منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“شعبة التعهيد” تسعى لخفض تعريفة المكالمات لدول الخليج


مصدر: «إيتيدا» تدرس 3 مطالب منها التأمين على العمالة
تعتزم شعبة التعهيد بجمعية «اتصال»، إجراء مفاوضات مع الشركة المصرية للاتصالات لتخفيض سعر دقيقة المكالمات الدولية للخليج، التى تتراوح حالياً بين 36 و50 سنتاً.
قال مسئول بالشعبة لـ «البورصة»، إن هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات «إيتيدا» اجتمعت خلال مارس الماضى مع الشعبة، لبحث 3 مطالب على رأسها تخفيض تعريفة دقيقة المكالمات لدول الخليج لتخفيف عبء التكلفة على شركات التعهيد التى تنفذ مشروعات وتعاقدات بالسوق الخليجى.
وكشف المصدر، أن تكلفة الدقيقة التى تستخدم الاتصال عبر الإنترنت «voice over IP» تصل إلى 7 سنتات، فى حين تبلغ تكلفة الدقيقة للمكالمات الدولية بالمصرية الاتصالات للخليج 36 سنتاً، وترتفع لأكثر من 50 سنتاً فى بعض الدول.
وأضاف أن الشعبة قدمت لـ«ايتيدا» نموذج لـ 10 دول تنافس مصر فى مجال «الكول سنتر»، وكيفية التعامل معها فى تعريفة المكالمات الدولية، مشيراً إلى أن تخفيض سعر الدقيقة سيصب فى زيادة حجم استثمارات المحلية لأسواق الخليج وجذب مشروعات جديدة.
وكان المطلب الثانى هو صرف الميزانية لصالح الشعبة لتنفيذ 3 برامج جديدة لجذب شركات جديدة وعملاء للسوق المحلى.
ويركز البرنامج الأول، على حملات التوعية للشباب بالسوق المحلى وأهمية صناعة التعهيد وخدمات الكول سنتر، وتوضيح المستقبل الوظيفى لمن يلتحق بهذه الصناعة، لتحفيز الشباب على العمل فى هذا القطاع.
ويشمل البرنامج الثانى، رحلات تسويقية لعدد من شركات التعهيد، منها إلى رحلات إنجلترا وبولندا والهند، والهدف من هذه الرحلات جذب عملاء جدد من الشركات العالمية للسوق المحلى وتبادل الخبرات.
أما البرنامج الثالث، فيقوم على توفير أنظمة تعمل على تحسين جودة الخدمة المقدمة للعميل والسعى لتطويرها بشكل مستمر، للحصول على شهادة «COPC» العالمية وتدريب العاملين عليها، إذ تساهم فى الحفاظ على المعايير الأكثر فعالية فى إدارة مراكز الاتصال وخدمة العملاء.
أضاف أن الميزانية، المقرر صرفها تبلغ 7 ملايين جنيه حتى تصبح الشعبة قادرة على تنفيذ هذا البرنامج.
قال المصدر إن المطلب الثالث، يتمثل فى حل أزمة نظام تأمين الموظفين فى شركات التعهيد ليعتمد على النظام «الكمى» مثل التأمينات المعمول بها فى قطاع المقاولات.
وأضاف المصدر، أن سرعة تغيير العاملين بشركات الكول سنتر، تتسبب فى العديد من الإجراءات القانونية الخاصة بالتأمين على العمالة، مؤكدًا أن الشكل القانونى الأنسب للتأمينات الاجتماعية فى تلك الحالات يتمثل فى اعتماد العدد وليس الأفراد.
ويبلغ إجمالى عدد العاملين فى مجال التعهيد المحلى، نحو 30 ألف عامل.
قال إن «إيتيدا» وعدت الشعبة خلال اجتماع معها مارس الماضى، سوف بإجراء مفاوضات مع وزارتى التضامن الاجتماعى والقوى العاملة، للوصول إلى أفضل الحلول المناسبة للشركات والتى لا تتعارض مع مصلحة الموظف الذى يعمل بها.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/05/03/1016899