منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




شائعات فرض رسوم إغراق على الحديد المستورد تصعد بأسهم الشركات المنتجة فى البورصة


وزير الصناعة: لم يتم اتخاذ قرار حتى اﻵن

توقعات بارتفاع الحديد بين 300 و400 جنيه فى الطن خلال أيام بعد زيادة البيليت 25 دولارًا

شهدت أسهم الحديد المقيدة فى البورصة المصرية ارتفاعات قوية خلال تعاملات الأربعاء، إثر شائعات بفرض وزارة الصناعة رسوم إغراق على واردات الحديد، لكن وزير الصناعة نفى ذلك.

وارتفع سهم مجموعة حديد عز بنسبة 2%، وبلغ مستويات 21 جنيهاً، بينما صعد سهم شركة مصر الوطنية للصلب «عتاقة» الذى ارتفع 10% وبلغ مستويات 14.69 جنيه.

وقال سماسرة لـ«البورصة»، إن شائعات سرت فى أوساط المتعاملين فى البورصة بفرض رسوم إغرق على واردات الحديد خلال الأيام القليلة المقبلة ما شكل حافزاً قوياً لتكوين مراكز مالية فى الأسهم.

بينما قال المهندس طارق قابيل، وزير الصناعة فى رسالة نصية لـ«البورصة» رداً على سؤال حول مدى صحة فرض رسوم إغراق على واردات الحديد وقال «لم يتخذ قراراً بعد».

توقع متعاملون فى سوق الحديد ارتفاع الأسعار خلال الأيام القليلة المقبلة بما يتراوح بين 300 و400 جنيه فى الطن، إثر الزيادة العالمية فى أسعار خام «البيليت» مؤخرًا بنحو 25 دولارًا فى الطن، وخلو السوق من الحديد المستورد.

قال محمد عادل، مدير مبيعات شركة مصر ستيل للصلب، إن أسعار خام الحديد العالمية «البيليت» ارتفعت لتصل إلى 415 دولارًا فى المتوسط مقابل 390 دولارًا على مدار 40 يوماً مضت.

أوضح عادل، أن الأسعار التى أعلنتها المصانع والمعمول بها لأكثر من 30 يوماً مضت، تختلف عن المتداولة فى السوق، وتنخفض أسعار التجار عن أسعار المصانع بنحو 200 جنيه للطن فى المتوسط.

أضاف أن السوق شهد زيادة فى أسعار الحديد لدى التجار خلال اليومين الماضيين بنحو 80 جنيهاً للطن بحد أقصى، ومن المتوقع أن ترفع المصانع أسعارها خلال أيام.

وارتفع سعر «حديد عز» فى السوق إلى 9750 جنيهًا للطن اليوم الأربعاء، مقابل 9670 جنيهًا أمس، و«بشاى» إلى 9700 مقابل 9650 جنيهًا، وذلك استعدادًا لزيادة المصانع.

وذكر محمود سلامة، رئيس شركة أروميكس جروب لمواد البناء، إن التجار يبيعون بأسعار منخفضة فى محاولة لجذب المستهلكين لتحريك السوق.

أوضح سلامة، أن حركة المبيعات منخفضة منذ فترة طويلة، وارتفعت قليلًا الفترة الماضية لكنها ليست على النحو المرغوب، خاصة فى ظل موسم «حصاد القمح»، والذى تتراجع فيه المبيعات فى الأوقات الطبيعية بنحو 20%.

وقال مصدر فى شركة كبرى ﻹنتاج الحديد إن الأسعار مرشحة للزيادة الفترة المقبلة، لكن الجميع ينتظر مصانع «حديد عز» لتحديد موقفها من الزيادة أولاً، والتى دائمًا ما تقود السوق نحو الزيادة أو الانخفاض.

لفت إلى أن الشركات خفضت تعاقداتها على «البيليت» بسبب انخفاض أسعاره العالمية، فى انتظار مزيد من التراجع، لكنه ارتفع فجأة بنحو 25 دولارًا للطن فى أقل من أسبوع، وبالتالى ستتأثر أعمال المصانع لذا من المتوقع أن ترفع الأسعار.

أضاف أحمد الزينى، رئيس شعبة مواد البناء بغرفة القاهرة التجارية: «ارتفاع أسعار البيليت العالمية حجة الشركات لزيادة الأسعار، ففى كل الأحوال سترتفع بعد انتهاء جميع الكميات المستوردة خلال الفترة الماضية».

أوضح أن السوق لم يشهد دخول حديد مستورد منذ 45 يوماً تقريبًا، لذا خلال الفترة المقبلة قد ترتفع الأسعار بصورة كبيرة.

أضاف طارق نيازى، رئيس شركة الزهراء للحديد والمعادن، أن المستوردين أحجموا عن الاستيراد الفترة الماضية تخوفًا من تطبيق رسوم إغراق ما يعرضهم لخسائر.

وقال سمير نعمان، رئيس قطاع المبيعات فى شركة حديد عز، إن فرض رسوم الإغراق على الواردات لحماية الصناعة المحلية من التدهور فى ظل ارتفاع تكلفة الإنتاج الحالية.

وأوضح أن زيادة الأسعار من عدمها لم تتحدد بعد، وتغيرها يحدث وفقًا لآليات العمل فى السوق، فى ظل التقلبات الحالية فى تكلفة الإنتاج من وقت لآخر.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/05/17/1023440