منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




شركات العقارات ترفع الأسعار وتطيل أمد السداد خوفاً من الركود


مسح لـ«البورصة» يرصد زيادة أسعار مشروعات أكبر 10 شركات بعد التعويم
«سوديك» و«طيبة» الأعلى بنسبة 30%.. و5% لـ«إعمار» و«الأهلي»
زيادة من 900 إلى 2.4 مليون جنيه فى مشروعات «بالم هيلز».. و90 ألفاً فى «زيزينيا»

 

لم تتأخر شركات الاستثمار العقارى فى رفع أسعار الوحدات، عقب تحرير سعر الجنيه، وتراجعه بمعدلات اقتربت من 50% أمام الدولار، وقيام البنوك برفع الفائدة عليه إلى 20%.
ورصدت «البورصة» زيادات الأسعار فى 23 مشروعاً سكنياً لأبرز 10 شركات تطوير عقارى فى السوق، حالياً، بعد تعويم الجنيه، والتى تراوحت بين 3 و30%، وشهدت تبايناً فى زيادات الأسعار بين الوحدات فى ذات المشروع، إضافة إلى اعتزام عدد منها القيام بزيادات سعرية أخرى الفترة المقبلة.
وقالت الشركات، إن الزيادات التى قامت بها ترجع إلى رغبتها فى الحفاظ على هوامش أرباحها فى مواجهة الزيادات الكبيرة التى طرأت على أسعار مواد البناء، سواء الأساسية كالحديد والأسمنت أو مواد التشطيبات والدهانات وأعمال الكهروميكانيكا.
وتأتى هذه الزيادات لتؤكد قدرة السوق العقارى على استيعاب المتغيرات الأخيرة فى البلاد، وقدرته على الاستمرار كأداة جيدة للاستثمار فى ظل التراجعات الشديدة التى شهدتها العملة المحلية على مدار العامين الماضيين.
ووفقاً للمسح الذى قامت به «البورصة» تصدرت شركتا «سوديك» و«طيبة» نسبة الزيادة فى أسعار المشروعات والمراحل المتاحة للبيع حالياً بـ30%، و15% لعدد من مشروعات «بالم هيلز» واكتفت شركتا «إعمار» و«الأهلي» بـ5% فقط، مقابل 3 إلى 5% لمشروع تابع لشركة مصر إيطاليا التى تتجه لزيادة أسعار وحداتها بمعدل 30% للمشروعات المزمع طرحها.
وترافقت عمليات زيادة أسعار العقارات مع تسهيلات جديدة فى السداد شملت زيادة عدد الأقساط، وإطالة فترة السداد النقدى.
وأرجع مسوقون عقاريون تفاوت معدلات الزيادة من شركة إلى أخرى وفقاً لحجم ونوعية مشروعاتها ومعدلات الطلب عليها.

