منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




%40 زيادة فى تكاليف تنفيذ مشروعات قطاع الأعمال


الشركات تنتهى من إعادة دراسات الجدوى الشهر المقبل.. و«الكيماوية» أكثر المتضررين

«التشييد والتعمير» تخاطب الوزراء لتعديل عقود المشروعات القومية بعد زيادة الدولار

بدأت شركات قطاع الأعمال العام، إعادة دراسات جدوى المشروعات الاستثمارية المدرجة فى موازنة العام المالى الجاري، لحساب الزيادة المتوقعة فى تكاليف التنفيذ بعد ارتفاع سعر الدولار فى السوق الرسمى مطلع الشهر الماضي.

وتوقعت مصادر بالشركات التابعة لقطاع الأعمال، زيادة تكاليف تنفيذ المشروعات بنسبة تتراوح بين 30 و40% على أقل تقدير.

وكان أشرف الشرقاوى وزير قطاع الأعمال العام كلف الشركات التابعة بإعادة دراسة جدوى المشروعات المدرجة فى الموازنة بعد تعويم الجنيه.

وقالت المصادر، أن جميع الشركات ستنتهى من إعادة دراسات المشروعات خلال شهر على أقصى تقدير.

وتعد الشركات التابعة للقابضة للصناعات الكيماوية هى الأكثر تضرراً من زيادة سعر صرف العملة الأجنبية، إذ تستهدف تنفيذ مشروعات بتكلفة تتجاوز مليار جنيه.

وقال مصدر بالشركة القابضة للصناعات الكيماوية، رفض ذكر اسمه، إن شركات الدلتا للأسمدة، ومصر لصناعة الكيماويات، وسيناء للمنجنيز، بدأت إعادة دراسات الجدوى لمشروعاتها بعد تحرير سعر الصرف، لاحتساب التكاليف الإضافية.

وتستهدف شركة الدلتا للأسمدة تنفيذ مشروع حامض النتريك باستثمارات 800 مليون جنيه خلال العام الجارى، ومن المتوقع أن تتجاوز التكلفة مليار جنيه بعد إعادة دراسات الجدوي.

وتسعى سيناء للمنجنيز تنفيذ مشروعات بقيمة 56 مليون جنيه خلال العام المالى الجارى، ومن المرجح أن ترتفع التكلفة إلى نحو 70 مليوناً بعد الزيادة، فيما تستهدف مصر لصناعة الكيماويات تنفيذ مشروع بقيمة 135 مليون جنيه، متوقع زيادة تكلفته إلى 160 مليوناً بعد إعادة الدراسة، وفقاً للمصادر.

وأوضح المصدر، أن تذبذب سعر الدولار فى البنوك المصرية دفع الشركات إلى تأجيل إعادة دراسات الجدوى لضمان تحديد التكلفة بدقة.

وتوقع محمد عادل، رئيس مجلس إدارة شركة سيناء للمنجنيز، أن ترتفع تكاليف المشروعات المستهدف إنشاؤها العام المالى الجارى بنفس نسبة الزيادة التى شهدها الدولار بعد تحرير سعر الصرف.

وأضاف أن الشركة بدأت إعادة دراسات الجدوى لمشروعات غسيل خامات الرمال ومعجون الجبس والألواح الجبسية وطحن الكاولين وتطوير الفلاتر لمصنع الفيرو منجنيز، ومن المرجح أن تنتهى منها خلال شهر تقريباً.

وتوقع سمير الخولى، رئيس مجلس إدارة شركة مصر لصناعة الكيماويات، ارتفاع تكلفة تنفيذ مشروع الخلايا ليتخطى 150 مليون جنيه.

وقال مصدر بشركة الدلتا للأسمدة، رفض ذكر اسمه، إن الشركة عقدت اجتماع مع وزير قطاع الأعمال الأسبوع الماضى، لمناقشة تخفيض سعر الغاز لقطاع الأسمدة وتحرير سعر السماد حتى تتمكن الشركات من تحسين مركزها المالى.

وأضاف: الوزير طالب الشركة بسرعة إعادة دراسة الجدوى لمشروع حامض النتريك لاحتساب التكلفة الاستثمارية بعد تحرير سعر الصرف.

وتابع أن الدلتا للأسمدة ستبدأ إعداد دراسة جدوى جديدة للمشروع بدءاً من الشهر المقبل ومن المتوقع أن تنتهى خلال شهرين تقريباً.

وكان البنك المركزى قد أصدر قراراً الشهر الماضى، بتحرير سعر صرف الجنيه، ما أدى إلى زيادة سعر الدولار فى السوق الرسمى من 8.88 جنيه إلى ما يزيد على 18 جنيهاً.

وقدرت شركات القابضة للتشييد والمقاولات، الزيادة فى تكاليف تنفيذ المشروعات القومية المكلفة بها بنسبة تتراوح بين 30 و40%.

وقال مصدر بالشركة القابضة، إن الشركات ستنتهى من إعادة دراسات جدوى مشروعات الصرف الصحى والكبارى خلال أسبوعين.

وطالبت شركات المقاولات مجلس الوزراء وهيئة المجتمعات العمرانية، بإعادة النظر فى العقود المبرمة معها، إذ تم توقيعها قبل الزيادة الكبيرة التى شهدتها العملة الأجنبية وأسعار مواد البناء.

وتعد لجنة الإسكان بمجلس النواب مشروع قانون لتعويض شركات المقاولات والتوريدات والخدمات العامة المتعاقدة مع الحكومة عن ارتفاعات الأسعار التى ستتكبدها فى تلك العقود بعد تعويم الجنيه مطلع الشهر الحالى.

وقال أحمد شملول، نائب رئيس مجلس إدارة شركة المقاولات المصرية مختار إبراهيم إحدى شركات القابضة للتشييد والتعمير، إن الشركة انتهت من إعادة دراسات الجدوى للمشروعات التى تنفذها مع الدولة ممثلة فى هيئة المجتمعات العمرانية والشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، لكنه رفض الكشف عن الزيادة المرصودة فى تكاليف التنفيذ.

وتوقع سمير حسن، المدير المالى للشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق «ايجوث» ارتفاع تكاليف تنفيذ مشروعاتها العام المالى الجارى 30% بعد تعويم الجنيه، وتتضمن المشروعات تطوير فندق شيبرد وميناهاوس واستغلال أرض مجاويش.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/12/05/939181