منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




عودة ضريبة الدمغة تتربص بالبورصة الأسبوع الحالي


محللون: توقعات باستهداف 13200 نقطة فى إطار الحركة العرضية

ضغطت ضريبة الدمغة على تعاملات البورصة الأسبوع الماضى، مع اقتراب تطبيقها فى 17 مايو الحالى، لكن مشتريات الأجانب دعمت مؤشر البورصة فى التماسك قرب مستويات 13000 نقطة، وسط توقعات بالتحرك صوب 13200 نقطة خلال الأسبوع الحالى.

وتنتهى خلال تعاملات الأربعاء المقبل، فترة تأجيل ضريبة الأرباح الرأسمالية على تعاملات البورصة، ويتعين على البرلمان التصديق على ضريبة الدمغة قبل انتهاء فترة التأجيل، بدلاً من العودة تلقائياً لضريبة الأرباح الرأسمالية.

وارتفع مؤشر البورصة الرئيسى خلال تعاملات الأسبوع الماضى، ليغلق عند مستوى 12907 نقطة، مسجلاً ارتفاعاً بلغ 1.55%، وانخفض مؤشر الأسهم 0.79% مغلقاً عند مستوى 587 نقطة، أما مؤشر إيجى إكس 100 فسجل ارتفاعاً بنحو 1%، مغلقاً عند مستوى 1360 نقطة.

وقال طارق أباظة، العضو المنتدب القطاع الوساطة ببنك الاستثمار نعيم القابضة، إن السوق يقع تحت ضغط عدم حسم ملف ضريبة تعاملات البورصة، خاصة مع انتهاء فترة تأجيل الضريبة، فى 17 مايو الحالى، علاوة على اجتماع لجنة السياسة النقدية فى 21 مايو الحالى.

توقع أن يتحرك السوق إيجابياً خلال تعاملات مستهل الأسبوع، لكن عدم وضوح الرؤية بشأن الضريبة سوف يلقى بظلاله على السوق.

وقال محمد الأعصر، مدير التحليل الفنى بشركة الوطنى كابيتال لتداول الأوراق المالية، إن السوق استوعب بصورة كبيرة عودة ضريبة الدمغة المقرر لها الأربعاء المقبل، بعد انتهاء فترة تأجيل ضريبة الأرباح الرأسمالية فى 17 مايو الحالى.

وتوقع استمرار التحركات الإيجابية للأسهم القيادية، واستهداف السوق مستويات 13150 نقطة خلال تعاملات الأسبوع الحالى ارتكازاً على مستويات 12800 نقطة، وأن السوق به فرص لمتاجرات سريعة على الأسهم.

قال إيهاب سعيد، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة أصول لتداول الأوراق المالية، إن عدم وضوح الرؤية بشأن مصير ضريبة الدمغة على تعاملات البورصة من شأنه الضغط على السوق ومواصلة التحركات العرضية خلال تعاملات الأسبوع الحالى.

وتوقع أن يستمر السوق فى التحرك العرضى بين مستويات 12600 و13100 نقطة، كما أن الشائعات بشأن مصير الدمغة خلال الأيام الأخيرة، أدت إلى تأثير سلبى على الأسهم، وأن حسم مصير الضريبة خلال الأسبوع الحالى أمر محورى.

واحتدمت المنافسة على الشركة «الوطنية لمنتجات الذرة» بعد أن تقدمت الشركة القابضة الكويتية بعرض استحواذ رابع عبر إحدى شركاتها التابعة، وارتفع السهم بنسبة 5% خلال تعاملات الخميس الماضى وسجل مستويات 44.5 جنيه.

وارتفع سهم الشركة المصرية للنقل 9.89% ليغلق عند 8.78 جنيه مرتفعاً بنسبة 25.2% على مدار الأسبوع، وانخفض سهم جلوبال تيلكوم القابضة بنسبة 3.78% ليغلق عند 6.88 جنيه كما تراجع سهم المجموعة المالية هيرميس القابضة 1.79% ليغلق عند 24.63 جنيه.

بلغ إجمالى قيمة التداول خلال الأسبوع الماضى نحو 5 مليارات جنيه، فى حين بلغت كمية التداول نحو 1.8 مليار ورقة منفذة على 145 ألف عملية، وذلك مقارنة بإجمالى قيمة تداول قدرها 16.2 مليار جنيه.
وسجل صافى تعاملات الأجانب غير العرب، فى البورصة المصرية صافى شراء قدره 5.1 مليار جنيه، منذ بداية العام، بينما سجل العرب صافى شراء قدره 60.1 مليون جنيه، خلال نفس الفترة.

وخلال الأسبوع الماضى، اتجه الأجانب للشراء بصافى 308.8 مليون جنيه، بينما فضّل العرب البيع بصافى 115.6 مليون جنيه، وذلك بعد استبعاد الصفقات.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsaanews.com/2017/05/13/1021343