منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





كيف يمكن للمدراء الماليين والموارد البشرية تحويل مسار الأعمال معًا؟



في هذه الأوقات غير المتوقعة، يعتمد المدراء التنفيذيون بشكل متزايد على المدير المالى في وضع خطط واستراتيجية الشركة

ويجب على المؤسسات متابعة التطور والنمو لاستمرار سير النجاح، وبفهمهم الأمثل للأداء عبر الأقسام، ليس هناك أحد قادر على تحويل نمط تشغيل الشركة أفضل من مسئولي الشؤون المالية.

لا يقتصر نمط التشغيل في المؤسسات فقط على سير العمليات والمخرجا, فقدرة الشركة على تلبية احتياجاتها بشكل فعال تعتمد على أداء الموظفين لديها، وعلى المهارات التي يسهمون بها وسبل توظيف أوقاتهمهذا هو مجال “مديرو الموارد البشرية.

وبحسب طبيعة البيانات والأنظمة التي عمل المدراء الماليينمن خلالها بشكل تقليدي، يميل رواد الشؤون المالية إلى تصنيف الموظفين بحسب دورهم ورواتبهم ومدى توافرهم عند تجميع الموارد , هذا النهج نسبي ، إلا أن به قصوراً لأنه لا يتعامل مع تفضيلات الأفراد في القرار.

المدير المالى هو خبيرالأرقام لدى الشركة عموماً، وعلى هذا النحو يعي تمامًا أن رواتب الموظفين والتكاليف تمثل أغلبية تكاليف التشغيل للمؤسسةوالاستفادة القصوى من العمال ذوي الخبرات لا تحتاج إلى إيضاح، والعلاقة الأوثق مع مدير الموارد البشرية هو الأساس لتحقيق هذا الهدف

يكشف البحث من مؤسسة “إرنيست أند يونغ”أن هذا الاتجاه قد بدأ بالفعل، مع 80 % من رواد المالية والموارد البشرية  أن علاقتهم أصبحت أكثر تعاونية.

يحتاج المدراء الماليون أيضًا إلى رؤية مشتركة للموظفين   والمشروعات والموارد اللازمة لاتخاذ قرارات استراتيجية سليمة,  وهذا أمر مهم لا سيما في وقت ينحصر فيه رأس المال وليس هناك ما يكفي من الأفراد ذوي الخبرات في سوق العمل لتلبية احتياجات الشركة

الإدارة المالية الحديثة هي النظام التوجيهي الجديد لبناء قاعدة مالية متينة للشركة تساعد على نمو الأعمال.

لتحديد مهارات فريق الشؤون المالية أو أي قسم يحتاج إلى إدارة أعباء العمل، ويحتاج رواد الفريق مثل المدراء الماليين العرض الحالي لكيفية توزيع الموارد والأفراد واستخدامها عبر المؤسسة.

كما يحتاجون إلى التطلع إلى المشروعات في طور الإعداد وما ستتطلبه من حيث القوى العاملة.يمتد هذا إلى التخطيط الخطوات التالية أيضًا، التي تعد من الأمور المهمة بالنسبة للفرق والمدراء الماليين.

وبحسب طبيعة البيانات والأنظمة التي يعمل المدراء الماليينمن خلالها بصورة تقليدية، فإنهم غالباً ما يميلون إلى تصنيف الموظفين على أساس دورهم ومرتباتهم، والتوافر عند تخصيص الموارد.  والذي من الممكن أن يوصف بالنهج العقلاني، لكنه لا يدوم طويلاً لأنه لا يتعامل مع تفضيلات الأفراد في اتخاذ القرارتتساوى أهلية الشخص للدور باعتماده على نفس القدر منالحماسة للعمل والخبرة في الأدوار السابقة، وفي حالة المدراء، باعتمادهم على الكفاءة المطلوبة بشكل طبيعي للقيادة.

ويقدم مدراء الموارد البشرية وفرقهم نظرة ثاقبة عنهذه المتغيرات التي تعتبر أقل واقعية والذين يوجدون في وضع يعمل على تتبعهم. لذا يتعين على الإدارات المالية والموارد البشرية أن تعمل على توافق أنظمتها بشكل وثيق لضمان تحليل جميع المعلومات ذات الصلة إلى عوامل في قرارات تخطيط القوى العاملة.

وعند النظر إلى إدارة الشؤون المالية على وجه التحديد، نجد أن المهارة المالية الحديثة لدى الموظف تبدو مختلفة جدًا عن سابقتها . حيث كانت كافية لمرة واحدة لتجميع التقارير العددية وتحليلها وتبادلها، يجب على الفريق المالي الآن إضافة قدر أكبر من السياق إلى النتائج التي توصل إليها. إنهم بحاجة إلى استخلاص المعلومات من داخل وخارج العمل وتحويلها إلى رؤى هادفة يمكن أن تثري استراتيجيات الأعمال التجارية على نطاق أوسع.

ويعتبر العثور على شخص قادر على تقديم خدماته في جميع هذه الجبهات.بالأمر الصعب ولم تكن الفجوة في المهارات المهنية في أوروبا والشرق الأوسط أبدًا أكثر وضوحًا، خصوصًا في المجالات التحليلية

وفي الوقت نفسه، لم يقوم العديد من الموظفين الماليين بتطوير مهارات التكنولوجيا أو الخبرة الإدارية اللازمة للقيادة في بيئة الأعمال اليوم.

عند النظر إلى الإدارة المالية على وجه التحديد، نجد أن مجموعة من المهارات المالية الحديثة للموظف تبدو مختلفة عن سابقتها.

ولتوسيع نشاطات مجموعة المهارات لدى فرقهم، يبحث المدراء الماليون عن أشخاص موهوبين لديهم خلفية خارج المجال المالي يمتد هذا إلى تعيين موظفين من الإدارات الأخرى ممن يرغبون في اختبار مهاراتهم في بيئة جديدة أكثر تحديًا. ويمكن لهم العثور على هؤلاء الأشخاص من خلال الدخول إلى المدراء الماليين وفريق الموارد البشرية الذين يتمتعون بالحيوية للأفراد ليكونوا أفضل المرشحين للدور المالي على أساس مهاراتهم وقدراتهم وحسب التعليق التقييمي الذي يقدمه مديريهم التنفيذيين.

المعركة محتدمة للعثور على أفضل المواهب، ونتيجة لذلك يواجه مدراءالموارد البشرية صعوبات أقل في تأمين ميزانية تكنولوجيا المعلومات لتعزيز جهود التوظيف لديهم. حيث ظهرت تحليلات المواهب المستندة إلى الحوسبة السحابية كوسيلة لإشراك الموظفين وتحسين الإنتاجية، كاستخدام تطبيقات الحوسبة السحابية لجذب أفضل الأشخاص وإدارتهم والاحتفاظ بهم.

ومع ذلك وفي كثير من الحالات، لا يزال تنفيذ هذه الأنظمة بمعزل عن الطريقة المتكاملة باستخدام تطبيقات التخطيط المالية. يكمن التواصل الجيد بين الموارد البشرية والإدارة المالية في النهج الحديث للمواهب وإدارة الموارد، وهذا يشمل مواءمة أكثر دقة بين كلا النظامين.

 

بقلم دي هوتشن المدير الأول للمنتجات في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا لدى أوراكل

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://www.alborsanews.com/2017/02/07/973652