منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



الدولار يهبط بأسعار قطع غيار الهواتف والإكسسوارات 20%


شعبة المحمول: توقعات بمزيد من الانخفاض خلال الربع الثانى
المستوردون يطرحون خصومات للتجار على البضائع المسحوبة

شهدت أسعار قطع غيار الهواتف والإكسسوارات تراجعا بنسبة 20% بعد انخفاض سعر الدولار خلال الأسابيع القليلة الماضية.
وساهم تثبيت سعر الدولار الجمركى عند 16.5 جنيه فى هذا الإنخفاض، إذ تراجعت أسعار قطع غيار شاشات أجهزة الهواتف من 200 إلى 400 جنيه فى الشاشة الواحدة.
وتتوقع شعبة المحمول، أن يستمر التراجع فى أسعار الهواتف واكسسواراتها حال إستمرار انخفاض الدولار خلال الربع الثانى من العام الحالى، والذى يبدأ فى أبريل.
قال وليد رمضان، رئيس شعبة المحمول والاتصالات، إن أسعار قطع غيار التليفونات المحمولة وخصوصا الشاشات والبطاريات والسماعات، شهدت تراجعا يتراوح بين 10 و15% عقب تراجع سعر صرف الدولار.
أضاف أن تثبيت سعر الدولار الجمركى عند 16.5 جنيه، سيؤدى إلى إستمرار الإنخفاض بشكل نسبى فى أسعار الإكسسوارات وقطع الغيار.. لكن هذا الانخفاض سيرتبط أيضا بتراجع سعر صرف الدولار بالبنوك والسوق الموازية.
أوضح رمضان، أن أسعار صيانة المحمول تراجعت بالتزامن مع إنخفاض أسعار الإكسسوارات، مشيرا إلى أن المستهلك سيشعر بالانخفاض حال استمرار تراجع الدولار خلال الربع الثانى.
وقال حسين على، صاحب محل هواتف بمنطقة إمبابة، إن أسعار الإكسسوارات وقطع الغيار، شهدت انخفاضا وصل لـ15%.
وكانت أكثر المنتجات التى شهدت تراجعا سعريا، الشاشات والبطاريات.
وأشار إلى أن سعر شاشة جهاز «سامسونج S3» وصل إلى 800 جنيه بدلا من 1000 جنيه بنسبة تراجع 20%، وهذا يساهم فى زيادة الطلب من جانب المستهلكين على صيانة الهواتف.
وتراجع سعر شاشة جهاز «NOTE 4 »، إلى 1800 جنيه بدلا من 2100 جنيه، وشاشة جهاز «NOTE 3» إلى 1750 جنيها بدلا من 1950 جنيها.
كشف على أن تراجع أسعار الصيانة والإكسسوارات سيؤدى إلى إرتفاع إقبال المستهلكين على شراء الهواتف المستعلمة والإكسسوارات خصوصا خلال الأشهر المقبلة.
وأشار إلى أن تراجع أسعار الهواتف الجديدة سيلعب دورا فى تنشيط مبيعات المحمول خصوصا للفئة الثانية من المستهلكين، ويزيد الطلب على الإكسسوارات.
وقال أحمد على، صاحب محل «نور الإسلام» للهواتف بوسط البلد، إن المكونات الداخلية للهواتف هى الأكثر انخفاضا بعد تراجع الدولار، ومنها البطاريات والشاشات، إذ إنخفضت أسعار الشاشات بين 200 و400 جنيه خلال الأسابيع القليلة الماضية.
أضاف أن أسعار الصيانة تراجعت بنسبة 10% نتيجة إنخفاض أسعار الاكسسوار.وسيتواصل الإنخفاض حال استمرار تراجع الدولار الفترة المقبلة.
وسجل سعر شاشة جهاز «I PHONE 4» نحو 150 جنيها بدلا من 180 جنيه و«I PHONE 6 » نحو 1100 جنيه بدلا من 1400 جنيه، فى حين وصل سعر «الباغة» وتعرف بـ«الكفر الداخلى لهاتف اى فون»، إلى 400 جنيه بدلا من 550 جنيها.
