منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“أكسبلونيك” تستهدف 732 مليون دولار صادرات لشرق أفريقيا


رئيس الجمعية فى حواره لـ«البورصة»:
الميقاتى: افتتاح مراكز لوجيستية فى كينيا وأوغندا الشهر الحالى
اتجاه لزراعة أرز وفول صويا فى تشاد.. وذرة فى الكاميرون
الجمعية تخاطب «مصر للطيران» لتدشين خطوط جوية جديدة
«فاركو» تتبرع بعيادات وأطباء تمهيداً لتصدير الدواء
صادرات مصر للقارة السوداء تمثل 0.05% من وارداتها
تخطط جمعية المصدرين المصريين «أكسبلونيك»، لزيادة الصادرات إلى دول شرق أفريقيا من 652 مليون دولار العام الماضى إلى 732 مليون دولار فى 2017 من خلال استراتيجية يجرى إعدادها حالياً.
قال خالد الميقاتى، رئيس الجمعية، إن «أكسبلونيك» تعد استراتيجية تعتمد على محورين، الأول زيادة عدد المعارض التى تنظمها، والأخير إنشاء مراكز لوجيستية فى الدول الأفريقية.
أضاف الميقاتى فى حوار لـ«البورصة»، إن الجمعية بصدد الانتهاء من الاستراتيجة خلال الشهر الحالى، لعرضها على جهاز التمثيل التجارى ووزارة التجارة والصناعة لتنفيذها، موضحاً أن «أكسبلونيك» خصصت نحو 4 ملايين جنيه للخطة.
وحول المحور الأول، والمتمثل فى زيادة عدد المعارض التى تنظمها الجمعية فى القاهرة من 5 إلى 8 معارض، قال إن أولها معرض للحاصلات الزراعية، والذى يتم من خلاله عرض الفرص الاستثمارية للشركات المشاركة سواء أجنبية أو محلية فى قطاع الزراعة.
كما تنظم الجمعية معرضاً آخر لخدمات النقل واللوجيستيات، ويتم من خلاله دعوة شركات أجنبية تعمل فى مجال النقل البرى والبحرى والجوى والسكك الحديدية لنقل البضائع إلى أفريقيا.
أوضح الميقاتى، أنه سيتم عقد لقاءات ثنائية بين الشركات الأجنبية ونظيراتها المحلية، لبحث آليات تمويل خطوط ملاحية بين مصر وأفريقيا، تقلل المدة الزمنية لنقل البضائع والتى تعد أبرز التحديات التى تواجه المصدرين.
وقال إن الفترة الزمنية لنقل البضائع تستغرق ما بين أسبوعين إلى 4 أسابيع.. ولا يوجد سوى خطين ملاحيين فقط، مما أدى إلى عزوف بعض الشركات المصرية عن التصدير لأفريقيا.
وتعتزم «أكسبلونيك» إعداد ورقة عمل تخاطب من خلالها هيئتى الملاحة بمحافظات الإسكندرية وبورسعيد، لإنشاء خطوط ملاحية – ذهاباً وإياباً ـ لشرق أفريقيا تمر بموانئ جيبوتى ومومباسا ودار السلام.
وبلغت الصادرات المصرية لأفريقيا 4 مليارات دولار فى عام 2015 تمثل 0.05% من واردات أفريقيا من دول العالم، التى يبلغ قيمتها 360 مليار دولار منتجات غير بترولية، وهى تعد فرصة ذهبية للمنتجات المصرية حتى تغزو السوق الأفريقى.
قال الميقاتى، إنه سيتم تقديم مقترحات لشركة مصر للطيران، لإنشاء خطوط جوية مباشرة بين مصر وأفريقيا لنقل البضائع.
وأضاف أن الحاصلات الزراعية والأدوية، هما أبرز القطاعات التى يجب نقلها جواً لعدم تحملها صعوبات النقل البحرى والبرى.
