منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



صندوق “الجبرا فينتشرز” يخطط لضخ استثمارات فى شركتين تكنولوجيتين مطلع 2017


الشريك المؤسس لـ«البورصة»:
أسعد: نستحوذ على 15 ـ 30% بالشركات الناشئة.. ولا نسعى لحصة حاكمة
قريباً.. ضخ استثمارات فى شركتين ناشئتين بالمجال التكنولوجى

يستعد صندوق «الجبرا فينتشرز» المتخصص فى ضخ رأس المال المخاطر بالشركات التكنولوجية الناشئة، لبدء نشاط قوى فى السوق المحلى خلال 2017.
وتم إغلاق المرحلة الأولى من الصندوق بقيمة بلغت 40 مليون دولار، مستهدفاً إغلاقاً ثانياً خلال العام المقبل بقيمة تتجاوز 50 مليون جنيه، إذ سيضخ الصندوق استثمارات ما بين 500 ألف دولار وحتى 4 ملايين دولار بكل شركة على مدار السنوات الخمس المقبلة.
قال طارق أسعد الشريك المؤسس، مدير الصندوق، إن «الجبرا فينتشرز» أتم مرحلة الإغلاق الأول، بقيمة 40 مليون دولار، متوقعاً إغلاقاً ثانياً للصندوق خلال 2017 قد يصل إلى 50 مليون دولار أو أكثر.
وأضاف أن فريق العمل الذى يضم زياد مختار وطارق إسماعيل بالإضافة له، اكتسبوا خبرة كبيرة فى مجال ريادة الأعمال ورأس المال المخاطر، لذلك يسعون لأخذ خبرات من مناطق أخرى تهتم بالمجال ذاته لمساعدة الشركات الناشئة فى مجال التكنولوجيا بمصر، وخلق نجاحات قوية.
ولفت إلى أنه يهدف إلى ان تتحول الشركات الناشئة من كيانات صغيرة إلى كيانات كبيرة ورائدة فى مجالها.
وأوضح أن صندوق «الجبرا فينتشرز» يهدف إلى ضخ ما بين 500 ألف دولار وحتى 4 ملايين حسب احتياج ونمو كل شركة.
كما يدرس نحو 100 شركة ناشئة، لاختيار ما بين 20 وحتى 25 شركة لضخ استثمارات بها على مدار السنوات الخمس المقبلة، ويعتزم ضخ استثمارات فى شركتين تكنولوجيتين.
اشار أسعد، إلى أن صندوق «الجبرا فينتشرز» لا يسعى للاستحواذ على الحصة الحاكمة بالشركات الناشئة، فى حين يسعى للاستحواذ على النسبة الطبيعية، والتى تتراوح بين 15% وحتى 30% تقريباً.
وأكد أن صندوق «الجبرا فينتشرز» يبحث عن فريق قوى ذو خبرة، قادر على المنافسة على المستويين المحلى والعلمى، وقادر على تحقيق الأرباح، ولديه حماس للعمل وخلق فرصة جديدة للنجاح والاستمرار فى ظل الظروف الاقتصادية الحالية.
قال أسعد، إن المناخ الاستثمارى بالسوق المحلى قوى، مشيراً إلى أن فريق العمل أخذ وقتاً طويلاً فى دراسة وإنشاء صندوق «الجبرا فينتشرز»، وهو يشعر بالفخر لمشاركة 4 من المؤسسات العالمية فى الصندوق، وهى مؤسسة التمويل الدولية، والبنك الأوروبى للإعمار والتنمية، وسيسكو للاستثمار، وصندوق الأعمال المصرى الأمريكى.
وأضاف ان السوق المحلى شهد اضطرابات سياسية واقتصادية صعبة، ورغم من ذلك ظهرت العديد من الشركات الناشئة التى استطاعت ان تنجح وتنمو وتنافس على المستوى المحلى، مشيراً إلى ان التكنولوجيا مرنة وتستطيع التعامل مع جميع الأوضاع.
أكد أسعد، انه يرى فرصاً كثيرة فى مجالات مختلفة بالسوق المحلى، إذ يفتح صندوق «الجبرا فينتشرز» بابه لجميع رواد الأعمال المبدعين والمهتمين بالتكنولوجيا الحديثة، لحل المشاكل، ويبحث فريق العمل عن الافكار المبدعة.
وأضاف ان الحلول المجتمعية تستطيع حل مشكلة موجودة بالفعل فى المجتمع، وفى الوقت ذاته تستطيع ان تصبح شركة كبيرة وتخلق فرص عمل جديدة وتساعد فى نمو الاقتصاد المحلى، وهو ما يبحث عنه فريق عمل صندوق «الجبرا فينتشرز».
وأشار إلى أنه يمكن لرواد الأعمال ان يستنسخوا أفكاراً عالمية، ويتم تطبيقها بالسوق المحلى بصبغة مصرية تناسب المجتمع المحلى.
وأكد أن مصر تتميز بعاملين مهمين مقارنة بالأسواق الأخرى وهو السوق الكبير والواعد والأفكار المبدعة، التى تستطيع ان تنافس عالمياً، كما قد تظهر فكرة او شركة ناشئة تستهدف السوق المحلى فقط ويتم بيعها بملايين الدولارات، مما يؤكد قوة السوق المحلى.
لفت أسعد، إلى ان مصر يمكن ان تصبح «سيلكون فالى الشرق الأوسط»، نافياً وجود فجوة بين السوق المصرى فى مجال التجارة الإلكترونية، وبين الأسواق العربية الأخرى.
وأضاف: «عندنا فرصة أن نتحول إلى سيلكون فالى جديد، لا توجد فجوة كبيرة بين السوق المصرى والأسواق الأخرى فى مجال ريادة الأعمال».
وأشار أسعد إلى ان صندوق «الجبرا فينتشرز» يركز فى ضخ الاستثمارات بالشركات الناشئة المحلية بشكل كبير، ولا مانع من ضخ استثمارات فى شركات عربية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/12/21/947322