أما شاشة جهاز«NOTE 5»، فانخفضت إلى 3500 جنيه بدلا من 4000 جنيه، مشيرا إلى أن إكسسوارات موديلات «هواوى» و«سامسونج» هى الأكثر طلبا من المستهلكين.
وتوقع ارتفاع الإقبال على الاكسسوارات بعد إنخفاض أسعارها. كما انخفض هامش الربح الأساسى للمحال بعد تراجع الإقبال على شراء الهواتف الجديدة بنسبة وصلت لـ80% العام الماضى.
أضاف أن سوق مبيعات الإكسسوارت والصيانة، شهد نموا وصل لـ40% خلال 2016 بسبب تراجع مبيعات الهواتف الجديدة، وارتفاع الإقبال على صيانة الهواتف من فئتى «A» و«C»، واللتان تتراوح أسعارهما بين 500 و6000 جنيه.
أكد على أن ثبات سعر الدولار الجمركى سيخفض أسعار الاكسسوارات المستوردة من الصين والإمارات خلال الفترة الراهنة، بالإضافة إلى إتجاه بعض المستوردين إلى تقديم خصومات للتجار على البضائع المسحوبة.
وقال شادى محسن، مسئول مبيعات بأحد محال الهواتف بشارع عبدالعزيز، إن أسعار الإكسسوارات تراجعت بنسبة تتراوح بين 10 و20% بعد إنخفاض سعر الدولار خلال الفترة الماضية، وتحديدا قطع الغيار الداخلية للهاتف.
وأشار إلى أنه يعرض «الاسكرينة» الخارجية بسعر 15 جنيها بدلا من 25 جنيها، وجرابات لـ«سمارت فون» بـ20 جنيها بدلا من 30 جنيها.
أضاف أن أسعار شاشات هواتف «سامسونج»، انخفضت بنسبة15% بعد تراجع الدولار. وشملت الانخفاض أيضا أسعار الهواتف، بالاضافة إلى تراجع أسعار الصيانة بنسبة 10%.
أما أسعار إكسسوارات الهواتف ومنها «الاسكرينة» والجرابات والسماعات الخارجية، فانخفضت بنسبة 20%،إذ وصل سعر «الإسكرينة» الزجاج إلى 15 جنيها بدلا من 20 و 25 جنيها، والسماعة الخارجية إلى 15 و20 جنيه بدلا من 25 و35 جنيها.
أضاف أن سعر قطع غيار شاشة جهاز هواوى MATE 7« » إنخفضت إلى 500 جنيه بدلا 600 جنيه. وشاشة جهاز MATE 8 إلى 750 جنيها بدلا من 900 جنيه، بتراجع 20%.
وكشف عن اتجاه عدد كبير من التجار إلى تقديم عروض على الإكسسوارات الخارجية بعد تراجع سعر الدولار، مشيرا إلى أن الإكسسوارات المهربة لم تتأثر بتذبذب العملة الصعبة فى السوق لأنها رديئة وتأتى مهربة.
أضاف أن جميع المستوردين يحصلون على الدولار من السوق الموازي. ويتم حساب أسعار البيع للتجار بنفس قيمة الدولار عند الشراء أثناء تسويق المنتجات للتجار.
ويتراوح هامش ربح التجار من تغيير الشاشات بين 100 و300 جنيه فى الجهاز الواحد حسب إمكانيات الجهاز. و هذا المكسب لا يتحقق فى بيع الهواتف فى الوقت الحالى.
وقال عادل حسن صاحب موبايلات بمنطقة وسط القاهرة، إن سوق قطع غيار المحمول والاكسسوارات شهد نموا كبيرا فى المبيعات العام الماضى، نتيجة تراجع مبيعات الهواتف.. والدليل على ذلك ظهور محال متخصصة فقط فى بيع قطع الغيار والاكسسوارات ومنها« remax» و«صلحنى».
أضاف أن أسعار الشاشات والبطاريات تراجعت بنسبة 15% وهذا أمر طبيعى نتيجة تراجع سعر الدولار وتراجع أسعار الهواتف أيضا. كما إن ثبات سعر الدولار الجمركى سيخدم المستوردين خلال الفترة المقبلة.