وقال نهاد عادل، رئيس مجلس إدارة شركة «بى تو بى» للتسويق العقاري، لـ«البورصة»، إن الشركات التى رفعت أسعارها بعد تحرير العملة اتجهت لتقديم تسهيلات فى الدفع من خلال زيادة عدد الأقساط وآجال السداد لتصل إلى 7 و8 سنوات بدلاً من 5 و6 سنوات.
ويتشابه تعامل الشركات العقارية فى هذه الأثناء مع قيامها إبان أزمة الرهن العقارى عام 2009 بزيادة فترات السداد المباشر، إلى 6 سنوات لأول مرة، وهو ما يعد تخفيضاً ضمنياً فى الأسعار، لكنها اتخذت هذه الخطوة حالياً لتخفيف حدة أثر الزيادة الكبيرة التى طرأت على الأسعار، خشية تعرض السوق للركود التضخمي.
كما تستفيد الشركات من إيداع مدفوعات العملاء فى البنوك وطول أمد البناء وتسليم الوحدات، ما يمكنها من تقليل أثر طول أمد السداد على ميزانيات المشروعات وهوامش الأرباح، خاصة فى ظل ارتفاع أسعار الفائدة على الودائع وشهادات الادخار مؤخراً.
أضاف «عادل»، أن الزيادة فى أسعار الوحدات فى المشروعات السكنية تراوحت من 15 إلى 20%، مرجعاً ذلك إلى عدم قدرة الشركات على الاستمرار فى تنفيذ المشروعات بالأسعار القديمة.
وأكد أن الشركات التى لم تحرك أسعار الوحدات نفذت مشروعاتها قبل الارتفاعات الأخيرة فى أسعار مدخلات الإنشاء.
لكنَّ محمد البناني، نائب رئيس مجلس إدارة شركة نيو هومز للتسويق العقاري، اعتبر أن الزيادة الطبيعية لأسعار الوحدات لا ينبغى أن تتخطى 15% على أقصى تقدير، بما يتماشى مع الارتفاعات فى أسعار مواد البناء الأساسية، وأن أى زيادة على هذا المعدل تعد غير مبررة، ومن شأنها أن تضر بالسوق العقاري، وتسهم فى تسعير غير حقيقى للوحدات والأصول العقارية.
وأشار إلى ان الشركات التى ترفع أسعار وحداتها بمعدلات تزيد على 15% تتعرض لخسارة شريحة ليست بالقليلة من عملائها، لصالح الشركات التى تعاملت بموضوعية مع المتغيرات التى مر بها السوق.
ورأى «البنانى»، أن الحل الأمثل لمواجهة الارتفاعات فى أسعار الوحدات يكمن فى زيادة التسهيلات المقدمة للعملاء بإطالة أجل السداد وخفض الدفعات المقدمة.
وطالب نائب رئيس شركة نيو هومز، المطورين بتحمل جزء من المشكلة التى يواجهها السوق حالياً، عبر خفض أرباح الشركات خلال الفترة الحالية لحين استقرار سعر صرف الدولار فى السوق.
وقال مسئول مبيعات بشركة ماونتين فيو للتطوير العقاري، إن الوحدات المتاحة للبيع، حالياً، فى مشروعات الشركة محدودة، مشيراً إلى أنه يتم حالياً تسعير الوحدات فى المرحلة الثالثة من مشروع مدينة «I city» بالقاهرة الجديدة، تمهيداً لفتح باب الحجز.
ورجح ألا تقل الأسعار فى المرحلة الثالثة عن 9 آلاف جنيه للمتر.
وقال مسئول مبيعات بشركة مصر إيطاليا، إن الشركة تتجه لزيادة أسعار الوحدات لديها فى مشروع «إيطاليان سكوير» بمدينة 6 أكتوبر بنسبة تتراوح بين 30 و40% خلال الشهر المقبل، بينما رفعت الأسعار بمشروع «لانوفا فيستا» المتاح حالياً للبيع بنسب تتراوح بين 3 و5%.
ووفقا لمسئول مبيعات بشركة طيبة للتطوير العقاري، فقد حافظت الشركة على أسعارها فى مشروع «الباتيو» بمدينة الشروق، وهو عبارة عن تجمع سكنى للفيلات تاون وتوين هاوس.
أضاف أن مساحة الفيلا تاون هاوس تبدأ من 215 متراً بسعر 2.150 مليون جنيه.
وقال مسئول مبيعات بشركة إيجى جاب القابضة للتطوير العقاري، إن الشركة رفعت أسعار الوحدات لديها بنسبة 5% الشهر الماضي، ومن المقرر أن تقر زيادة أخرى 5% الشهر المقبل، و5% أخرى يناير المقبل، ليصل إجمالى الزيادة المستهدفة 15%.

جدول بزيادات اسعار الوحدات فى اكبر 10 شركات
جدول بزيادات اسعار الوحدات فى اكبر 10 شركات
لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/11/27/936169