منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“الأهلى” يسعى للحفاظ على أرباح تتجاوز 10 مليارات جنيه العام المالى الجارى


نائب رئيس البنك لـ«بنوك وتمويل»:
345 مليار جنيه المحفظة الائتمانية القائمة بالبنك بنهاية ديسمبر الماضى
البنك يستهدف 10% نمواً على مستوى جميع القطاعات حتى يونيو المقبل
«الأهلى لاستصلاح الأراضى الزراعية» تقدمت بطلب للمشاركة فى مشروع المليون فدان
355 مليون جنيه إجمالى تحصيلات الديون خلال النصف الأول من العام المالى الجارى
البنك يترقب إصدار الحكومة من السندات الدولية لتحديد مصير إصداره الخاص
البنك ينهى إجراءات التخارج من حصته فى أوريكس للتأجير التمويلى
750 مليار جنيه محفظة ودائع البنك.. و162 مليار جنيه حصة الشهادة البلاتينية منها

قال يحيى أبوالفتوح نائب رئيس البنك الأهلى المصرى، إن البنك يسعى لتحقيق صافى أرباح تتجاوز 10 مليارات جنيه خلال العام المالى الجارى، وهى نفس قيمة أرباح العام المالى الماضى المنتهى فى يونيو 2016، ولكن فى ظل التحديات والضغوط الحالية على مختلف الأسواق.

 

