منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“صحة النواب” تستدعى قيادات “القابضة للأدوية” للاطلاع على خطة التطوير الأسبوع المقبل


«الحماقى»: ترك المجال للشركات الأجنبية أدى للسيطرة على السوق وإهدار قدرات «التابعة»

تستدعى لجنة الصحة بمجلس النواب قيادات الشركة القابضة للأدوية لعقد جلسة استماع بمشاكل الشركات التابعة ولمعرفة تراجع حصتهم فى سوق الأدوية المصرى لأقل من 10% الأسبوع المقبل.

وقال الدكتور محمد العمارى، رئيس اللجنة فى تصريح خاص لـ«البورصة»، إن الاجتماع يهدف للتعرف على استراتيجية الشركات التابعة للقابضة للأدوية وخطط التطوير خلال الفترة المقبلة خاصة فى ظل اشتداد المنافسة مع القطاع الخاص.

وأضاف «العمارى»، أن الاجتماع سيشارك فيه قيادات من وزارة الصحة حتى يكون هناك تنسيق بين الشركات والوزارة، خاصة فى ظل أزمة الأدوية التى يعانى منها السوق الآن.

وقال الدكتور أشرف الشرقاوى، وزير قطاع الأعمال، إن الشركة القابضة للأدوية والشركات التابعة لها حققت أرباحاً بلغت 167 مليون جنيه خلال العام المالى الماضى 2015- 2016 بتراجع 11% عن العام المالى الأسبق.

وعقد «الشرقاوى»، يوم الثلاثاء، اجتماعاً مع قيادات الشركة التى يتبعها 12 شركة صناعات دوائية؛ لبحث أثر تحرير سعر صرف الجنيه مقابل الدولار على أسعار مستلزمات الإنتاج من المواد الخام والطاقة.

وبحسب الموقع الرسمى للشركة القابضة للأدوية على شبكة الإنترنت، فإن الإيرادات خلال العام المالى 2012 – 2013 بلغت 8.2 مليار بنمو 10.8%.

وقال الدكتور سامى المشد، عضو اللجنة، إن هناك مجموعة من الأسئلة والاستفسارات تود اللجنة الاطلاع على إجابات بشأنها، وتتعلق بأسباب تراجع الحصص السوقية للشركات التابعة للقابضة للأدوية خلال العقد الأخير من 75% إلى أقل من 10%.

وأضاف أن اللجنة تستهدف من عقد جلسة استماع للقيادات فى الشركة وضع خطة تطوير للشركات لتنفيذها خلال الفترة المقبلة.

وقالت يمن الحماقى، عضو مجلس إدارة الشركة القابضة للأدوية، إحدى الشركات التابعة لوزارة قطاع الأعمال، إن سوق الدواء يعانى، حالياً، من أزمة شديدة؛ بسبب ارتفاع تكلفة الإنتاج على خلفية تحرير سعر الصرف.

أضافت «الحماقى» لـ«البورصة»، أن الدواء أمن قومى، وما يحدث حالياً جراء عدم وجود رؤية وتخطيط لعملية الإنتاج فى مصر.

أوضحت أن الأزمة تفاقمت؛ بسبب عدم الاعتماد على المكون المحلى للأدوية، واستيراد المواد الخام اللازمة لعملية الإنتاج، وترك المجال للشركات الخاصة والأجنبية؛ للسيطرة على سوق الدواء دون الاستفادة من قدرات الشركات التابعة للقابضة.

يذكر أن المهندس شريف إسماعيل، قد أصدر شهر مايو الماضى، قراراً بزيادة أسعار جميع الأدوية التى يقل سعرها عن 30 جنيهاً بنسبة 20%، بحد أقصى 6 جنيهات للعبوة.

وتعد الشركات التابعة للقابضة للأدوية أكثر المستفيدين من قرار تحريك الأسعار؛ نظراً إلى تسعير 750 مستحضراً من منتجاتها بأسعار تتراوح بين جنيه و5 جنيهات، و240 مستحضراً بأسعار تتراوح بين 5 و10 جنيهات.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/11/23/934461