منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



“الحاسبات” تستعد لأول مشروع استرشادى لتوطين المدفوعات الإلكترونية


تبدأ الشعبة العامة للحاسبات الآلية والبرمجيات إعداد مشروع استرشادى لتوطين المدفوعات الإلكترونية فى قطاعات التجزئة والصيدليات بالتعاون مع شركة فيزا العالمية.

جاء ذلك خلال زيارة ستيفن كيهو النائب الأول لرئيس شركة فيزا العالمية على رأس وفد رفيع للغرفة التجارية بمحافظة الإسكندرية مؤخرا.

وتم الاتفاق على إقامة ورشة عمل تعريفية بالمشروع حول اهدافه وخطوات تفعيل هذه المنظومة، حيث التقى كهيو خلال زيارته أحمد الوكيل رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، وخليل حسن خليل عضو مجلس إدارة الاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس الشعبة العامة للحاسبات الآلية، والدكتور علاء عز الأمين العام للاتحاد العام للغرف التجارية، وأحمد حسن نائب رئيس الغرفة التجارية بالإسكندرية، ومحمد عزام المدير التنفيذى للشعبة العامة للحاسبات الآلية، والدكتورة سارة الجزار مستشار الاتحاد العام للغرف، ومن جانب فيزا شارك فى اللقاء نهى نجيب مدير منطقة شمال وغرب افريقيا بشركة فيزا العالمية، وطارق محفوظ مدير فيزا مصر.

أكد أحمد  الوكيل: «أن المشروع يأتى فى اطار البروتوكول الذى تم توقيعه مؤخرا خلال فعاليات معرض ومؤتمر Cairo ICT 2016 بين الاتحاد العام للغرف التجارية وشركة فيزا العالمية، بهدف توسيع رقعة قبول المدفوعات الإلكترونية بين التجار والشركات الصغيرة والمتوسطة تماشيا مع الاستراتيجية العامة للدولة لتقليص الاقتصاد الموازى وتعزيز الشفافية المالية».

وقال إن هذا الأمر يقع على رأس أولويات الاتحاد العام والهادفة لتحديث منظومة التجارة الداخلية وزيادة تنافسيتها بتوطين تكنولوجيا المعلومات، وجذب الاستثمارات للاقتصاد المصرى، وتأهيله للدخول كلاعب أساسى فى منظومة الاقتصاد الرقمى واقتصاد القيمة المضافة.

اشار إلى أن هذه الخطوات تصب فى مصلحة المواطن البسيط فى المنظور القريب ويساعد الاقتصاد ككل فى الوصول إلى مرحلة أكثر تنافسية وقدرة على جذب المزيد من الاستثمارات وبالتالى خلق فرص عمل لأكبر للشباب فى مختلف القطاعات التجارية والصناعية والخدمية.

وقال خليل حسن خليل، عضو مجلس إدارة الاتحاد ورئيس الشعبة العامة للحاسبات الآلية إن البروتوكول يهدف ايضا على تأكيد التعاون بين الاتحاد وشركة فيزا من خلال عقد ندوات وحلقات نقاشية لفئات مختلفة من التجار والشركات الصغيرة والمتوسطة وخاصة تلك الفئات التى يتعامل معها المواطنون بشكل يومى لشراء احتياجاتهم الأساسية والحصول على الخدمات المختلفة، وستتضمن تلك الندوات والحلقات النقاشية معلومات أساسية تتطرق إلى التثقيف المالى وفوائد المدفوعات الإلكترونية فضلا عن متطلبات التعامل مع النظام المصرفى ومزايا هذه التعاملات.

وسيعمل الجانبان على تشكيل لجان بالتعاون مع كبريات الشركات العاملة فى مجال السلع الاستهلاكية وشركات إنتاج وتوزيع الدواء للوصول إلى أفضل السبل التى يمكن اتباعها لتوسيع رقعة قبول المدفوعات بما يضمن دفع جهود الشمول المالى وتعزيزها لتحقيق الشفافية المالية وتوفير الوقت والجهد المرتبط بالمعاملات النقدية ولتقليص مخاطر تداول النقد التى تعانى منها الشركات والتجار على حد سواء.

 

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/02/19/978912