منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




صعود الدينار يزيد القدرة الشرائية للسائحين والمستثمرين الكويتيين


تواصلت تراجعات العملات الرئيسية أمام الدينار الكويتي لتطلق إشارات ايجابية للسائحين الكويتيين قبل فصل الصيف، وكذلك لراغبي شراء العقارات بالقارة العجوز.

وعاود الجنيه الإسترليني خسائره الحادة أمام الدينار الكويتي ليخسر 1.4% إلى 380 فلسا وهو ادنى مستوى له منذ الأسبوع الأخير من يناير.

وهبط الاسترليني بمعدل 14.2% منذ تصويت بريطانيا على الخروج من الاتحاد الأوروبي في 23 يونيو الماضي حتى مطلع فبراير الجاري، بما ينعكس بالايجاب على القدرة الشرائية للسائحين الكويتيين.

ويعد الكويتيون الأكثر إنفاقا في بريطانيا، بمتوسط انفاق 4300 جنيه استرليني  للزائر الواحد.

وجاءت تراجعات الجنيه أمام الدينار بسبب انحسار توقعات المستثمرين بأن يرفع بنك إنجلترا المركزي أسعار الفائدة بعد بيانات مخيبة للآمال في قطاع الخدمات.

وأظهرت أحدث بيانات لمؤشر مديري المشتريات الخاص بقطاع الخدمات البريطاني، أول انخفاض منذ أكتوبر وذلك بعد تسجيل انخفاض بسيط في المؤشرين الخاصين بقطاعي البناء والصناعات التحويلية.

على جانب موازي، تراجع الدولار الامريكي أمام الدينار الأسبوع الماضي، ووصلت العملة الخضراء إلى أدنى مستوياتها امام الدينار منذ شهرين، وسجل 304.7 فلوس، على وقع تراجع العملة الأميركية، بضغط من السياسات الصدامية للرئيس الأميركي دونالد ترامب.

السياحة والسفر

ويشغل السفر بهدف التسوق حيزا كبيرا من رحلات الكويتيين ، ويقيم عدد كبير منهم في لندن سعيا للتسوق بين متاجر شارع اكسفورد المتنوعة وبين منطقة نايتسبريدج، التي يقع فيها متجر هارودز الشهير، ما دفع العديد من المحال التجارية خاصة في بعض المناطق الراقية في العاصمة لندن، إلى تبني أساليب تلبي متطلبات السائح الخليجي وترعى خصوصياته الثقافية.

 استثمارات كويتية

وخلال السنوات الثلاث الماضية سرًعت الكويت من وتيرة ضخ استثماراتها بالسوق البريطاني، وذكرت تقارير بريطانية ان الهيئة العامة للاستثمار الكويتية أعلنت عن ضخ استثمارات بلغت 5 مليارات دولار خلال الفترة من 2014 وحتى 2017.

ولدى الكويت مكتب استثمار في العاصمة البريطانية (لندن) ويدير استثمارات بقيمة 180 مليار دولار في جميع أنحاء أوروبا، بحسب تصريحات للهيئة العامة للاستثمار، تتمثل في عقارات ومحافظ استثمارية في الأسهم والسندات.

 

الصفقات العقارية

بات الكويتيون من أكبر مشتري العقارات البريطانية، حيث تصل متوسط صفقات الأفراد الكويتيين من العقار البريطاني نحو 40 مليون جنيه إسترليني سنويا، من بين نحو 150 مليون جنيه استرليني صفقات عقارية لخليجيين كل عام.

وفي حالة ثبات اسعار العقارات البريطانية فان ملاك العقارات معرضين لتحقيق خسائر، في حال استمرار تراجع الجنيه، ويعد فرصة في الوقت نفسه للراغبين في دخول السوق واقتناص الصفقات.

وتتركز عمليات الشراء للكويتيين في مناطق مايفير وكينزينغتون وتشيلسي، الا انه وبحسب تقارير بريطانية شهدت عمليات شراء العقار في بريطانيا وبخاصة الخليجيين حالة من الجمود خلال الفترة الماضية .

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الكويت

منطقة إعلانية

آخر أسعار الدينار الكويتي

البنك شراء بيع

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/02/08/973543