منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



النقل الذكى.. الأكثر انتشاراً خلال العام


«كريم» تتيح خدمات «إنجزنى» و«التاكسى الأبيض» و«النهرى»
«أسطى» تستهدف الوصول إلى 30 ألف سيارة لخدمة نصف مليون عميل
«EL mi0nibus» تنتهى من تدشين 9 خطوط بالقاهرة والجيزة
«SCAB – Partner» تخطط لجذب 20 ألف سيارة
«Buseet» تدشن 6 خطوط خلال 4 أشهر بالقاهرة والجيزة
كان «النقل الذكى»، واحداً من القطاعات الأكثر انتشاراً خلال العام الحالى، إذ شهد حالة من الجدل قبل انتشاره بين المستخدمين وسائقى التاكسى الذين انضموا إليه لاحقاً.
وخلال أشهر قليلة شهد السوق المحلى عدداً كبيراً من الشركات التى تقدم تطبيقات وحلول النقل للمستخدمين.
قال نادر البطراوى، أحد مؤسسى تطبيق «أسطى»، إن شركته بدأت فى مارس 2016، باستثمارات بلغت 20 مليون جنيه، مستهدفاً ضخ استثمارات جديدة بالشركة خلال 2017، وجذب نحو 50 مليون جنيه.
وأضاف أن «أسطى» يتواجد حالياً فى 16 محافظة، آخرها دمياط وأسيوط، مستهدفاً التوسع فى محافظات أخرى وتغطية جميع أنحاء الجمهورية خلال العام المقبل.
وعن نسبة النمو، أكد البطراوى، أن الشركة تشهد نمواً كبيراً، بلغت نسبته 30% شهرياً.
وأوضح أن «أسطى» احتفل باستقبال نحو 750 ألف رحلة خلال 2016، مستهدفاً مليون رحلة بداية العام المقبل.
أضاف البطراوى، أن عدد السيارات العاملة لدى الشركة حالياً يبلغ 10 آلاف سيارة تخدم 300 ألف عميل، مستهدفاً الوصول إلى 30 ألف سيارة خلال 2017 تقدم خدماتها لنصف مليون عميل.
وتوقع البطراوى، أن ينمو مجال النقل الذكى محلياً بشكل أكبر خلال 2017، موضحاً أن الشركات المتواجدة لم تستطع حتى الآن تغطية احتياجات جميع العملاء، كما توجد محافظات لم تصلها الخدمة، بالإضافة إلى احتياج السوق لطرح خدمات جديدة فى هذا المجال.
وأشار إلى أن «أسطى» واجه عدة مشكلات خلال 2016، أهمها عدم وجود تشريعات منظمة للنشاط، مضيفاً أن التطبيق تقدم ببلاغ مؤخراً لجهاز حماية المنافسة ضد شركة «أوبر»، اتهمها فيه بممارسات احتكارية بالسوق بعد إلغاء نسبة الشركة فى رحلات سائقيها، للقضاء على منافسيها، حسب قوله.

