الفجوة بين الاسهم القيادية وEGX30 تعمق جراح البورصة فى الاجل القصير


عجينة: السوق فى الطريق لـ12600 نقطة والنظرة الإيجابية لم تتأثر بعد

حسن: مشتريات الأجانب «شهادة ضمان» استئناف الصعود بعد الحركة البيعية

زادت الفجوة بين الأسهم القيادية فى البورصة المصرية مع تحركات المؤشر الرئيسى بفضل تماسك سهم البنك التجارى الدولى، إلا أن مشتريات الأجانب فى السوق توحى ببقاء احتمالات معاودة الأسهم للاتجاه الصاعد.

وقياساً على تحركات الأسهم القيادية، فإن سهم البنك التجارى الدولى يرتفع عن السوق، إذ تماسك عند مستويات 77.7 جنيه، المعادل لـ13100 نقطة فى المؤشر الرئيسى، رغم أن EGX30 أغلق عند 12740 نقطة بجلسة أمس الاثنين، وعلى العكس جاء سهم أوراسكوم للاتصالات الذى أغلق عند مستوى 70 قرشاً، المعادل لـ10680 نقطة فى المؤشر رغم إغلاق الأخير عند 12740 نقطة.

أما سهم المجموعة المالية هيرميس فسجل خلال تعاملات الاثنين، 22.5 جنيه، ما يعادل 12150 نقطة فى مؤشر السوق الرئيسى، كما تصل الفجوة بين مستوى المؤشر ومستوى سهم سوديك إلى 540 نقطة، إذ يعادل المستوى الحالى لـ«سوديك» عند 12.6 جنيه مستوى 12200 نقطة فى EGX30.

واستحوذ سهم «هيرميس» على 19% من إجمالى التنفيذات، وانخفض 2.64% ليغلق عند 23.21 جنيه.

تراجع مؤشر البورصة الرئيسى 1.4% فى ختام تداولات جلسة الاثنين، ليغلق عند 12740.05 نقطة، وانخفض مؤشر EGX50 متساوى الأوزان بنسبة 2.15% ليغلق عند 1946.9 نقطة، فى ظل اتجاه صافى تعاملات المؤسسات العربية والأجنبية وحدها نحو الشراء.

وعادت الموجة الصاعدة من جديد لأسهم القطاع الغذائى، إذ ارتفع سهم دومتى 8.5% وسجل 8.9 جنيه، إلا أنه لايزال أقل من سعر الطرح عند 9.2 جنيه، أما «عبور لاند» فسجل نمواً بنسبة 5% عند 10.75 جنيه مقابل سعر بيعه للمستثمرين عند 9.68 جنيه، كما ارتفع جهينة 3% وبلغ 8.3 جنيه.

ورغم القوى البيعية القوية فى السوق إلا أن الأجانب ضاعفوا من حجم تنفيذاتهم، واستحوذوا على 25% من تعاملات بورصة مصر، وفضلت مؤسساتهم الشراء بصافى 102.3 مليون جنيه.

قال مهاب عجينة مدير التحليل الفنى بشركة بلتون: السوق يمر بمرحلة جنى الأرباح خلال الفترة الحالية، وفى طريقة صوب مستويات 12600 نقطة مبدئيا، والتى بتجاوزها يتحرك صوب 12400 نقطة.

ولفت إلى عدم تأثر الاتجاه الصاعد فى الأجل المتوسط بالحركات الحالية فى السوق، ونصح المتعاملين بالاحتفاظ بمراكزهم المالية، مع تخفيفها حين ارتدادة السوق.

وسّلط هشام حسن مدير التحليل الفنى بشركة اكيومن للوساطة فى الأوراق المالية الضوء على مشتريات الأجانب، واعتبرها «شهادة ضمان» استئناف صعود الأسهم خلال الفترة المقبلة، حتى لو استمر جنى الأرباح لحين حسم مصير مستويات أسعار الفائدة فى اجتماع لجنة السياسة النقدية الخميس المقبل.

وتابع: الأجانب لن يتحولوا لبائعين خالصين فى السوق الفترة الحالية، لأن الأسهم لم تعوض قيمتها الحقيقية مقومة بالدولار، نتيجة تراجع سعر الجنيه.

وتوقع معاودة الأسهم بلوغ مستوياتها الصاعدة خلال الفترة المقبلة، فى اطار الاتجاه الصاعد للسوق.

وهبط مؤشر EGX20 المُحاكى لصناديق الاستثمار 1.96% ليغلق عند مستوى 11652.5 نقطة، وتراجع مؤشر EGX70 للأسهم المتوسطة 1% ليغلق عند 514.5 نقطة، كما انخفض مؤشر EGX100 الأوسع نطاقًا 1.3% ليغلق عند 1231.3 نقطة.

وسجل السوق قيم تداولات 1.17 مليار جنيه، من خلال تداول 226.09 مليون سهم، بتنفيذ 31.09 ألف عملية بيع وشراء، بعد أن تم التداول على أسهم 182 شركة مقيدة ارتفع منها، 23 سهمًا وتراجعت أسعار 131 سهمًا، فى حين لم تتغير أسعار 28 سهمًا أخرى، ليستقر رأس المال السوقى للأسهم المقيدة عند مستوى 621.7 مليار جنيه.

واتجه صافى تعاملات المصريين وحده البيع مسجلاً 93.6 مليون جنيه، بنسبة استحواذ 67.2% من عمليات البيع والشراء على الأسهم، بينما اتجه صافى تعاملات العرب والأجانب نحو الشراء، مسجلاً 2.2 مليون جنيه، و91.3 مليون جنيه على التوالي، بنسبة استحواذ 7.3%، و25.5% من التداولات.

وقام الأفراد بتنفيذ 54.6% من التداولات، متجهين نحو البيع بصدارة صافى مبيعات الأفراد المصريين البالغ 25.03 مليون جنيه، ونفذت المؤسسات 45.3% من التعاملات، متجهين نحو الشراء، باستثناء المؤسسات المصرية التى سجلت صافى بيع بقيمة 68.5 مليون جنيه.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/02/13/976164