منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



“منتجى البلاستيك”: تراجع الإنتاج بعد تعويم الجنيه


«تصديرى الكيماوية» يتوقع مضاعفة الصادرات لأفريقيا الفترة المقبلة

تراجعت الطاقة الإنتاجية لشركات البلاستيك، بنسبة 50%، منذ قرار البنك المركزى، بتحرير سعر صرف الجنيه مقابل الدولار، مطللع الشهر الجارى.
وقال حامد موسى، رئيس جمعية منتجى ومصدرى البلاستيك، إن بعض مصانع القطاع توقفت لعدم قدرتها على استيراد الخامات اللازمة للإنتاج، بعد زيادة أسعار الغاز، وارتفاع قيمة الدولار فى السوق الرسمية، إضافة الى صعوبة فتح الاعتمادات المستندية بالبنوك.
وأضاف موسى لـ«البورصة»، أن المواد الخام المتاحة بالسوق المحلى لا تكفى 25% من إحتياجات مصانع البلاستيك، التى تعتمد على الاستيراد بشكل رئيسى.
وعقدت جمعية منتجى ومصدرى البلاستيك، اجتماعا مع مصنعى البلاستيك منتصف الشهر الجارى لبحث أزمة تذبذب سعر الصرف ونقص الخامات وتوقف الانتاج فى بعض المصانع، وأسفر الاجتماع عن رفع مذكرة لوزارة الصناعة للمطالبة بتثبيت سعر صرف الدولار للمصانع لمدة 3 شهور حتى تتمكن المصانع من تحديد تكلفة ثابتة للمنتج، وتلتزم بأوامر التوريد المتعاقدة عليها.
وعلى الرغم من تضرر قطاع البلاستيك من تعويم الجنيه، فإن المجلس التصديرى للصناعات الكيماوية، وجد فى القرار فرصة جيدة لمضاعفة الصادرات الفترة المقبلة، خاصة الموجهة للسوق الأفريقى.
قال خالد أبوالمكارم، رئيس المجلس التصديرى للصناعات الكيماوية، إن صادرات القطاع سترتفع بسنبة كبيرة الفترة المقبلة، على الرغم من ارتفاع بعض مدخلات الإنتاج بنسبة 40%.
وأضاف أبوالمكارم، أن القطاعات التى تعتمد على مدخلات إنتاج محلية ستستفيد من التعويم بشكل كبير، على عكس القطاعات، التى تعتمد على مستلزمات مستوردة مثل البلاستيك.
وأشار الى أن المجلس التصديرى للصناعات الكيماوية وضع خطة جديدة لمضاعفة الصادرات لأفريقيا بنسبة 100% خلال المرحلة المقبلة.
وقال محمود سليمان، عضو مجلس إدارة غرفة الصناعات الكيماوية، إن ارتفاع سعر الدولار ساهم فى زيادة تنافسية الصادرات المصرية، وأن قطاع الصناعات الكيماوية سيستغل الأمر لمضاعفة الصادرات الإجمالية للقطاع خلال 5 سنوات.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/11/28/935783