منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




البورصة تسجل قمة تاريخية جديدة وتوقعات باستهداف 14 ألف نقطة لمعادلة صعود الدولار


أبوالعينين: الأجانب تقطع إجازاتها للحقاق بالسوق.. همام: الإصلاحات تدعم استمرار الصعود

اخترقت البورصة المصرية قمتها التاريخية السابقة، والتى سجلتها عام 2008 لتصل إلى مستوى 12147 نقطة بنهاية تداولات أمس الثلاثاء، عبر تداولات بلغت 2.12 مليار جنيه، وسط توقعات باستمرار الأداء القوى والاتجاه لمستوى 13 ألف نقطة.

قال عمرو أبوالعينين العضو المنتدب لشركة «سى أى إستس مانجمنت CIAM»، إن اتجاه المؤسسات الأجنبية إلى الشراء فى النصف الثانى من جلسة أمس وتعزيز تداولاتها بموسم الإجازات نتيجة وصول السوق إلى مستويات مغرية تدفعها لاتخاذ القرارات بشكل سريع.

وأرجع تبديل المراكز الشرائية والبيعية بجلسة أمس من قبل المؤسسات المصرية إلى وصول السوق إلى مستويات سعرية جديدة، دفعت المتفائلين إلى الشراء والأقل تفائلاً إلى البيع.

وتفاءل بأداء البورصة فى ظل وجود أحداث إيجابية تجذب المستثمرين، إضافة إلى أن أداء الأسواق العالمية دائماً ما يغلب عليه الصعود بداية العام مع العودة لفتح مراكز شرائية جديدة بعد موسم الإجازات.

وقال شوكت المراغى العضو المنتدب لقطاع الوساطة بشركة اتش سى للأوراق المالية، إن أداء البورصة القوى أمس يؤهلها للوصول لقمم تاريخية جديدة العام المقبل، مبيناً أن السوق يتحرك فى اتجاه صاعد على المدى المتوسط.

وتوقع أن تشوب تداولات الأسبوع الأخير من العام حركات عرضية إثر تراجع تعاملات الأجانب واختفائها بنهاية العام لبدء موسم الإجازات.

وأشار محمد همام العضو المنتدب للسمسرة بشركة سيجما لتداول الأوراق المالية إلى أن صعود السوق غير المتوقع خلال آخر جلستين يؤهله لاستكمال الصعود أعلى مستوى 13 ألف نقطة الفترة المقبلة.

ويرى أن ارتفاع أسعار الدولار ساهمت فى النمو القوى للبورصة مع دخول الأجانب بكثافة، لافتاً إلى أن السوق يتفاعل مع الدولار بالصعود بقوة، إلا أنه يتوقع عدم تراجعه بنفس الوتيرة حال انخفاض الدولار.

وأوضح أن البورصة لم تترجم بعد الزيادة الأخيرة فى سعر صرف الدولار من 16 جنيهاً إلى 19.5 جنيه، والتى يستهدف من خلالها الوصول إلى 14130 نقطة، متوقعاً استمرار الصعود مع الإصلاحات الاقتصادية المتوقعة فى عام 2017.

وارتفع المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية EGX30 بنسبة 3.37% أمس، ليغلق عند مستوى 12147.9 نقطة، كما ارتفع مؤشر EGX50 متساوى الأوزان بنسبة 2.35% ليغلق عند مستوى 1923.3 نقطة.

ومالت تعاملات المؤسسات المصرية إلى الشراء بداية التداولات لتسجل صافى شراء بـ 160 مليون جنيه، ثم قلصتها إلى 45.8 مليون جنيه بنهاية الجلسة، فى حين اتجهت المؤسسات الأجنبية إلى البيع النصف الأول من تعاملات أمس وانتهت بصافى شراء 117.6 مليون جنيه.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/12/21/948025