منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




تحرير الجنيه يضيف أعباءً جديدة على محافظ الديون غير المنتظمة بالبنوك


«الدماطى»: أغلب البنوك اتخذ إجراءات استباقية بدعم المخصص مايو الماضى
«أبوالفتوح»: 2 مليار جنيه زيادة فى حجم محفظة التعثر بـ«الأهلى» ومغطاة بالكامل
«عزام»: محفظة التعثر زادت بقيمة بسيطة تراوحت بين 10 و15 مليون جنيه
تسبب تحرير البنك المركزى قيمة العملة المحلية بداية الشهر الجارى فى نمو محافظ التعثر بالبنوك.
ويعد بنكا الأهلى ومصر أكبر البنوك الحكومية الأكثر تأثراً، حيث إن 50% من محافظ الديون غير المنتظمة بها بالدولار.
وبلغ حجم محفظة التعثر بالبنك الأهلى 7 مليارات جنيه، مقابل 5 مليارات جنيه قبل اتخاذ إجراء تعويم الجنيه بزيادة قدرها 2 مليار جنيه وفقاً لـ«يحيى أبوالفتوح»، نائب رئيس البنك.
وأضاف «أبوالفتوح»، أن البنك الأهلى ليس لديه أى أزمة أو فجوة فى المخصصات بعد تحرير الجنيه؛ نظراً إلى تكوين البنك مخصصات بنفس العملة، التى يقرض بها، وهو ما رفع قيمة المخصص بنفس الزيادة فى الدين.
من جانبه، قال حمدى عزام، عضو مجلس الإدارة، المشرف على قطاع الديون غير المنتظمة ببنك التنمية الصناعية والعمال المصرى، إن البنوك التى لديها جزء من مديونياتها بالعملات الأجنبية الأكثر تأثراً بقرار تحرير سعر الصرف.
أضاف «عزام»، أن معدلات الديون غير المنتظمة ارتفعت فى «التنمية الصناعية والعمال المصرى» بقيمة تراوحت بين 10 و15 مليون جنيه بعد تعويم الجنيه، مشيراً إلى أن البنك يعتزم تغطيتها بالكامل خلال الشهر المقبل.
أوضح «عزام»، أن محفظة التعثر بالبنك بلغت 1.4 مليار جنيه بنهاية أكتوبر الماضى، منها 300 مليون جنيه جارٍ تسويتها.
ومن جانبها، قالت سهر الدماطى، نائب الرئيس التنفيذى، العضو المنتدب لبنك الإمارات دبى الوطنى بمصر، إن البنوك حرصت على إجراء خطوات استباقية؛ تجنباً لأى مخاطر متوقع حدوثها بعد قرار تحريك سعر الصرف.
أضافت أن البنوك قامت بعمل مراجعة شاملة لجميع محافظها منذ يوليو الماضى، وقام «الإمارات دبى» بإعادة النظر فى المعايير الرئيسية للتأكد من معايير كفاية رأس المال، لتجنب أى مخاطر بالبنك.
كما قام البنك يوليو الماضى بعمل «RISK APPETITE»، وهو إحدى الأدوات التى يستخدمها البنك لقياس مدى استعداد تحمل العميل لمخاطر السوق، وتحديد نسبة المخاطر التى يكون البنك قادراً على تحملها، خاصة للعملاء المقترضين بالدولار، لافتة إلى أن أغلب البنوك دعمت مخصصتها منذ يوليو الماضى استعداداً لقرار تحرير الجنيه أو خفضه كما كان متوقعاً.
أوضحت «الدماطى»، أن البنوك تعيد النظر بصفة دورية بأى مخاطر متوقع حدوثها بالسوق، وأن البنوك تضع بدائل سريعة فى حالة حدوث أى مستجدات على أنشطة البنوك لمواجهة أى مخاطر متوقعة.
وقال مسئول معالجة الديون ببنك مصر إيران، إن محافظ الديون المتعثرة الدولارية بالبنوك الكبرى فقط التى كانت تمنح قروضاً بالدولار فى حين أن البنوك الصغيرة التى لديها موارد دولارية محدودة لم تواجة أزمة فى زيادة قيمة محافظ التعثر بالدولار.
وأضاف أن البنك المركزى ألزم البنوك بعمل مخصص للقروض بنفس عملة التمويل، وهو ما رفع قيمة المخصص بنفس قيمة الزيادة فى الديون غير المنتظمة، مشيراً إلى أن محفظة الأصول ارتفعت بشكل عام، مؤكداً أن الزيادة فى التعثر عند نفس النسبة من إجمالى الأصول.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/12/04/938957