من جانبها، قالت هدير شلبى المدير العام لشركة «كريم مصر»، إنها تستهدف التوسع فى عدة محافظات خلال 2017 رافضة الكشف عن شكل هذه فى الوقت الحالى، مع التركيز على طرح خدمات متنوعة لعملائها.
أضافت أن الشركة تسعى لتقديم كل ما هو جديد فى مجال النقل الذكى للحفاظ على جودة الخدمة وتعزيز المنافسة مع غيرها بالسوق المحلى.
وأتاحت شركة «كريم» المتخصصة فى توفير الرحلات عبر الهواتف الذكية، خدمات طلب التاكسى الأبيض وسيارات «إنجزنى» و«التاكسى المائى» من خلال تطبيقها الإلكترونى خلال 2016، كما توسعت فى طنطا ودمنهور والغردقة.
وتمتلك الشركة حاليا 3 مراكز لتدريب سائقى السيارات الملاكى والأجرة بمناطق 6 أكتوبر والتجمع الخامس والمهندسين، ولديها 25 ألف سائق فى مصر من إجمالى 80 ألف سائق بالشرق الأوسط.
وعالميا تمتلك «كريم»، 3 مراكز للبحث والتطوير فى إمارة دبى ومدينتى برلين ولاهور، وحصلت الشركة مؤخرا على تمويل بقيمة 60 مليون دولار من مجموعة صناديق استثمار منها «أبراج الإماراتية» وفقاً لوائل الفخرانى العضو المنتدب لشركة كريم مصر.
أشار الفخرانى، إلى أن «كريم» دشنت 3 مراكز لتدريب سائقى «الملاكى» و«الأجرة» المنضمين لها فى مناطق 6 أكتوبر والتجمع الخامس والمهندسين.
وأضاف: «الشركة تضم 25 ألف سائق فى مصر من بين 80 ألف سائق تابعين لها فى الشرق الأوسط».
وقال خالد محمود، أخصائى تسويق بشركة «SCAB – Partner» المتخصصة فى تقديم خدمات النقل الذكى، إن شركته تعتزم تشغيل خدماتها للمستخدمين من خلال تطبيقها الإلكترونى خلال الشهر المقبل، إذ ستبدأ بـ 500 سيارة كمرحلة أولى من التشغيل.
أضاف أن الخدمة فى البداية ستغطى محافظتى القاهرة والجيزة، وستركز الشركة على جودة الخدمة المقدمة للعميل، والتوسع فى نطاق محافظتى القاهرة والجيزة بمناطق منها 6 أكتوبر، والمهندسين، والمعادى، والدقى، والعجوزة، ووسط البلد فى المرحلة الأولى من التشغيل.
أوضح محمود، أن الشركة بدأت التجهيز منذ 4 أشهر، وتم تنفيذ التطبيق بالكامل فى الهند، وستبدأ فى تقديم خدماتها بأسعار تنافسية، إذ سيصل سعر الكيلومتر فى النظام لـ145 قرشا، وساعة الانتظار بـ25 جنيها، أما سعر نظام الـ Luxury بـ 175 قرشاً للكيلومتر، وساعة الانتظار بـ25 جنيها.
وأشار إلى أن الشركة تتقاضى عمولة 15% من قيمة الرحلات، وتعد الأرخص بين الشركات العاملة فى المجال نفسه.
وأكد أن «SCAB» سيركز على شكاوى العملاء بعناية، مقارنة بالشركات المنافسة. وستطرح مجموعة من العروض والخصومات لعملائها والسائقين المنضمين إليها مع بداية التشغيل.
وكشف أن الشركة تأخرت فى التشغيل الفعلى للتطبيق، بسبب تأخر التفعيل من الهند، وتسعى حالياً لحل جميع الأزمات التى يتعرضها لها العميل أثناء عملية الدفع من خلال حسابه الشخصى.
ولخص محمود، الاشتراطات التى وضعها التطبيق لضم السائقين، ومنها ضرورة تقديم «فيش جنائى»، وفحص السيارة فى شركة «Nacita» لصيانة السيارات إذا كان الموديل أقل من 2015، بالإضافة إلى صورة من رخصة قيادة السيارة أو توكيل من مالك السيارة حتى يتمكن من التسجيل بالتطبيق، وتحليل مخدرات بأحد معامل التحاليل الطبية.
كشف محمود، أن الشركة تتعامل مع السائقين بشكل مباشر دون اللجوء إلى وكلاء أو مكاتب، لزيادة ربحية صاحب السيارة وتقليل المشكلات التى تواجه الشركات فى التعامل مع المكاتب.
وقال إن شركته لديها مكتب خدمة عملاء يتلقى جميع المكالمات، حال وجود أى شكاوى من السائقين أو من أصحاب السيارات الراغبين فى الانضمام إليها.
من جانبها، أعلنت «أوبر» التى تأسست عام 2009، أن الشركة ستستثمر 2.2 مليار جنيه بمنطقة الشرق الأوسط، منها 500 مليون جنيه للتوسع بالسوق المصرى وخلق فرص عمل جديدة.
