منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“الصناعة” تدعو ممثلى صناديق الاستثمار العالمية الترويج للاستثمار بمصر


«قابيل»: مصر تحتل المرتبة الأولى عالمياً فى تصدير الموالح

دعا المهندس طارق قابيل، وزير الصناعة والتجارة، صناديق الاستثمار الدولية الى المساهمة فى جذب المزيد من الشركات العالمية للاستثمار فى السوق المصرى للاستفادة من حزم الحوافز التى يتضمنها قانون الاستثمار الجديد خاصة وان مصر تعد من اعلى الأسواق فى تحقيق نسب العائد على الاستثمار فى العالم.
اشار قابيل الى ان مصر تمتلك حالياً آفاقاً استثمارية واعدة وفرصاً تؤهلها لتكون أحد اهم مقاصد الاستثمار على المستويين الإقليمى والدولى مشيراً الى ان الإصلاحات الاقتصادية التى نفذتها الحكومة مؤخراً تسهم وبصورة كبيرة فى اصلاح مناخ الاستثمار فى مصر وتجعله أكثر جذباً لرءوس الأموال الأجنبية والمحلية.
جاء ذلك خلال كلمة الوزير فى اللقاء الذى نظمته المجموعة المالية «هيرميس» حول الاقتصاد المصرى «الآفاق والفرص الجديدة» والذى شارك فيه عدد كبير من رؤساء وممثلى صناديق الاستثمار الدولية الذين يزورون مصر حالياً.
وقال الوزير ان مصر تتمتع بمميزات تنافسية استثمارية كثيرة تتضمن توافر الأراضى الصناعية المرفقة بمختلف المدن الصناعية واتاحة المزيد من الحوافز والإعفاءات الضريبية للمستثمرين فى إطار قانون الاستثمار الجديد هذا فضلاً عن تسهيل وتبسيط منظومة اصدار التراخيص من خلال السعى لإصدار قانون التراخيص والذى يسهم فى اصدار الترخيص بالإخطار لأكثر من 80% من الصناعات والباقى فى فترة لا تزيد على شهر للصناعات التى تتطلب موافقات مسبقة وذلك بدلاً من 634 يوما وفق النظام الحالى مشيراً الى ان مصر اوشكت على تحقيق اكتفاء ذاتى من الغاز العام المقبل بعد بدء عمليات الإنتاج من حقل الغاز الجديد «ظهر» الجديد بالبحر المتوسط، بالإضافة الى العمالة المؤهلة والمتاحة بأسعار تنافسية، لافتاً إلى أن مصر ترتبط باتفاقيات تجارة حرة مع عدد كبير من الدول والتكتلات الاقتصادية الرئيسية فى العالم وهو ما يتيح إمكانية نفاذ المنتجات المصرية لأكثر من 1.6 مليار مستهلك حول العالم.
كما استعرض قابيل استراتيجية وزارة التجارة والصناعة لتعزيز التنمية الصناعية والتجارة الخارجية والتى ترتكز على عدة محاور تتضمن زيادة الناتج الصناعى وتنمية قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة وزيادة الصادرات المصرية للأسواق الخارجية فضلاً عن النهوض بالتدريب الفنى والمهنى والحوكمة، مشيراً إلى أن مبادرة مصنعك جاهز بالتراخيص والتى أطلقتها الوزارة مؤخراً تستهدف الإسراع بوتيرة التنمية الصناعية والتيسير على المستثمرين.
وأوضح الوزير أن الحكومة تسعى حالياً لاستعادة الريادة المصرية فيما يتعلق بزراعة وتصنيع القطن المصرى، حيث تمت مضاعفة مساحات زراعة القطن وتحسين سلاسل الإمداد، مشيراً إلى سعى الحكومة لجذب استثمارات أجنبية جديدة فى هذا القطاع الحيوى والذى يمثل منظومة صناعية متكاملة حيث تم العمل على بناء عدة مدن صناعية للمنسوجات بمصر.
واضاف الوزير ان استراتيجية الوزارة لتنمية الصادرات قد أولت اهمية كبيرة لأسواق القارة الأفريقية حيث تتمتع المنتجات المصرية بميزات تنافسية كبيرة فى القارة السمراء خاصة فى قطاعات الصناعات النسيجية ومواد البناء والصناعات الكيماوية والصناعات الهندسية وبصفة خاصة الأجهزة المنزلية، مشيراً الى انه تم انشاء شركة بين القطاع الخاص المصرى واللبنانى لتسويق المنتجات المصرية فى الأسواق الأفريقية فى اطار مبادرة مصر – لبنان الى افريقيا والتى اطلقتها الوزارة العام الماضى استناداً الى تمتع الجانب اللبنانى بخبرات تسويقية واسعة فى الدول الأفريقية، ولفت الى انه تم انشاء خط للنقل البحرى المباشر بين مصر وكينيا حيث تقوم الحكومة بتمويل 50% من تكلفة عمليات الشحن لأسواق افريقيا هذا فضلاً عن التوجه نحو انشاء مراكز لوجيستية لعدد من المدن الأفريقية.
واوضح قابيل ان البرلمان يناقش حالياً الاستراتيجية الجديدة لصناعة السيارات والتى تقدمت بها وزارة التجارة والصناعة والتى تمكن مصر من منافسة الدول الرائدة فى هذه الصناعة بمنطقة الشرق الأوسط والقارة الأفريقية وتتيح حزم حوافز ضخمة لمصنعى السيارات والصناعات المغذية لها مشيراً الى ان الاستراتيجية الجديدة ترفع من نسبة المكون المحلى فى صناعة السيارات من 45-60% وتتيح حوافز كثيرة للصادرات سواء السيارات او الصناعات المغذية لها.
واضاف ان الوزارة تولى اهمية كبيرة بمنظومة التدريب الفنى والتدريب المهنى بالتعاون مع وزارة التعليم والقطاع الخاص وعدد من الشركاء الرئيسيين فيما يتعلق بإدارة مراكز التدريب التابعة للوزارة وتطوير المناهج، مشيراً الى ان هناك 3 مراكز تابعة للوزارة يديرها القطاع الخاص حالياً فى مجالات صناعة السيارات والصناعات الكيماوية وصناعة المنسوجات.
وأوضح قابيل ان الصادرات الزراعية المصرية حققت زيادة قدرها 17% العام الماضى حيث تمتلك الصادرات الزراعية المصرية ميزات تنافسية كثيرة بمختلف الأسواق العالمية وتحتل مصر المرتبة الأولى عالمياً فى صادرات الموالح، مشيراً الى ان مصر ضمن أكبر 3 دول فى العالم فيما يتعلق بمشروعات مراكز الاتصال حيث تتمتع مصر بميزات تنافسية فى هذا المجال.
وفيما يتعلق بتنمية محور قناة السويس اشار قابيل الى ان هناك العديد من المناطق المؤهلة حالياً لاستقبال استثمارات جديدة فى اطار محور قناة السويس كما يجرى استكمال البنية التحتية لباقى المناطق لتصبح جاهزة لاستقبال الاستثمارات خلال المرحلة القريبة المقبلة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/01/11/957758