يحيى أبوالفتوح نائب رئيس البنك الأهلى المصرى (3)
وتابع أبوالفتوح، أن البنك يستهدف نمواً بنحو 10% على مستوى جميع الإدارات، مشيراً إلى أنه لم يتم الانتهاء من التدقيق فى أرباح النصف الأول من العام المالى الجارى.
وقال إن المحفظة الائتمانية للبنك فى نمو متزايد وبلغت 230 مليار جنيه بنهاية ديسمبر 2016، بينما بلغت المحفظة الائتمانية القائمة 345 مليار جنيه، مشيراً إلى أن محفظة الائتمان القائمة، موزعة بين 42 مليار جنيه للأفراد و29 مليار جنيه لعملاء المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتستحوذ الشركات الكبرى بمختلف القطاعات على 159 مليار جنيه حتى ديسمبر الماضى.
وقال أبوالفتوح، إن البنك وافق الأسبوع الماضى على قرض لإحدى شركات التمويل العقارى بقيمة 850 مليون جنيه بالإضافة إلى قرض لإحدى شركات الأسمنت بقيمة 42 مليون جنيه لتمويل النشاط الجارى للشركة، كما أعاد تمويل شركة لصناعة الكرتون بقيمة 35 مليون جنيه كى تتمكن من إعادة النشاط فى إطار اهتمام البنك بمساعدة الصناعة.
وأكد أبوالفتوح على اهتمام البنك بقطاع المقاولات، والذى بلغت محفظة قروضة 30 مليار جنيه، ورفع السقف الائتمانى للقطاع حتى 40 مليار جنيه، مشيراً إلى أن «الأهلى» حريص على أن تكون المحفظة الائتمانية متنوعة تمنح القروض لمختلف القطاعات بين بترول وكهرباء وصناعة بمختلف أنواعها.
وأشار أبوالفتوح إلى أن محفظة ودائع البنك ارتفعت إلى 750 مليار جنيه بنهاية ديسمبر العام الماضى، تستحوذ منها الشهادات على 182 مليار جنيه منها 162 مليار جنيه حصة الشهادات البلاتينية و20 مليار جنيه حصيلة شهادات بنك الاستثمار القومى التى يروجها البنك.
وأضاف أن ارتفاع مستويات العائد على الشهادات خلال الشهرين الماضيين إلى 16 و20% أضاف 135 ألف حساب جديد وهى نسبة كبيرة جذبت ودائع جديدة تعدت قيمتها 15 مليار جنيه وهو أحد أهم أهداف الشمول المالى، ومع ذلك استبعد استمراراها لفترات طويلة لتكلفتها، لافتاً إلى أن البنك حقق معدلات نمو جيدة فى قطاع التجزئة المصرفية خلال الأعوام الماضية ويسعى للحفاظ على نفس المعدلات خلال العام المالى الجارى.
وأشار أبوالفتوح إلى ان البنك الأهلى فتح اعتمادات مستندية منذ بداية نوفمبر الماضى بقيمة 4.3 مليار دولار، استحوذ منها القطاع الخاص على 2.5 مليار دولار و1.8 مليار دولار للقطاع العام.
وعن تأثير قرار تحرير الجنيه على محفظة الديون غير المنتظمة قال أبوالفتوح، إنها ارتفعت 3 مليارات جنيه لتصل إلى 9 مليارات جنيه مقابل 6 مليارات جنيه قبل نوفمبر الماضى، مشيراً إلى أن البنك حصل مديونيات بقيمة 355 مليون جنيه خلال النصف الأول من العام المالى الجارى، ويستهدف الوصول بالتحصيلات إلى 500 مليون جنيه بنهاية العام المالى الجارى.
وكشف عن تلقى البنك طلبات من بعض الفنادق للاستفادة من مبادرة السياحة ويدرس البنك تمويلها، ولكن فى ظل ضوابط البنك المركزى المرتقبة والخاصة بالصندوق.
وأعلن البنك المركزى عن تدشين صندوق بحجم 5 مليارات جنيه لتمويل تجديد وتطوير الفنادق القائمة على أن يكون هناك ضوابط تحكم عملية ضخ القروض من الصندوق، منها تحمل المستثمر 25% من قيمة التمويل فى حين يتحمل الصندوق الـ75% المتبقية.
وعن عملية إعادة الهيكلة المستمرة التى يجريها البنك الأهلى لمحفظة استثماراته، أكد أبوالفتوح، أن البنك يسعى لتدوير استثماراته بشكل مستمر، والتى تتمثل فى الخروج من استثمارات حقق البنك أعلى استفادة منها من أجل المساهمة فى شركات أخرى لتنشيط الاستثمار، مؤكداً أن هناك استثمارات مالية أساسية ورئيسية مستثناة من هذه الخطة، والتى تتمثل فى «الأهلى كابيتال» الذراع الاستثمارية للبنك و«الأهلى للتأجير التمويلى» و«الأهلى للاستصلاح الزراعى» وغيرها من الاستثمارات التى يساهم فيها بحصص كبيرة.
وقال نائب رئيس البنك، إن الأهلى لديه استثمارات مباشرة فى 180 شركة بقيمة تزيد على 10 مليارات جنيه، تشمل الأهلى لندن والخرطوم والأهلى كابيتال واستثمارات أخرى غير مدرة للأرباح.
أضاف أن البنك يسعى حالياً للتخارج من حصته فى أوريكس للتأجير التمويلى والتى يساهم فيها بنحو 24% وغيرها من المساهمات الصغيرة فى الشركات التى تتراوح بين 5 و10%، موضحاً أن هذه التخارجات تحقق أرباحاً رأسمالية للبنك منعدمة المخاطر وتدعم القاعدة الرأسمالية بشكل مباشر.
وأشار أبوالفتوح إلى أن البنك يسعى للتخلص من محفظة أصول عقارية تتمثل فى أراضى بقيمة 7 مليارات جنيه، من خلال عدد من المزادات المتوالية أو عن طريق ضخ استثمارات ومشاركات فيها خلال الأعوام القليلة المقبلة، خاصة أنها استثمارات مرتفعة التكلفة، ولكن ظروف العرض والطلب والتقيمات تتحكم إلى حد بعيد فى عملية البيع.
وعلى جانب آخر كشف أبوالفتوح عن تقدم شركة الأهلى لاستصلاح الأراضى الزراعية إحدى الشركات التابعة للبنك بطلب للحصول على قطع أراضٍ فى مشروع المليون فدان، رافضاً تحديد المساحة المطلوبة، والتى أكد أن تحديدها بناءً على التكلفة المطلوبة.
وأكد نائب رئيس البنك على أن خطة التوسع الإقليمى فى السعودية مازالت قائمة، ولكن لم يتخذ فيها أى إجراءات حتى الآن، مشيراً إلى أن البنك يستعد قريباً لافتتاح فروع شركة الصرافة التى حصل على ترخيصها مؤخراً، لافتاً إلى أن الخطة تشمل افتتاح 10 فروع خلال 2017، متوقعاً أن يقلص قرار تدشين بعض البنوك لفروع شركات صرافة الاعتماد على عدد كبير من فروع البنوك نفسها حتى أوقات متأخرة.
وعن موعد طرح السندات الدولية للبنك الأهلى أكد نائب رئيس البنك على ترقب الترويج وطرح السندات الدولية للحكومة ومتابعة نتائجها من حيث حجم التغطية ومستويات العائد لاتخاذ القرار الخاص بإصدار البنك البالغ قيمته 600 مليون دولار، مشيراً إلى أن البنك غير مضطر لهذا الإجراء حال لم يناسبه التسعير أو حدوث اضطراب الأسواق الدولية.
كان البنك الأهلى أصدر فى أغسطس 2010 سندات بقيمة 600 مليون دولار فى الأسواق الدولية بفائدة 5.25% تستحق فى 5 أغسطس 2015، وسدد البنك قيمتها خصماً من حساباته الخارجية فى تاريخ الاستحقاق
ويرى أبوالفتوح، أن عام 2017 عام التحديات على جميع المستويات ويتطلب مزيداً من التعاون بين الدولة والمستثمرين، مشيراً إلى أن بعض النتائج بدأت تظهر خاصة على مستوى القطاع الصناعى وتوجهات البعض فى الأعتماد على مكونات الإنتاج المحلى بدلاً من الاستيراد والتوجة للتصدير، متوقعاً أثار أكثر إيجابية مع نهاية العام وبداية العام المقبل وعودة السياحة ونتائج مشاريع البنية التحتية والكهرباء.
وذكر أبوالفتوح، أن هناك حراكاً استثمارياً واضحاً منذ اتخاذ الإجراءات الإصلاحية خارجياً ومحلياً، مشيراً إلى ان أحد المستثمرين المحليين عقد مؤتمراً استثمارياً الأيام الماضية ودعى شركات لإنتاج مستلزمات صناعته، والبنك الأهلى وعدداً من المستثمرين وحالياً يتم دراسة كيفية تمويل ومساعدة النشاط والعملاء معاً.
وذكر ان البنك المركزى شكل لجنة مكونة من بنوك ومستثمرين وشركات هندسية لتنمية قطاع السيارات وذلك بالتوازى مع استراتيجية وزارة الصناعة لتنمية صناعة السيارات، مشيراً إلى انه تم عقد أولى اجتماعات اللجنه الأيام الماضية وتدرس حالياً الآليات والأفكار اللازمة لتنشيط القطاع.
وأشار أبوالفتوح إلى استعداد البنك الأهلى لتطبيق نظام التشغيل الأساسى خلال العام الجارى بجانب طرح الإنترنت بانكنح وافتتاح 50 فرعاً العام الجارى، لافتاً إلى أن إجمالى عدد الفروع بلغ 336 فرعاً بنهاية ديسمبر الماضى.
أضاف أن البنك استلم جزءاً من توريدات ألف ماكينة صراف آلى المتعاقد عليها، ولديه حالياً نحو 3 آلاف و98 ماكينه صراف آلى بخلاف 14 ألف ماكينة نقاط بيع «pos».

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/01/22/962061