منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




السعودية تستهدف زيادة الاستثمار الأجنبي المباشر بـ70 مليار ريال في 2020


قال المحافظ الجديد للهيئة العامة للاستثمار  السعودية، المهندس إبراهيم بن عبد الرحمن العمر، إن الهيئة تعمل على تحقيق مستهدفاتها ضمن  برنامج التحول الوطني 2020، ومن أهمها زيادة  الاستثمارات الأجنبية المباشرة بقيمة 70 مليار ريال سنوياً في عام 2020.( الدولار يعادل 3.75 ريال)

أضاف العمر أن الهيئة تعمل كذلك على تحسين البيئة التنظيمية والإجرائية من خلال 218 إصلاحاً ،لتحسين بيئة ممارسة الأعمال، بالإضافة إلى رفع تصنيف السعودية في تقرير التنافسية العالمي إلى المرتبة الـ20 بدلا من المرتبة الـ29 حالياً، وتحقيق تحسين جذري بمركز السعودية في تقرير سهولة ممارسة الأعمال التابع للبنك الدولي من المرتبة 94 حالياً إلى المركز الـ20، وفقا لصحيفة “الرياض” اليوم 24 إبريل 2017.

محافظ هيئة الاستثمار السعودية

وذكر أن هيئة الاستثمار تسعى لخلق بيئة استثمارية جاذبة مستدامة، من شأنها أن تسهم في تحقيق أهداف وطموحات رؤية المملكة 2030،، ببناء اقتصاد قوي ومتين ومجتمع مزدهر، والعمل على تحسين بيئة الأعمال والمناخ الاستثماري في المملكة، واستقطاب الاستثمارات النوعية سعياً نحو تنويع مصادر الدخل، وتسهيل الخدمات المقدمة إلى المستثمرين، السعوديين وغير السعوديين.

يشار إلى أن العمر، التحق بالشركة الوطنية للنقل البحري في المملكة العربية السعودية (بحري) رئيساً تنفيذياً في شهر أكتوبر 2014، كما شغل منصب عضو مجلس إدارة شركة بحري للكيماويات، وشركة بحري للبضائع، وشركة بحري لإدارة السفن، وقبل التحاقه بشركة بحري شغل عدة مناصب تنفيذية في مختلف قطاعات الأعمال خلال الخمسة عشر عاماً الماضية، حيث شغل منصب نائب الرئيس لوحدة الأعمال الشخصية في شركة الاتصالات السعودية، والرئيس التنفيذي لشركة فيفا البحرين (VIVA ).

وبوصفه الرئيس التنفيذي لشركة بحري، فقد أكمل عملية الاكتساب والتكامل لشركة فيلا Vela، وهي ذراع شحن لشركة أرامكو، بقيمة 1.3 مليار دولار ، وأنشأ وأطلق صندوقاً يهدف إلى التركيز على الصناعة البحرية APICORP بقيمة 1.5 مليار دولار، وقاد برنامجاً بحرياً الفريد للابتكار في مجال الصناعة البحرية مع التركيز على البيانات الضخمة مما أسهم في الحصول على العديد من الجوائز لشركة بحري، لتعزيز مكانتها كشركة عالمية رائدة في مجال نقل النفط، لتصبح أكبر مالك ومشغل لناقلات النفط العمالقة في العالم.

كما كان المهندس إبراهيم العمر عضواً في مجلس إدارة الشركة السعودية للسكك الحديدية SAR وترأس بعض المشروعات والتحالفات الدولية الرئيسية.

والمهندس إبراهيم العمر خريج جامعة هارفارد في مجال برامج تطوير القيادة، وحصل على درجة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، كما حصل على العديد من البرامج التعليمية والدورات التدريبية في معهد لندن للأعمال، ومعهد إنسياد INSEAD في فرنسا، و ومعهد هينلي Henley في المملكة المتحدة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/04/24/1014169