«الزراعة» توقف استيراد اللحوم البرازيلية «احترازيًا»


السفارة المصرية بالبرازيل تخطر هيئة الخدمات البيطرية بوقف التعامل مع شركة «jps»

مستوردون يرشحون المنشأ الأوروبى كبديل.. ومخاوف من ارتفاع الأسعار قبل رمضان

اوقفت وزارة الزراعة استيراد اللحوم البرازيلية لحين التأكد من سلامتها بعد انتشار فسادها مؤخرا.

قال الدكتور حامد عبد الدايم، المتحدث الرسمى باسم وزارة الزراعة، إن قرار وقف منح موافقات استيرادية من المنشأ البرازيلى «احترازي» لحين التأكد من سلامة اللحوم المصدرة للسوق المصرى، ولحين انتهاء التحقيقات التى تجريها السلطات البرازيلية مع عدد من الشركات الموردة.

وأوضح أن السفارة المصرية فى البرازيل أخطرت هيئة الخدمات البيطرية بضرورة وقف التعامل مع المحاجر الخاصة بشركة «JPS» بعد اتهامها رسميًا بالإتجار فى منتجات اللحوم الفاسدة.

اضاف ان الوزارة على تواصل مستمر مع سفارة البرازيل بالقاهرة للتعرف على نتائج التحقيقات اولا بأول، ومن المقرر وصول تقرير كامل للوزارة الأيام المقبلة عن تفاصيل الأزمة.

واعترض عدد من المستوردين على وقف الاستيراد من البرازيل بالكامل، نظرا لأنها اكبر مورد للحوم المجمدة للسوق المحلى، والاتهامات تخص شركتين فقط، الأمر الذى قد يؤدى الى نقص فى المعروض من اللحوم خلال شهر رمضان، وبالتالى ارتفاع الاسعار.

وقال شريف عاشور، رئيس شركة الجزيرة لاستيراد اللحوم، إن طول فترة الإيقاف تضر السوق المحلى لعدم قدرته على إبرام تعاقدات جديدة لتلبية احتياجات السوق الفترة المقبلة خاصة فى شهر رمضان.

وأشار الى ان الفترة الحالية تشهد زيادة فى التعاقدات لضمان وصول اللحوم قبل شهر رمضان، الذى يرتفع فيه معدل استهلاك اللحوم بنحو 25%، بالمقارنة بباقى شهور السنة.

ورشح عاشور عددا من الأسواق التى يمكن التوجه اليها كبديل للحوم البرازيلية، منها بعض الدول الأوروبية وايرلندا، ولكن تتركز الأزمة فى ارتفاع اسعار اللحوم بنسبة بين 400 و500 دولار فى الطن، الأمر الذى يؤدى الى ارتفاع الأسعار فى السوق المحلى.

وتوقعت تقارير أجنبية ارتفاع اسعار اللحوم فى الأسواق العالمية على خلفية ازمة اللحوم البرازيلية، ووقف عدد من الدول الاستيراد منها، خاصة المصدرة من ايرلندا والتى تعد اسعارها هى الأقرب للمنتج البرازيلى، حيث من المتوقع ارتفاعها بمتوسط 100 دولار للطن لتتراوح بين 3900 و3950 دولارًا.

واشارت التقارير الى احتمالية فقدان البرازيل نحو 30 سوقًا حول العالم على خلفية الأزمة المتسبب فيها بعض الشركات، بعد أن أوقفت حركة الواردات دول «مصر، والاتحاد الأوروبى، والصين، وتشيلى»، كما شددت «الدول العربية» إجراءات الاستيراد.

وقال هيثم عبد الباسط، سكرتير شعبة القصابين بغرفة القاهرة التجارية، إن استمرار ازمة اللحوم البرازيلية لفترة طويلة ستؤدى الى ارتفاع اللحوم البلدية الفترة المقبلة لوجود نقص فى المعروض.

واضاف ان قيمة الزيادة فى الأسعار لا يمكن تحديدها حاليا، ويتوقف على القدرة الشرائية ومستوى اسعار اللحوم المستوردة من باقى الدول وقدرة الدولة على توفير احتياجات السوق من اللحوم.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/03/22/998501