منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



“الصناعة” تنتهى من استراتيجية متكاملة لتنمية الصادرات لأفريقيا خلال 3 سنوات


«قابيل»: الاستراتيجية تتضمن خطة عمل بتوقيتات زمنية محددة للأسواق المستهدفة وآليات التنفيذ والفرص التصديرية المتاحة أمام المنتجات المصرية
انتهت وزارة الصناعة والتجارة من استراتيجية متكاملة لتنمية الصادرات إلى أفريقيا، خلال السنوات الثلاث المقبلة، بالتنسيق والتعاون مع خمسة مجالس تصديرية، هى الكيماوية والهندسية ومواد البناء والغذائية والطبية والتى تمثل صادراتها 80% من إجمالى الصادرات المصرية إلى السوق الأفريقى.
قال طارق قابيل، وزير الصناعة والتجارة، إن الاستراتيجية تتضمن خطة عمل واضحة بتوقيتات زمنية محددة للأسواق المستهدفة، وآليات التنفيذ، وكذا الفرص التصديرية المتاحة أمام المنتجات المصرية، فضلاً عن الموقف التنافسى للمنتجات المصرية مع منتجات الدول الأخرى داخل الأسواق الأفريقية.
جاء ذلك خلال اجتماع الوزير، اليوم، برؤساء وممثلى عدد من المجالس التصديرية أعضاء اللجنة التى شكلها الوزير لإعداد الاستراتيجية، وبحضور عدد من قيادات الوزارة.
وأشار «قابيل» إلى أن الاستراتيجية تستهدف التركيز على السوق الأفريقى الذى يمثل أحد أهم الأسواق الواعدة أمام المنتجات المصرية، خاصة أن حجم صادرات مصر للسوق الأفريقى يصل إلى 3.7 مليار دولار.
وأوضح «قابيل»، أن الاستراتيجية ترتكز على 6 محاور رئيسية تشمل دراسة تحليلية للأسواق الأفريقية، والدعم اللوجستى، تنمية الأسواق التصديرية، وتمويل وضمان الصادرات والاتفاقيات التجارية، بالإضافة إلى تطوير برنامج المساندة التصديرية الموجه للسوق الأفريقى، مشيراً إلى أن تنفيذ هذه الاستراتيجية سيتم بالتنسيق مع جميع الجهات المعنية، سواء جمعية المصدرين المصريين أو المكاتب التجارية المصرية بالسوق الأفريقى والتى يصل عددها إلى 11 مكتباً تجارياً، حيث قامت الوزارة بفتح 5 مكاتب جديدة بأفريقيا خلال الشهور القليلة الماضية، وذلك كخطوة لزيادة تواجد المنتج المصرى فى مختلف الأسواق الأفريقية.
ولفت «قابيل» إلى أنه فيما يتعلق بالدعم اللوجيستى، فإنه سيترأس، مطلع الأسبوع المقبل، أول بعثة تسويقية وترويجية تضم نحو 70 شركة من كبريات الشركات المصرية العاملة فى قطاعات الصناعات الغذائية والهندسية والكيماوية ومواد البناء والأدوية لمدة خمسة أيام، وذلك بالتنسيق بين كل من المجالس التصديرية وجمعية المصدرين المصريين (إكسبولينك) ومجلس الأعمال المصرى الكينى، حيث من المقرر أن يتم خلال الزيارة افتتاح أول مجمع لوجستى مصرى فى كينيا على مساحة 50 ألف متر على هامش الزيارة، والذى من المقرر أن يتم استخدامه كمركز لتخزين البضائع المصرية، وتوزيعها لكل من السوق الكيني، والأسواق المجاورة فى الشرق الأفريقى، وذلك من خلال جمعية المصدرين المصريين التى تستهدف إنشاء 12 مركزاً لوجستياً فى عدد من الدول الأفريقية.
ومن جانبه، أكد المهندس خالد أبوالمكارم، رئيس المجلس التصديرى للصناعات الكيماوية، رئيس اللجنة المشكلة لوضع الاستراتيجية، أن هذه الاستراتيجية تمثل خارطة الطريق لزيادة الصادرات المصرية بـ60% خلال الـ3 سنوات المقبلة، مشيراً إلى أن تضافر الجهود الحكومية ومنظمات الأعمال يعد عاملاً رئيسياً فى إنجاح هذه الاستراتيجية الطموحة.
وأشار إلى أن هذه الاستراتيجية تتضمن دراسات تحليلية لجميع الأسواق الأفريقية، وكذا الميزات التنافسية المتاحة للمنتج المصرى فى كل سوق على حدة، فضلاً عن تحديد حجم الفرص المتاحة لكل منتج، مؤكداً أهمية دور الأجهزة التابعة لوزارة التجارة والصناعة فى تعزيز نفاذ المنتجات المصرية إلى السوق الأفريقى، وبصفة خاصة المكاتب التجارية المتواجدة فى أفريقيا وكذا هيئة المعارض المصرية لتنظيم عدد من المعارض المتخصصة، فضلاً عن الدور التمويلى من خلال بنك تنمية الصادرات، وشركة ضمان مخاطر الصادرات.
كما أوضح المهندس خالد الميقاتى، رئيس جمعية المصدرين المصريين «إكسبولينك»، أن الجمعية تستهدف إنشاء 12 مركزاً لوجستياً فى عدد من الدول الأفريقية حتى عام 2020 منها 4 مكاتب خلال عام 2017 فى كل من كينيا وأوغندا وكوت ديفوار وزامبيا، لافتاً إلى أنه تم أيضاً إنشاء مكتب للجمعية فى كينيا، وتم تزويده بعدد من الكوادر المتميزة، وجارٍ إنشاء مكتب آخر فى أوغندا.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2017/02/05/971677