منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




جدل حول مبررات إلغاء شهادات إيداع “جلوبال تليكوم” وجدوى الأسهم المحلية


حصة “فيبلكوم” ترتفع إلى 57.7% بعد شراء أسهم الخزينة

“عادل”: البورصة ستستفيد من زيادة الأسهم المتداولة محلياً مع ارتفاع تعاملات الأجانب

“بلتون” توصى بالشراء وتحدد 8.86 جنيه سعراً مستهدفاً للسهم

 

أثارت حزمة القرارات التى أعلنها مجلس إدارة شركة “جلوبال تليكوم” تساؤلات حول جدوى برنامج شراء أسهم خزينة، ومبررات إلغاء شهادات إيداع، وسط نظرة متحفظة من بنوك استثمار حول مستقبل السهم.

وانحصرت تساؤلات محللين فى جدوى توسعة نطاق تواجد الشركة فى بورصة مصر عبر زيادة الأسهم حرة التداول، رغم عدم وجود أى نشاط لها محلياً، بجانب مستقبل المستثمرين الأجانب الذين لن يشملهم عرض أسهم الخزينة إذ ستكون بورصة مصر «مسار إجباري».

وقالت «جلوبال تيلكوم»، إن النسبة الضئيلة لتداول شهادات الإيداع فى بورصة لندن تمنح الفرصة للمستثمرين فى التداول بطريقة معبرة أو بتردد كافٍ فى السوق العام، بالإضافة إلى تقليل العبء الإدارى والتنظيمى على الشركة والتكاليف.

وبحسب دراسة حسابية لموقع بورصة لندن، تصل رسوم القيد السنوية التى تتحملها الشركة، وفقاً لعدد الأسهم المصدرة مقابلها شهادات إيداع نحو 40 ألف جنيه إسترلينى سنوياً.

قال أحمد عادل، محلل أول قطاع الاتصالات ببنك استثمار «بلتون المالية القابضة»، إن قرارات مجلس إدارة «جلوبال تليكوم» بخصوص شراء أسهم الخزينة أو إلغاء برنامج شهادات الإيداع سيكون له تأثير إيجابى على أسهم الشركة مع ارتفاع حصة المساهم الرئيسى بالشركة لنحو 57.7% من رأسمال الشركة.

وأضاف «عادل»، أن وضع الشركة أصبح إيجابياً بشكل كبير بعد تخفيض النفقات، ودخول شركتها التابعة فى باكستان «موبيلينك» فى اتفاقية اندماج مع شركة «وريد تليكوم»، ستقوم الشركة بناءً على الاتفاقية ببيع 3 إلى 4 آلاف برج خلال العام الحالى، ما يؤثر بشكل إيجابى على التدفقات النقدية، كما أن كل إيرادات الشركة بالدولار والتى أصبحت تمثل نوعاً من التحوط ضد تذبذب أسعار الجنيه فى مصر بالنسبة للمستثمرين.

ويرى «عادل»، أن مستثمرى شهادات الإيداع مستفيدون من برنامج شراء أسهم الخزينة، حيث تتداول الشهادة حول مستويات 1.86 دولار حالياً فى بورصة لندن بعد انخفاضها 9%، أمس، فيما يمثل سعر برنامج شراء أسهم الخزينة 2.14 دولار للشهادة تمثل عوائد تقترب من 15% للمستثمرين.

وستستفيد البورصة المصرية من تداول نسبة أكبر من الأسهم محلياً ودخول مباشر للمستثمرين الأجانب فى السوق المصرى، خاصةً أن السهم مدرج على مؤشر مورجان ستانلى للأسواق الناشئة ضمن مجموعة الأسهم الكبيرة.

وحدد «عادل» السعر المستهدف للسهم عند 8.86 جنيه بالسوق المصرى بانتظار عملية بيع الأبراج فى باكستان والتى ستخلق قيمة كبيرة للشركة.

قال ألين سانديب، رئيس قسم البحوث فى بنك الاستثمار نعيم القابضة، إن هناك ضغوطاً بيعية متوقعة على شهادات الإيداع الدولية لشركة جلوبال تيلكوم، لتجنب مخاطر عمليات البيع فى السوق المصرى.

وأوصى بالاحتفاظ بأسهم الشركة فى بورصة مصر الفترة الحالية، فى ظل ترقب الاستجابة لعرض شراء أسهم الخزينة مع اقترابها من السعر الحالى للسوق، خاصة أن سعر العرض 7.9 جنيه، مقابل 7.6 سعر سهم الشركة فى البورصة.

ولفت إلى التناقض بين رغبة الشركة فى توسعة الأسهم حرة التداول فى السوق المصرى، على الرغم من عدم وجود أى نشاط للشركة فى مصر.

قرر مجلس إدارة شركة جلوبال تليكوم القابضة، إبرام عقد قرض معبرى مع واحدة أو أكثر من المؤسسات المالية المحلية أو الدولية لإمداد الشركة بمبلغ 200 مليون دولار، لتمويل شراء 524.6 ألف سهم خزينة، تُمثل 10% من أسهم الشركة بسعر 7.9 جنيه للسهم الواحد، بجانب إلغاء إصدار شهادات الإيداع.

وطلبت الشركة من البورصة، منحها مدة شراء أسهم الخزينة تبلغ 20 يوم عمل من 19 يناير وحتى 16 فبراير 2017، لعدم انتهاك قواعد عروض الشراء الأمريكية، نظراً إلى وجود قاعدة تزيد على 10% وتقل عن 40% من المساهمين الأمريكيين.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

آخر أسعار اليورو

البنك شراء بيع



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/01/16/960202