منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“IMA ” يدعم المحاسبين المصريين بتخفيضات على اشتراك العضوية المهنية


أعلن معهد المحاسبين الإداريين الماليين IMA المنظمة التعليمية في شهادات المحاسبة المالية CMA عن طرح تخفيضات بواقع 50% للأعضاء الجدد  عند الإشتراك في العضوية المهنية ورسوم الالتحاق بـ برنامج CMA.

وجاء هذا العرض للمحاسبين الإداريين في مصر، بدعم دور المعهد في تطوير الكفاءات والخبرات البشرية والإرتقاء بمستوى ونتائج العمل.

وقال المعهد أن فرصة زيادة عائد مرتبات وأجور الحاصلين على شهادة CMA قد تصل إلى 3% من دخلهم الحالي، بينما يتزايد إنخفاض مرتبات المحاسبين في العديد من الدول العربية بشكل ملحوظ خلال العام الجاري.

وقالت هنادى خليفة، مدير عمليات بمعهد المحاسبين الإداريين الماليين IMA  إن التحديات الاقتصادية غالباً ما تدفع الشركات والأفراد إلى إعادة النظر في تعزيز كفاءاتهم على المدى البعيد، وهو مايتفق تماماً مع رؤيتنا المستقبلية كأحد أبرز المنظمات التعليمية في العالم”.

اضافت ان اﻻوضاع تلزم المعهد بدعم المجتمعات العربية وتلبية المتطلبات المتلاحقة  للكوادر البشرية التي ستعى جاهدة أن تحصل على أحدث التقنيات والحلول والأستفادة القصوى منها خاصة في وقت الأزمات”.

اشارت إلى استطلاع الرواتب والأجور الذي أصدره IMA الدولي في مارس الماضي والذى عزز الدور الذي تلعبه شهادة CMA ومدى قدرتها في تحقيق عائد هائل لحامليها، حيث جاء الإستطلاع موضحًا تراجع المنطقة في متوسط الرواتب ومتوسط الحوافز والمكافأت الكلية عن نتائج العام الماضي.

و أظهر الأستطلاع أرتفاع في الراتب الأساسي لبعض البلاد في منطقة الشرق الأوسط مثل مصر التي أرتفعت نسبة الأجور والرواتب لديها إلى 3%، والمملكة العربية السعودية بنسبة تصل إلى 17%، وقطر بنسبة تصل إلى 24%. كما أوضح البيان أن متوسط الحوافز والمكافأت الكلية في مصر سجل أدنى مستوياته مرة أخرى بقيمة 7,750 دولار أي بانخفاض قيمته 6٪ عن العام الماضي.

بينما سجلت المملكة العربية السعودية تقدمًا مرة أخرى في المنطقة بفضل متوسط إجمالي الحوافز والمكافأت الكلية التي بلغت قيمتها 51,200 دولار، ثم تليها مباشرةٍ قطر بزيادة قيمتها 50,750 دولار أي بزيادة قيمتها 25٪ عن العام الماضي.

أما عالميًا كان لحاصلي شهادة CMA النصيب الأكبر من الأمتياز الوظيفي والمادي بشكل ملحوظ عن غيرهم، حيث حصلوا على أكثر من 45% من متوسط الراتب والأجور وأكثر من 50% من متوسط المكافأت الكلية.

أما في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وصل فرق المرتبات إلى 75% و90% على التوالي. وهذه النتائج تعد دليل قاطع أن الأشخاص الذين حصلوا على شهادة CMA يحصدون ثمار جهودهم وتفانيهم في التطور المهني، وأيضا تؤكد مدى قوة شهادة CMA في جميع أنحاء العالم. إلى جانب فرص العمل والوظائف الكبرى التي تنتظر فقط من هم في مؤهلاتهم وخبراتهم.

وأضحت خليفة أن منطقة الشرق الأوسط شهدت أنتعاش في قطاع الأعمال في الربع الأول من العام الجاري، وتصل الآن لأعلى مستوياتها منذ الربع الثاني من عام 2015. حيث يرجع هذا الأنتعاش إلى حد كبير بسبب التعافي في أسعار النفط، حيث بلغ متوسط سعر البرميل في بداية عام 2016 ما يقارب 30 دولارا للبرميل الواحد أي ما يعادل 50 دولارا أمريكيا للبرميل منذ بداية هذا العام.

 

 

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: البترول

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/05/15/1022387