منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




تقرير.. غبار تدهور الجنيه يطمث فرص استثمار الاجانب فى البورصة رغم تراجع الاسهم


“عز” ينجو منفرداً من تراجع أعلى أكبر 12 سهماً مقومة بالدولار منذ التعويم

“فضل”: الأسعار الحالية فرصة للشراء.. وارتدادة الجنيه تعظم العائد

“جبريل”: مخاوف تحقيق خسائر فروق عملة مع تخارج الأجانب تحدٍ رئيسى للبورصة

على الرغم من التراجع الحاد فى أسعار الأسهم بالدولار منذ تعويم الجنيه، فإن لمعان فرص استثمار الأجانب فى الأسهم المصرية يبقى مطموساً بغبار استمرار تدهور أسعار الجنيه، الذى من شأنه إلحاق خسائر رأسمالية بالاستثمار فى السوق المصرى.

وتظهر احصائية لشركة التوفيق لتداول الأوراق المالية تقارن بين قيم الاسهم قبل تعويم الجنيه ونظيرتها مع كسر السوق لمستويات 12 ألف نقطة، تراجع قيم أعلى 12 سهما فى البورصة المصرية مقومة بالدولار باستثناء سهم مجموعة حديد عز الذى ارتفاع خلال شهر بنسبة 100%.

وعلّق هيثم فضل مدير ديسك تعاملات شهادات الايداع الدولية بشركة التوفيق للسمسرة، أن فرص الاستثمار فى الاسهم المصرية تبقى محاصرة من جانب احتمالات تحقيق خسائر فروق العملة حال اتجاه سعر الجنيه المصرى لتسجيل قمة تاريخية جديدة، والتى ربما تلتهم أى أرباح رأسمالية محققة من جانب المتعاملين الاجانب حال الخروج من السوق.

وقال: إن اغلب الاسهم فى السوق المصرية عند القاع حال تقييمها بالدولار فى ظل معدلات نمو الأداء المالى للشركات خلال السنوات الأخيرة، علاوة على التوسعات التى شيدتها.

وذكر أن نجاح مستهدفات الحكومة فى تنفيذ برامج الإصلاح الاقتصادى من شأنها رفع قيمة الجنيه المصرى الامر الذى من شأنه منح الأسهم فرصا لتحقيق عوائد حقيقية على الاستثمار من بوابة الأرباح الرأسمالية، ومن فروق العملة.

ويعد سهم الشركة الشرقية للدخان أبرز الأسهم التى اضمحلت قيمتها، إذ سجلت 200 جنيه، قبل التعويم على سعر 8.88 جنيه، تعادل 22.5 دولار للسهم، والتى تعادل حالياً 436.94 جنيه، فيما يتداول السهم عند 280 جنيها، كما تقلصت قيمة سهم البنك التجارى الدولى 42%، بالدولار بعد التعويم رغم وصول السهم لأعلى مستوى له بالجنيه عند 71 جنيها.

وعلى نفس المنهجية يكون من المفترض أن تصل قيمة سهم هيرميس الى 34.74 جنيه، و12.85 لسهم طلعت مصطفى، و10.84 جنيه لسهم جلوبال تيلكوم، بفارق 12.76%، و3.75%، و3.47% على التوالى.

الا أن سهم مجموعة حديد عز هو الرابح الأوحد، بعد أن إرتفع السهم من مستوى 7.04 جنيه قبل تعويم الجنيه، إلى 17.7 جنيه أمس بزيادة 151%، بالجنيه و15% بالدولار.

قال محمود جبريل، العضو المنتدب لشركة أموال لادارة صناديق الاستثمار، إن السوق المصرية تتحرك فى اتجاه الصاعد خلال الفترة الحالية، إلا أن جاذبية استثمار الأجانب فى السوق مرهونة بعدم تدهور قيمة الجنيه مجدداً خلال الفترة المقبلة.

تابع: إن تدهور قيمة الجنيه من شأنها من جديد يحقق خسائر فروق عملة على استثمارات الاجانب فى السوق، حال التخارج على الرغم من تذليل عقبات تحويل الأموال.

وأضاف أنه على العكس إذا اتجه منحنى أسعار الدولار إلى الهبوط فإن استثمارات الأجانب فى مصر ستحقق ارباحا من فروق العملة، بخلاف نظيرتها الرأسمالية.

توقعت رضوى السويفى، رئيس قسم البحوث ببنك الاستثمار «فاروس القابضة»، ضخ 5 مليارات جنيه استثمارات أجنبية غير مباشرة فى البورصة المصرية خلال عام 2017، لكنَّها رهنت تدفق الاستثمارات فى الأسهم بتنفيذ الحكومة بنود خطط الإصلاح الاقتصادى، ومنح رسائل إيجابية للمستثمرين، ولا سيما عبر صياغة قانون استثمار جاذب يتلافى معوقات مناخ الاستثمار فى مصر.

وأضافت «السويفى»، «أرجّح أن يستقر سعر صرف الدولار فى مصر خلال النصف الثانى من العام المقبل، قرب مستويات 15 جنيهاً».
وتوقعت بحوث بنك الاستثمار إتش سى، استقرار أسعار الصرف قرب مستويات 15 جنيها خلال العام المقبل.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

آخر أسعار الدولار الأمريكي

البنك شراء بيع



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/12/22/948531