وكشف أن الجمعية قدمت مقترحاً آخر لهيئة السكك الحديدية، لإيجاد آلية لنقل البضائع من مصر إلى أفريقيا بين المدن لتخفيف العبء عن وسائل النقل البرى واستغلال جميع وسائل النقل لتعزيز الفرص التصديرية للمنتجات المصرية.
وتتضمن الاستراتيجية، تنظيم معرض ثالث «لإعادة تدوير المخلفات» الصناعية والزراعية من قش الأرز وقصب السكر، بهدف الحفاظ على البيئة وتعظيم العوائد الاستثمارية.
وأضاف أنه سيتم تحديد مواعيد إقامة المعارض، عقب دراسة إجندة المعارض الخارجية حتى لا تتعارض مع المعارض الدولية الأخرى.
وبحسب بيانات الجمعية، بلغت صادرات مصر لدول شرق أفريقيا 652 مليون دولار، تستحوذ كينيا على النصيب الأكبر منها بقيمة 258 مليون دولار، تليها إثيوبيا 129 مليون دولار، وأوغندا 53 مليون دولار.
وبلغ حجم الصادرات المصرية إلى دول زامبيا وموزمبيق وتنزانيا، نحو 16 مليون دولار و4 ملايين دولار و28 مليون دولار على التوالى.
وبلغ إجمالى الصادرات المصرية لدول غرب أفريقيا 313 مليون دولار، تستحوذ نيجيريا على النصيب الأكبر منها بقيمة 98 مليون دولار.
أما الصادرات المصرية لغانا فبلغت 73 مليون دولار، وكوت ديفوار 47 مليون دولار.
وبلغت الصادرات المصرية لدول غرب أفريقيا 124 مليون دولار تستحوذ جنوب السودان على نصيب الأسد بقيمة 185 مليون دولار، ولدول الوسط 124 مليون دولار، تستحوذ انجولا على 35 مليون دولار منها.
يذكر أن الجمعية تنظم 5 معارض أساسية سنوياً، وهى معرض «فينركس للأثاث» المزمع إقامته الشهر المقبل، و«distnation Africa» للصناعات النسيجية، ومعرض للحرف اليدوية، ومعرض لمواد البناء والرخام، وآخر للملابس.
قال الميقاتى، إن المحور الثانى للاستراتيجية يتمثل فى إنشاء مراكز لوجيستية بدول شرق وغرب أفريقيا فى المرحلة الأولى.
وأوضح أن الجمعية قسمت القارة الأفريقية إلى 4 أجزاء، شرق وغرب وجنوب ووسط.. وتبدأ خطتها بإنشاء مراكز لوجيستية فى الشرق والغرب أولا، ثم تتجه العام المقبل إلى دول الشمال والوسط.
وتستحوذ دول شرق أفريقيا، على ثلث صادرات مصر، لذلك بدأت «أكسبلونيك» بالتوجه إلى شرق أفريقيا بإنشاء مركزين لوجيستيين فى كينيا وأوغندا، وسيتم افتتاحهما الشهر الحالى.
أوضح أن المركز اللوجيستى فى كينيا يعمل على تخزين البضائع المصرية وتوزيعها على دول إثيوبيا، وتنزانيا، فى حين المركز الأوغندى يتوجه لدول رواندا وبروندى وجنوب السودان.
ولفت إلى أنه، سيتم التوسع بإنشاء مراكز لوجيستية أخرى حال نجاح التجربة فى كينيا وأوغندا، على أن يكون المركز الجديد فى رواندا.
وأسست الجمعية شركتين تجاريتين لتسهيل التجارة بين مصر وأفريقيا، الأولى بالقاهرة وتسمى (trade hup) للتعاملات التجارية، والثانية فى كينيا وتسمى (expolink hup east africa ltd ) لاستقبال البضائع المصرية.
