“موسم العمرة” يفاقم أوجاع قطاع الطيران


الشركات الخاصة تفقد 40% من ركابها إلى السعودية
تأثرت نسب امتلاء طائرات الشركات المصرية، بتعليق برامج العمرة لمدد زادت على 50 يوماً.
ويمثل موسم العمرة بالنسبة للشركات المصرية نحو 40% من تشغيلها خصوصاً فى ظل وجود أكثر من شركة مصرية تطير إلى عدة مطارات بالمملكة السعودية.
قال مصدر مسئول بشركة مصر للطيران، إن رحلات الشركة إلى جدة والمدينة المنورة لم تتأثر بعد بتعليق برامج العمرة من مصر.
وأضاف لـ«البورصة»، أن «مصر للطيران» تأثرت نتيجة توقفها عن تسيير رحلات إضافية كانت تسيرها فى أوقات ذروة العمرة، سواء فى المولد النبوى أو فى شهرى شعبان ورمضان.
من جانبه، أوضح يسرى عبدالوهاب رئيس اتحاد النقل الجوى، أن غالبية الرحلات التى كانت تطير إلى مدينة ينبع السعودية ومطار جدة، كانت تقل معتمرين، نافياً وجود حجوزات حتى الآن، بسبب ارتفاع تكلفة تأشيرة تكرار العمرة والتى تم إقرارها مؤخراً، وتصل لما يوازى تكلفة العمرة نفسها.

وأضاف: «الرسوم الجديدة جعلت شركات السياحة والأفراد غير قادرين على قبول الأسعار».
وأوضح رئيس اتحاد شركات النقل الجوى المصرى، فى تصريحات صحفية، أن الحركة بين البلدين انخفضت بنسبة 50% خلال الفترة الماضية، خصوصاً على رحلات الطيران الخاص المصرى والسعودى.
ولفت إلى أن العديد من شركات الطيران، قللت عدد رحلاتها إلى السعودية، وبعضها ألغى رحلات نظراً لتراجع معدلات التشغيل.
وأوضح رئيس اتحاد شركات النقل الجوى، وجود مخاطر كبيرة تهدد بقاء هذه الشركات فى السوق، مضيفاً: «الشركات العربية ستبتلع الشركات المصرية حال ارتفاع أسعار التذاكر وتوقف موسم العمرة».
وقال أشرم لملوم نائب رئيس اتحاد النقل الجوى، رئيس شركة نسما للطيران إن حركة الركاب على طائرات الشركات الخاصة انخفضت 40% على الأقل.
وبرر تراجع الحركة على متن الطائرات المصرية، بتوقف نشاط العمرة خلال الفترة الماضية نتيجة ارتفاع الأسعار وزيادة قيمة تأشيرات دخول المملكة.
أكد لملوم، أن أسعار تذاكر الطيران ترتبط بسعر الدولار بنسبة 75% من قيمة التعامل، وهذا طبيعى خصوصاً فى عالم الطيران.
وتعتمد الشركات المصرية الخاصة على رحلاتها إلى دول الخليج وخصوصاً إلى مطارات المملكة السعودية بشكل كبير.
وقال عمارى عبدالعظيم عمارى رئيس لجنة السياحة والطيران بالغرفة التجارية، إن رفع أسعار تذاكر الطيران بنسبة تتراوح بين 40 و50% سيؤدى إلى تقليل عدد المسافرين من الداخل إلى الخارج.
وأشار إلى أن جميع الأسعار بعد تعويم الجنيه زادت، ومنها أسعار السفر لأداء مناسك العمرة إلى سترتفع بنسبة 30%.

ووصف عبدالعظيم، قرار البنك المركزى بتعويم الجنيه، بأنه قرار جاء فى وقت غير مناسب للظروف الحالية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/12/01/937482