منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




صفقة “أوبك” تدعم الاتجاه الصعودى للأسعار منذ بدء الركود فى 2014


أصبح المستثمرون أكثر تفاؤلا بمستويات أسعار البترول منذ بداية التراجع قبل عامين ونصف العام.

وذكرت وكالة أنباء «بلومبرج» أن مديرى الأموال عززوا الرهانات على ارتفاع أسعار خام غرب تكساس الوسيط إلى أعلى مستوى منذ يوليو 2014 بعد موافقة منظمة البلدان المصدرة للبترول والمنتجين من خارجها على تنسيق تخفيضات الإنتاج.

وارتفعت الأسعار إلى أعلى مستوى فى 17 شهرا يوم 12 ديسمبر بسبب التكهنات بأن تخفيف القيود سوف يقلل من وفرة المخزون العالمى فى العام المقبل.

وقال جون كيلدوف، شريك فى صندوق التحوط «ايجان كابيتال» فى نيويورك: كان هناك ترحيب كامل من دول «أوبك» وخارجها على إتمام الصفقة وهناك إجماع على أن إمدادات ستشدد بسرعة؛ ونتيجة لذلك يراهن المستثمرون على ارتفاع الأسعار فى المستقبل القريب.

وأشارت الوكالة إلى أن صناديق التحوط زادت الرهانات على ارتفاع خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 2.5% فى الأسبوع المنتهى فى 13 ديسمبر.

وتظهر بيانات لجنة السلع الأمريكية أن المراهنة على انخفاض الأسعار تراجعت بنسبة 30% الى أدنى مستوى منذ مايو الماضى.

وزادت أسعار خام غرب تكساس الوسيط 4% إلى 52.98 دولار للبرميل قبل أن يستقر عند 51.90 دولار فى 16 ديسمبر واتفقت «أوبك» يوم 30 نوفمبر فى فيينا على خفض الإنتاج بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا إلى 32.5 مليون لمدة ستة أشهر اعتبارا من يناير المقبل.

وبحلول يوم 10 ديسمبر انضمت مجموعة أخرى من المنتجين الآخرين بما فى ذلك روسيا وكازاخستان حيث تعهدوا بخفض الإمدادات بواقع 558 ألف برميل يوميا.

وقال تيم ايفانز، محلل الطاقة لدى «سيتى فيوتشرز» فى نيويورك إن مديرى المال أقاموا التوقعات على الجانب الطويل من السوق.

وأضاف انهم يبحثون عن ارتفاع الأسعار وبالتالى ثرواتهم ترتبط ارتباطا وثيقا بمعدل الامتثال لتخفيضات الإنتاج.

وفى الماضى سعت دول «أوبك» وشركاؤها فى كثير من الأحيان لتقديم تخفيضات الإنتاج ولكنها فشلت بسبب عدم الرغبة فى التخلى عن حجم المبيعات وحصة السوق للمنافسين.

وسوف تتراجع مخزونات البترول بنحو 600 ألف برميل يوميا فى الأشهر الستة القادمة.

وأعلنت «أوبك» أن تخفيضات الإنتاج لن تؤدى إلى تجاوز الطلب على العرض حتى النصف الثانى من العام المقبل.

وأشار ايفانز، إلى أن عدم التزام «أوبك» بشكل وثيق لتخفيضات الإنتاج فإن العرض سيفوق الطلب فى النصف الأول من عام 2017.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: أوبك البترول

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/12/19/946773