منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




صفقات “الراشد” ترفع تعاملات البورصة 155% الأسبوع الماضى وعودة قوية لمشتريات الأجانب


عبدالقادر: تباطؤ محتمل فى وتيرة صعود الأسهم مع بلوغ 13000 نقطة

شحاتة: “المتاجرات السريعة” أفضل استراتيجيات الاستثمار فى السوق حالياً

 

انتعشت البورصة المصرية خلال تعاملات الأسبوع الماضي، فى ظل التوصل لصيغة مرضية بشأن ضريبة الدمغة على تعاملات البورصة، ما دعم صعود المؤشر الرئيسى بنحو 1000 نقطة، وسط توقعات بتباطؤ وتيرة صعود الأسهم مع الاقتراب من مستوى المقاومة 13000 نقطة.

وارتفع الدولار من مستويات 15.7 جنيه إلى نحو 17.6 جنيه فى البنوك المصرية منذ مطلع الشهر الحالى، ما حفز الأجانب على العودة لبناء مراكز مالية فى الأسهم، وهو الأمر المرشح للاستمرار خلال الفترة المقبلة، مع ارتفاع الطلب على الدولار نتيجة الطلبات الاستيرادية لشهر رمضان.

وارتفع مؤشر البورصة الرئيسى، خلال تعاملات الأسبوع الماضى 4.41%، ليغلق عند مستوى 12853 نقطة، وأضاف مؤشر EGX70 ما نسبته 8.73%، إلى رصيده وسجل 519 نقطة، أما مؤشر إيجى إكس 100 فسجل ارتفاعاً بنحو 7.21%، عند 1235 نقطة.

قال أحمد شحاتة رئيس الجمعية المصرية للمحللين الفنيين، إن السوق يتجه للتحرك فى نطاق عرضى ارتكازاً على 11900 نقطة، صعوداً صوب 13000 نقطة، ما يقلص من حظوظ السوق فى تجاوز مستوياته الحالية، وفسر رؤيته بضعف القوى الشرائية فى السوق.

ذكر أن الفترة الحالية فى البورصة صالحة للمتاجرات، على الأسهم ومعاملاتها بصورة انتقائية، عند مستويات الدعوم والمقاومات، إذ أن السوق يواجه صعوبات فى تجاوز مستوياته الحالية.

وتوقع استقرار تحركات الدولار بين مستويات 15.7 جنيه، و18.5 جنيه، والأخير يمثل نقطة سعرية صعبة تنعكس فى أسعار السلع والخدمات التى واجهت ركوداً قوياً بعد ارتفاع أسعارها.

أضاف «شحاتة» ظهر جلياً خلال الأسبوع الماضى، انتعاشة تعاملات البيع فى ذات الجلسة التى استحوذت على 17% من السوق، فى ظل انخفاض التكلفة، وارتفاع هوامش تحركات الأسهم، إلا أن تطبيق ضريبة الدمغة على تعاملات البورصة، لا يحفز تعاملات الزيرو على النمو.

وقال عامر عبدالقادر، رئيس قطاع السمسرة للتطوير بشركة بايونيرز لـ«البورصة»، إن السوق حقق ارتفاعات قوية خلال تعاملات الأسبوع الماضى، بعد استقرار ملف ضريبة الدمغة، كما دعم أداء الأسهم ارتفاع الدولار.

وتوقع أن تهدأ وتيرة صعود المؤشر الرئيسى للبورصة مع بلوغ المؤشر الرئيسى مستويات 13000 نقطة، إلا أن الانخفاض غير مرشح للاستمرار مع غياب الأخبار السلبية عن البورصة.

شدد على إيجابية تحركات الأسهم التى تملك الحكومة فيها نسباً، مثل آموك، وسيدى كرير، وأبوقير للأسمدة، بجانب المالية والصناعية.

وبنهاية الأسبوع الماضى، شهد سهم مجموعة حديد عز انتعاشة قوية مع الإعلان عن خفض سعر الغاز الطبيعى للمصانع نهاية العام الحالى، وارتفع السهم بنسبة 4%، وبلغ مستويات 19.2 جنيه، بعد أن تأثر سلباً فى منتصف الأسبوع الماضى بحبس رجل الأعمال أحمد عز.

وارتفع حجم التعاملات فى البورصة المصرية، بفضل استحواذ شركة RIMCO EGT» الذراع الاستثمارية لمجموعة الراشد جروب فى السوق المصرى على مساهمات عبدالمنعم بن راشد الراشد فى 13 شركة مصرية بقيمة 6.1 مليار جنيه.

بلغ إجمالى قيمة التداول خلال الأسبوع الماضى، 12.5 مليار جنيه، فى حين بلغت كمية التداول نحو 1.653 مليار سهم، منفذة على 161 ألف عملية وذلك مقارنة بإجمالى قيمة تداول قدرها 4.9 مليار جنيه وكمية تداول بلغت 1.061 مليون مليون ورقة منفذة على 137 ألف عملية خلال الأسبوع الماضي.

سجلت تعاملات المصريين نسبة 77% من إجمالى تعاملات السوق، واتجه الأجانب للشراء بصافى 220.86 مليون جنيه بينما سجل العرب صافى بيع بقيمة 45.14 مليون جنيه.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/03/11/991045