واوضح أنه رغم ارتفاع أسعار الاكسسوارات وقطع الغيار خلال الأشهر الثلاثة الماضية إلا أن المبيعات لم تتأثر، ووصلت لـ60%، ومن ضمنها الهواتف المستعملة.
وأشار إلى انخفاض أسعار شاشات موديلات «HTC»بنسبة 20%،إذ تراجع سعر شاشة M8 إلى 550 جنيها بدلا من 700 جنيه، وشاشة DESIRE HTC 816 إلى 300 جنيه بدلا من 400 جنيه.
وارتفعت أسعار السماعات الداخلية للهاتف حجم 5 بوصات إلى 30 جنيها بدلاً من 40 جنيها، وسماعات التابلت 7 بوصات إلى 120 جنيها بدلا من 150 جنيها.
وكشف حسن أن أسعار مكونات الجهاز والمعروفة بالـ«IDS» لم تتحرك أسعارها، لأنه يتم استخراجها من الهواتف المعطوبة لتركيبها فى هواتف أخرى.
ويلجأ المستهلكون بشكل أكبر لصيانة هواتفهم فى متاجر بيع الهواتف الجديدة بدلاً من مراكز الصيانة المعتمدة، إذ تتخطى التكلفة فى الأخيرة 30% مقارنة بالأولى نتيجة ارتفاع تكاليف التشغيل ورواتب الموظفين.
ويقوم بعض التجار بمنح شهادات ضمان بعد تنفيذ عملية الصيانة لزيادة الثقة مع العميل.
وأشار حسن إلى أهمية لجوء كبار مستوردى المحمول والإكسسوارات إلى التصنيع محليا بدلا من الاستيراد من أسواق الصين والإمارات، لتفادى سعر الدولار. كما أن التصنيع يجعل التجار أكثر تحكما فى سعر الإكسسوارات وليس الدولار.
وأشار إلى أن جميع منتجات إكسسوارات الأجهزة الصينية المطروحة حديثا فى السوق، أصبحت متوافرة لدى كبار تجار قطع غيار الهواتف نتيجة تسهيل حركة الإستيراد والحصول على العملة بسهولة عكس الفترة الماضية.
وحال رفع أسعار الإكسسوارات «الهاى كوبى» من جانب المستوردين، سيلجأ التجار إلى شارع العطار لشراء كميات كبيرة من الإكسسوارات الرديئة، الأمر الذى يضعف ثقة المستهلك فى وجود جهة رقابية على هذه الإكسسوارات.
وأشار إلى أن سوق الإكسسوارات يشهد ارتفاعا بشكل تدريجى منذ تخطى الدولار حاجز 8 جنيهات بالسوق الموازية.
وقال إن قطع غيار الهواتف المهربة والمسروقة ستدفع عددا من التجار المتعاملين فيها، إلى حرق الأسعار وتقديم عروض لعمليات الصيانة تنافس الأسعار الموجودة حالياً.
قطع غيار الهواتف السعر الحالى السعر خلال يناير 2017
شاشة سامسونج S3 800 جنيه 1000 جنيه
شاشة NOTE 4 1800 جنيه 2100 جنيه
شاشة NOTE 5 3500 جنيه 4000 جنيه
شاشة NOTE 3 1750 جنيه 1950 جنيها
شاشة I PHONE 4 150 جنيه 180 جنيها
شاشة I PHONE 6 1100 جنيه 1400 جنيه
شاشة MATE 7 500 جنيه 600 جنيه
شاشة MATE 8 750 جنيه 900 جنيه
شاشة M8 550 جنيه 700 جنيه
شاشة DESIRE HTC 816 300 جنيه 400 جنيه
الاكسسوارات الخارجية السعر الحالى السعر القديم
السماعة الداخلية – سمارت فون 30 جنيها ـ 40 جنيها
السماعة الداخلية – التابلت 120 جنيها ـ 150 جنيها
الاسكرينة 15 جنيها ـ 20 جنيها
السماعة الخارجية 20 جنيها ـ 25 جنيها

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/03/01/984461