شركات السياحة: ننتظر رد “المركزى” حول آلية توفير الريال وتحويله لبدء العمرة


تنتظر شركات السياحة حالياً رد البنك المركزى على آلية حصولها على الريال السعودى وتحويله إلى السعودية لتنفيذ برامج العمرة.
وقال علاء الغمرى عضو لجنة السياحة الدينية السابق بغرفة شركات ووكالات السفر والسياحة، إن سبب تأخير توثيق عقود الشركات لتقديم برامج العمرة يرجع إلى عدم التوصل لآلية حصول الشركات على الريال السعودى وتحويله للخارج.
لفت إلى أن وزارة السياحة أرسلت خطابا للبنك المركزى تطالبه فيه بضرورة توضيح كيفية حصول الشركات على العملة السعودية عند بدء برامج العمرة والآلية الخاصة بتحويله للخارج.
أوضح أن الشركات كانت تعتمد فى البداية على السوق السوداء فى الحصول على العملة السعودية لكن فى الوقت الحالى لا يمكن للشركات شراء الريال من الخارج لإيداعه فى البنوك.
شدد على أن الضوابط المنظمة للموسم ليست العقبة وراء تأخير البرنامج حتى الآن.
وقال باسل السيسى الرئيس السابق للجنة السياحة الدينية بغرفة شركات ووكالات السفر والسياحة، إن تأخير العمرة يرجع لأسباب أبعد من وزارة السياحة.
لفت إلى أن هناك عدداً من الأزمات تواجه الشركات مع بدء الموسم أولها عدم توفير الريال السعودى، مضيفاً أن شركات السياحة تعانى فى الوقت الحالى من عدم قدرتها على توفير الرواتب للموظفين الموجودين بها، وتسعى إلى الضغط على وزارة السياحة لبدء الموسم حتى يمكنها صرف الرواتب.
وقال شريف سعيد رئيس لجنة تسيير أعمال لجنة السياحة الدينية بغرفة شركات ووكالات السفر والسياحة المستقيل، إن التأخير يرجع إلى جهات سيادية فى الدولة ترفض تسيير برامج العمرة حالياً.
توقع عدم زيادة الأعداد على 300 ألف معتمر لو تم فتح باب العمرة فى الوقت الحالى، خاصة أنه لا يوجد وقت محدد لبدء الرحلات.
لفت إلى أن شركات السياحة التى كانت تطالب بتأجيل بدء موسم العمرة فى الفترة الماضية تعانى حاليا من تأخر بدء البرامج.
وقال أشرف شيحة العضو المنتدب لشركة الطيار للسياحة والسفر، إن شركات السياحة فقدت ما يقرب من 70% من موسم العمرة الحالي، مطالبا الحكومة بفتح باب توثيق عقود العمرة حتى تتمكن الشركات من الاستفادة من 30% من الأعداد.
لفت إلى صعوبة تحديد أسعار العمرة قبل معرفة وقت تنفيذ البرامج بسبب تعويم الجنيه وتداول العملة بالسوق الحر.
أضاف أن شركات السياحة وصلت إلى مرحلة اليأس فى الوقت الحالى من المطالبة بتنفيذ برامج العمرة ولذلك لا تتقدم بأى مطالب حاليا.
أشار إلى أن العمرة عمل مشترك بين الحكومة والمواطنين وشركات السياحة وعندما تسمح الحكومة بتنفيذ برامج العمرة للمواطنين يبدأ دور شركات السياحة فى تقديم الخدمات.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2016/12/24/949211