منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




الآثار تقترب من إتمام ترميم 4 مساجد بتكلفة 220 مليون جنيه


أوشكت وزارة الآثار على الانتهاء من أعمال ترميم وتطوير 4 مساجد أثرية بقيمة 220 مليون جنيه بنهاية العام الحالي، على رأسها مشروع ترميم الجامع الأزهر، ومسجد الظاهر بيبرس، ومسجدى «المحلى» و«زغلول» برشيد.
قال السعيد حلمى رئيس قطاع الآثار الإسلامية بوزارة الآثار، إن مشروع ترميم الجامع الأزهر، ستنتهى جميع أعمال تطويره وترميمه خلال 6 أشهر.
وتبلغ تكلفة مشروع ترميم الجامع الأزهر، نحو 30 مليون جنيه فى صورة منحة مالية مقدمة من الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز، والمملكة العربية السعودية لترميم عدد من المبانى الأثرية بمصر.
ويشمل مشروع تطوير الجامع الأزهر، أعمال الترميم الدقيق وتحليل العينات الخاصة بالزخارف والأحجار، وأعمال التوثيق الأثرى ورفع البلاطات الرخامية للمدارس الثلاث الموجودة بالجامع، وهى المدرسة الجوهرية، والمدرسة الطيبرسية، والمدرسة الأقبغاوية، بالإضافة إلى تعديل مكان دورات المياه القديمة بالجامع ونقلها فى مكان لا يطغى على الرؤية البصرية به وواجهاته الزخرفية.
كما سيتم تنسيق الموقع العام للجامع من الخارج وعمل شبكات صرف الأمطار وشبكات الصرف الصحى وتبديل شبكة الكهرباء المتهالكة بشبكة حديثة تخدم الجامع والشعائر المقامة به.
أضاف حلمى، أن مشروع ترميم مسجد «الظاهر بيبرس» بحى الضاهر يأتى ضمن المشروعات المقرر الانتهاء منها وافتتاحها نهاية العام الحالى، إذ تم تدبير التمويل اللازم لاستكمال أعمال المشروع من خلال شريحة ثانية ضمن منحة الجانب الكازاخستانى.
وأوضح أن قيمة الشريحة الثانية تبلغ 60 مليون جنيه، فى حين بلغت الأولى 32 مليون جنيه تم إنفاقها على أعمال المشروع السابقة.
يذكر أن العمل بمشروع ترميم مسجد الظاهر بيبرس، بدأ عام 2007 ثم توقف فى 2011، نتيجة استخدام الطوب الوردى فى عمل الدعامات والعقود والذى لا يتناسب مع الطبيعة الأثرية للمسجد، إذ تم الاتفاق على استخدام الطوب الطفلى فى أعمال الترميم وهو أقرب ما يكون للطوبة الأصلية للمسجد، وهذا النوع الأخير من الطوب تم استخدامه من قبل فى أعمال ترميم مسجد زغلول بمدينة رشيد.
من جانبه قال المهندس وعد الله أبوالعلا رئيس قطاع المشروعات الهندسية بوزارة الآثار، إنه تم البدء فى استكمال أعمال الترميم الخاصة بمسجدى «المحلى» و«زغلول» فى رشيد، بالتعاون مع وزارة الأوقاف.
وانتهى مكتب هندسة الآثار بجامعة القاهرة من أعمال المقايسات التكميلية لمسجد «المحلى» وتم إسناده لشركة «المجاهد»، فى حين تم إسناد مسجد «زغلول» للمقاولون العرب الذى لم يتبق سوى 10% فقط من أعمال ترميمه ليصبح جاهزاً بعدها لاستقبال المصلين.
وبحسب رئيس قطاع الآثار الإسلامية، فإن التكلفة المرصودة لمشروع ترميم مسجد «زغلول» تبلغ 32 مليون جنيه وفرتها وزارة الأوقاف، بجانب 67 مليون جنيه تكلفة ترميم مسجد «المحلى».
ومن المقرر أن تنتهى أعمال الترميم بمسجدى «زغلول» و«المحلى» بنهاية العام الحالى بعد أن تم استئناف العمل بالأخير فى أكتوبر من العام الماضى إثر توقف دام قرابة 6 سنوات.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الآثار الأزهر

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsaanews.com/2017/03/30/1002022