منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“الكهرباء” و”البترول” تستعدان لمواجهة زيادة الأحمال فى رمضان


«شاكر»: لا قطع للتيار نهائياً.. ولدينا فائض فى الإنتاج
«الملا»: تأمين إمدادات الوقود لجميع المحطات بنسبة 100%
تكثف وزارتا البترول والكهرباء، استعدادتهما لتأمين التغذية الكهربائية لجميع المشتركين ومواجهة زيادة الأحمال فى شهر رمضان، ضمن خطة استراتيجية.
قال الدكتور محمد شاكر، وزير الكهر باء، إنه تم الانتهاء من برامج الصيانة الدورية لمحطات إنتاج الكهرباء، وأتمت شركات التوزيع الصيانات السنوية من خلال إحلال الخطوط المتهالكة وإنشاء مسارات وخطوط جديدة قبل الصيف المقبل.
وأوضح أنه لن يتم تخفيف الاحمال أو قطع التيار نهائياً خلال أشهر الصيف، خاصة مع وجود فائض إنتاج متوقع يصل إلى 4 آلاف ميجاوات. والوزارة تتبع مبدا الشفافية دائماً من خلال إصدار النشرة اليومية التى توضح حجم الاستهلاك وأقصى الأحمال المتوقعة.
وقال طارق الملا، وزير البترول، والثروة المعدنية، إن الوزارة أعدت خطة متكاملة لتوفير متطلبات محطات الكهرباء، من الوقود بنسبة 100% خلال شهور الصيف، التى تمثل ذروة الاستهلاك فى اطار استراتيجية الدولة، لمواجهة تزايد الأحمال الكهربائية.
وتتضمن الخطة توفير الوقود بجميع أنواعه سواء الغاز الطبيعى كوقود أساسى أو الوقود البديل من المازوت والسولار، وبدأت بالفعل مطلع الشهر الجارى وستستمر حتى نهاية سبتمبر 2017.
وأشار الملا إلى أن الوزارة تؤمن الإمدادات المطلوبة من الوقود لمحطات الكهرباء الجديدة، التى ستبدأ التشغيل تباعاً خلال العام الجارى، وفى مقدمتها محطات الكهرباء العملاقة فى بنى سويف والبرلس والعاصمة الإدارية الجديدة.

كما سيتم تشغيل عدة محطات أخرى تستخدم الغاز الطبيعى، ولذلك تتضمن خطة قطاع البترول تأمين امدادات الوقود لنحو 59 محطة توليد كهرباء منها 57 محطة مرتبطة بالشبكة القومية للغاز الطبيعى، بالإضافة إلى الوحدات المتنقلة.
ويقدر متوسط الكميات اليومية من الوقود التى سيضخها قطاع البترول إلى محطات الكهرباء خلال شهور الصيف حوالى 142 مليون متر مكعب مكافئ غاز «غاز ومازوت وسولار».
وأشار إلى أن النمو الحالى فى إنتاج الغاز الطبيعى يدعم تأمين امدادات الوقود للكهرباء، بعد البدء فى وضع الحقول الجديدة للغاز تباعاً على خريطة الإنتاج خلال العام الحالى.
قال الملا إنه من المخطط وصول ما يتم ضخه من الغاز إلى محطات الكهرباء لنحو 5.7 مليار قدم مكعبة يومياً، بواقع نحو 5 مليارات قدم مكعبة غاز من الإنتاج المحلى، و750 مليون قدم مكعبة سيتم استيرادها من خلال شحنات الغاز المسال لاستكمال تلبية باقى احتياجات قطاع الكهرباء.
وسيتم توفير أرصدة من الوقود البديل «مازوت ـ سولار» لمواجهة الاستهلاك المتزايد خلال الصيف وتحسباً لأى ظروف طارئة. وذكر أن الوزارة تراعى خطتها توفير الوقود للكهرباء، والوفاء بجميع متطلبات قطاعات الاستهلاك الأخرى من الغاز واستمرار تشغيل الشبكة القومية للغاز بصورة آمنة.
ولفت إلى أن قطاع البترول نجح خلال الصيف الماضى فى توفير وتأمين احتياجات محطات الكهرباء من الوقود، وهو ما ساهم إيجابياً فى الاستقرار الملحوظ للشبكة القومية للكهرباء.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/05/15/1021603