكرت «برايم» بالورقة البحثية، أن الطلب على الاستثمار العقارى لن يكون محفزاً الفترة القادمة، لظهور الشهادات ذات العائد 20% المصدرة لاحقاً، وترى «برايم»، أن بورتو جروب ستستفيد من هذه التدفقات المتوقعة للقطاع، ولكن بمستويات منخفضة مقارنةً بنظيراتها التى تتمتع من زيادة الأسعار 20% والتى تركز على الطبقة ذات الدخول المرتفعة، فى حين هيمنت الطبقة ذات الدخول المتوسطة على طلب بورتو جروب، والتى تفضل الآن الادخار بشهادات الإيداع وحصد العوائد، والذى يدعم وجهة نظر برايم بنمو صافى المبيعات السنوى خلال عامى 2018 و2019.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/11/23/933708