منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



زيادة تصل إلى 60% فى أسعار الأثاث المنزلى


«تاكي» تتجه لفتح أسواق تصديرية جديدة.. و«أرت هوس» ترفع إنتاجيتها وتعزز مشاركتها فى المعارض
«جولد فورنيتشر» تخفض إنتاجها 50%.. و«نور أتريشكن» تشكو ارتفاع أسعار المواد الخام وتراجع البيع
دفعت الزيادة الكبيرة فى سعر الدولار منذ قرار البنك المركزى بتعويم الجنيه نوفمبر الماضي، شركات الأثاث المنزلى لرفع أسعارها بنسب تتراوح بين 20 و60% مقارنة بالفترة نفسها العام الماضي.
وأجمع متعاملون بسوق الأثاث شاركوا بمعرض «فيرنكس اند ذا هوم» الذى أقيم فى الفترة من 1 إلى 6 مايو، أن الزيادة الكبيرة فى الأسعار جاءت نتيجة لارتفاع أسعار المواد الخام والأخشاب المستوردة بسبب زيادة سعر العملة الأجنبية.
وقال أسامه حسني، مدير إدارة التسويق بشركة «تاكي» للمراتب والأثاث، إن الشركة تستورد أكثر من 40% من المواد الخام المستخدمة فى الإنتاج، ما دفعها لزيادة الأسعار بعد ارتفاع الدولار.
وأضاف حسنى، أن قرار البنك المركزى بتعويم الجنيه أفاد القطاع ودفع الشركات لزيادة صادراتها، لتحقيق عوائد أعلى.
وتابع: الشركة تسعى لزيادة صادراتها المرحلة المقبلة، عبر التوسع فى السوق الأفريقي، بالتعاون مع المجلس التصديرى للأثاث وجمعية المصدرين المصريين إكسبلونيك، وقال إن الشركة تتواجد فى سوقين فقط حالياً (لبنان والسنغال).
وقال محمد على، المدير التنفيذى لشركة جولد «فورنيتشر للأثاث» المنزلى، إن الشركة رفعت أسعار منتجاتها 30% بسبب ارتفاع أسعار الخامات المستوردة.
وأضاف على، أن الشركة قدمت خصومات على منتجاتها تصل 30%، خلال مشاركتها بمعرض فيرنكس أند ذا هوم، لزيادة المبيعات.
وأشار إلى أن الزيادة الكبيرة فى سعر الخامات المستوردة دفعت الشركة لخفض طاقتها الإنتاجية 50%، من 150 غرفة شهريًا إلى 75 غرفة.
وذكر على، أن انخفاض أسعار الأثاث مرة أخرى مرهون بتراجع سعر الدولار، وعودة الشركة للعمل بكامل طاقتها الإنتاجية.
وقدر قيمة تعاقدات الشركة خلال الدورة الاستثنائية لمعرض «فيرنكس أند ذا هوم» بنحو 2.5 مليون جنيه، مقابل 800 ألف جنيه خلال دورة فبراير الماضى.
واختتمت فعاليات الدورة الاستثنائية من معرض «فيرنكس أند ذا هوم» السبت الماضي، وسط إقبال محدود من المستهلكن، خاصة أن موعده تزامن مع معرض لومارشيه المزمع انعقاده فى الفترة من 11-14 مايو.
وقال تامر عاشور، مدير المبيعات بشركة «أرت هوس» للأثاث، إن الشركة اتجهت إلى زيادة أسعار منتجاتها بنسبة 60% بسبب ارتفاع أسعار الخامات ورواتب العمالة وأسعار الكهرباء والوقود.
وأضاف أن الشركة رفعت طاقتها الإنتاجية بنسبة 30% خلال المرحلة الماضية بالرغم من انخفاض المبيعات، لتعزيز مشاركتها فى المعارض.
وتابع: الشركة تدرس إنشاء قسم خاص لتصدير منتجاتها خلال المرحلة المقبلة، لكن الأمر لا يزال قيد الدراسة وسوف يتم اتخاذ القرار النهائى مع بداية العام المالى المقبل.
وذكر، أن الشركة اضطرت إلى تقليل العمالة خلال المرحلة الماضية، ورفع الحد الأدنى لأجور العمالة من 1250 جنيهاً إلى 1500 جنيه لتعويضهم عن ارتفاع أسعار جميع السلع الأساسية.
وقال محمد الجزار، مدير المبيعات بشركة «نور أتريشكن جاليري» إن أسعار الأثاث ارتفعت بنسبة تتراوح بين 15 و20%، بعد تحرير سعر الصرف وارتفاع أسعار الأخشاب المستوردة التى تعتمد عليها الشركة.
وأضاف الجزار، أن الشركة خفضت طاقتها الإنتاجية 50%، بسبب ارتفاع أسعار مدخلات الإنتاج وتراجع حركة البيع.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/05/08/1019025