قال الميقاتى، إن الجمعية تقدم تسهيلات للمصدرين بتمويل ما قبل التصدير، عبر تحمل 50% من قيمة الصادرات واسترجاعها بعد البيع.
وأضاف أن «أكسبلونيك» اتجهت إلى دول غرب أفريقيا زراعياً من خلال إنشاء مزارع أكاديمية فى الكاميرون بهدف التصدير إلى السوق المصرى.
وسيتم تصدير السماد والبذور والالات والجرارات الزراعية، بخلاف مزارعين مصريين بجانب الأفارقة، بهدف التنمية المزدوجة وتحسين العلاقات التجارية المشتركة.
ودشنت الجمعية، لجنة الزراعة برئاسة علاء أبوفريخة عضو مجلس إدارة جمعية «أكسبلونيك» للإشراف على التوجه الزراعى للجمعية.
أضاف أن، اللجنة بدأت بزراعة 40 فداناً فى الكاميرون بـ10 أنواع من الذرة المصرى، وتسببت الأمطار الغزيرة هناك فى نجاح زراعة نوع واحد فقط، وتحمله للأمطار.
وتدرس اللجنة حالياً آليات تحسين ذلك النوع للاستمرار فى زراعته، لأن الكاميرون تعتمد على الأمطار لرى الحاصلات الزراعية.
قال الميقاتى، إن اللجنة تدرس أيضاً زراعة الأرز المصرى وفول الصويا فى تشاد بعد قياس مدى نجاح التجربة الزراعية بالكاميرون.
وأعلن أن وزير الزراعة الأوغندى يستعد لزيارة القاهرة الأسبوع الحالى، لبحث سبل التعاون الزراعى والمنتجات الزراعية التى تناسب المناخ فى أوغندا.
كما يستعد مجلس الأعمال المصرى الكينى، لتنظيم بعثة ترويجية إلى كينيا فى الفترة من 5-10 فبراير، وتتضمن عقد لقاءات ثنائية بين الجانبين المصرى والكينى، وستجرى دعوة وزير الصناعة والتجارة طارق قابيل لحضور اللقاء.
وأشار إلى أن الوفد التجارى ينتوى حضور معرض «ريبكس» للطاقة، الشهر المقبل على هامش زيارة كينيا، إذ ستشارك بالمعرض 25 شركة مصرية.
وتستكمل الجمعية توجهتها إلى السوق الأفريقى فى قطاع الصحة والأدوية، حيث تعتزم شركة فاركو للصناعات الدوائية تقديم أطباء وعيادات متنقلة لدولة تشاد تمهيداً لتصدير أدوية.
أضاف الميقاتى، أنه سيتم التنسيق مع لجنة الأطباء بغرفة الصناعات الطبية باتحاد الصناعات، لبحث احتياجات دول الغرب من الأدوية والمستلزمات الطبية.
ورهن التوسع فى الصادرات بأسواق روسيا وأمريكا اللاتينية كخطوة ثانية حال نجاح الاستراتيجية فى أفريقيا.
ولفت إلى أن 80% من صادرات مصر للسوق الروسى تتمثل فى حاصلات زراعية وتستهدف إنشاء مراكز لوجيستية لتنويع الصادرات المصرية.
أضاف الميقاتى، أن أبرز القطاعات التى تتمتع بميزة تنافسية فى روسيا، هى صناعات الأثاث، والكيماويات، ومواد البناء، والصناعات الهندسية، والمفروشات المنزلية والتى تحتاج إلى سياسية ترويجية جديدة.
واقترح إقامة مراكز لوجيستية فى منطقة محور قناة السويس لتخزين البضائع وتسهيل نقلها من شرق آسيا إلى أوروبا والعكس.. فضلاً عن إنشاء مركز تدريب للمصممين المصريين فى مجالات الديكور والأثاث والحرف اليدوية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك

LbwkLHxC 1485444080 164 41281
عودة الجنرال بخارى

https://www.alborsanews.com/2017/01/09/955338