منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“الصناعة” تدرس إقامة مراكز تدريب متخصصة فى صناعة السيارات


«قابيل»: دور رئيسى للقطاع الخاص فى وضع وتنفيذ منظومة التدريب الفنى والمهنى

أكد طارق قابيل، وزير التجارة و الصناعة، دعم الوزارة لكل المبادرات الهادفة إلى تطوير منظومة التدريب الفنى والمهنى باعتباره ركيزة أساسية لتطوير الصناعة المصرية، مشيراً فى هذا الصدد الى اهمية دور القطاع الخاص فى وضع وتنفيذ هذه المنظومة لكونه المستفيد الأول من توفير العمالة الفنية المدربة والمؤهلة للتعامل مع المتغيرات المتلاحقة فى كل القطاعات الصناعية.

جاء ذلك خلال لقاء الوزير بوفد من مؤسسات التدريب الفنى الالمانية العاملة فى مجال صناعة السيارات وذلك بحضور رؤوف غبور رئيس مجلس ادارة شركة غبور للسيارات وأحمد الغمازى، رئيس مصلحة الكفاية الإنتاجية، ومحمود الشربينى المدير التنفيذى لمجلس التدريب الصناعى.

وقد استعرض الوزير خلال اللقاء إمكانية الاستفادة من الخبرات التدريبية الهائلة لهذه المؤسسات فى إقامة مراكز تدريبية متخصصة لصناعة السيارات خاصة فى ظل توجه الوزارة نحو اقرار استراتيجية جديدة لتوطين صناعة سيارات حقيقية وهو الامر الذى يتطلب توافر عمالة فنية مؤهلة للتعامل مع تكنولوجيات هذه الصناعة المتقدمة.

وأشار قابيل إلى إمكانية توفير البنية التحتية المناسبة لإنشاء مراكز تدريب فنى متخصصة بالتعاون مع الجانب الألمانى والوزارة متمثلة فى مصلحة الكفاية الإنتاجية ومجلس التدريب الصناعى على أن يقوم الجانب الألمانى بتوفير المناهج واختيار المدرسين والطلاب، لافتًا إلى إمكانية التوسع فى هذا البرنامج ليشمل جميع مصنعى السيارات فى مصر.

من جانبه أشار هوفمان أوف الخبير الفنى لمعهد فولكس فاجن إلى أهمية التعاون المشترك مع مصر ممثلة فى وزارة التجارة والصناعة لتخريج دفعات مؤهلة من الطلاب المصريين للعمل فى مجال صناعة السيارات من خلال دراسة مناهج تعليمية متطورة وخبراء ألمان لتدريب المدرسين المصريين فى هذا المجال، لافتاً إلى أنه تم تنفيذ مشروعات مماثلة فى عدد من الدول تضمنت روسيا وبيلاروسيا والصين.

وأضاف رؤوف غبور، رئيس مجلس ادارة شركة غبور للسيارات، إن الشركة تستهدف انشاء عدد من المراكز التدريبية المتخصصة فى صناعة السيارات، وذلك على غرار المركز الذى تديره الشركة بإمبابة بالتعاون مع مصلحة الكفاية الانتاجية بوزارة التجارة والصناعة، مشيراً الى ان هذا المشروع سيتم العمل به وفق برامج دراسية جديدة تعتمد على تدريب الطلاب عملياً ونظرياً على العلوم الحديثة لصناعة السيارات بحيث تقدم بجانب الدراسة الأساسية للطلاب الملتحقين بها برامج تدريبية اخرى للخريجين والعاملين بقطاع صناعة السيارات.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/12/17/945801