أضافت «أوبر» أن أكبر عدد لرحلات سائق واحد فى القاهرة هو 4661 رحلة، فى حين أن أكبر عدد لرحلات راكب واحد فى القاهرة هو 1124 رحلة.
وبلغ عدد سائقى «أوبر» 40 ألف سائق يعملون مع الشركة بشكل دورى، مقارنة بـ2000 سائق فى الفترة نفسها من العام الماضى.
أما التطبيقات الذكية للنقل الجماعى التى ظهرت مطلع 2016 فكان أبرزها «EL minibus» للنقل الجماعى.
قال هاشم محمود أحد مؤسسى التطبيق، إنه تم تدشين 9 خطوط بمختلف المناطق داخل محافظتى القاهرة والجيزة، يمتد الخط الأول من الهرم إلى مصر الجديدة، والخط الثانى من حدائق الأهرام إلى مدينة نصر، والثالث من مدينة نصر إلى الهرم، والرابع من المهندسين إلى مصر الجديدة، والخط الخامس من الدقى إلى مدينة نصر.
ويبدأ الخط السادس من منطقة التجمع الخامس إلى الرحاب، والسابع من وسط البلد إلى التجمع الخامس، والثامن من مصر الجديدة إلى مدينة نصر، والتاسع من المعادى إلى حدائق الأهرام.
أشار محمود إلى أن الخدمة انطلقت عبر التطبيق مع بداية النصف الثانى من العام؛ وواجهت مجموعة من التحديات أبرزها كيفية نشر ثقافة التجمع لدى العملاء لبدء الرحلة.
وأضاف أن الشركة تبحث عن مجموعة من المستثمرين لزيادة انتشار الخدمة فى هذه المناطق، وزيادة الوعى لدى الركاب بأهمية استخدامها، خصوصاً وأنها موفرة للوقت والجهد مقارنة بوسائل المواصلات التقليدية.
ويصل متوسط أسعار الرحلات لما بين 15 و30 جنيهاً حسب الرحلة، والمسافة التى تستغرقها الرحلة.
كشف محمود، عن خطة للتوسع بتدشين 6 خطوط جديدة خلال النصف الأول من العام المقبل حسب احتياجات العملاء، مع التركيز على التوسع بالمحافظات وتحديداً الإسكندرية.
وأشار إلى أن الشركة متعاقدة مع شركة سياحية لتوفير سيارات ميكروباص 14 راكباً حديثة ومكيفة، مؤكداً اشتراط أن تكون السيارات نظيفة من الخارج والداخل وأن يكون السائق محترفاً ويتعامل بأسلوب جيد مع الزبائن، ويتم تخصيص 100 سيارة.
وأوضح أن موعد بدء الرحلات يكون غالباً فى الساعة 8 صباحاً لخدمة أكبر عدد من الموظفين والراغبين فى التنقل من مكان لآخر بسهولة ويسر، وبنفس خدمة التاكسى أو سيارة الليموزين.
وأوضح أن فكرة التطبيق فريدة من نوعها وجاذبة للاستثمار من جانب الشركات الناشئة أو المستثمرين.
فى السياق نفسه انتهت شركة «Buseet» المتخصصة فى النقل الجماعى من تدشين 6 خطوط بمناطق مختلفة داخل محافظتى القاهرة والجيزة خلال 4 أشهر من التشغيل فى أغسطس الماضى.
ودشنت الشركة الخط الأول من 6 أكتوبر إلى التجمع الخامس، والخط الثانى من التجمع الخامس إلى المعادى، والخط الثالث من الشروق إلى المهندسين، والخط الرابع من الهرم إلى التجمع الخامس، والخط الخامس من 6 أكتوبر إلى المعادى، والخط السادس من التجمع إلى المهندسين، وتنفذ الرحلات ذهاباً وعودة.
وتسعى الشركة، لتشغيل خطوط جديدة خلال المرحلة المقبلة وفقاً لاحتياجات عملائها، إذ يصل متوسط سعر الرحلات بين 15 و25 جنيهاً.
وتتيح الشركة إمكانية الدفع من خلال بطاقات الائتمان أو الدفع الكاش.
وتقوم فكرة عمل «BUSEET» على استئجار أتوبيسات مكيفة من شركات السياحة خصوصا أنها تعانى من حالة ركود بسبب تراجع الإقبال السياحى فى مصر، وتتاح لتلك الأتوبيسات فرصة العمل بخط السير المحدد لها، على أن يتحرك الأتوبيس فى زمن محدد، وتكون المقاعد محجوزة مسبقاً عبر موقع الشركة على الإنترنت.
كما يتم بث رسالة تنبيه للعميل قبل وصول الأتوبيس للمحطة التى سيركب منها، حرصا على عدم إهدار وقته.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك

“Alphabet” تبرم أول صفقة استحواذ

https://www.alborsanews.com/2016/12/28/950686