منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




«السعودية المصرية» تبدأ تطوير المرحلة الثانية من «الرياض سيكون»


«حسنين»: إسناد عقود بـ250 مليون جنيه لـ«الكرنك» و«الشمس» و«العقاد» و«الرواد» للمقاولات

 

وقعت الشركة السعودية المصرية للتعمير 5 عقود مقاولات لتطوير المرحلة الثانية بمشروع الرياض سيكون بمدينة القاهرة الجديدة، بقيمة إجمالية 250 مليون جنيه.

قال المهندس درويش حسنين، الرئيس التنفيذى للشركة السعودية المصرية، إن العقود شملت عقدين مع شركة العقاد للمقاولات، وعقداً واحداً لكل من شركات الشمس للمقاولات والرواد للمقاولات والكرنك للمقاولات، وتتسلم موقع العمل اعتباراً من الغد، تمهيداً لبدء التنفيذ.

ويقع «الرياض سيكون» على مساحة 68 فداناً بمدينة القاهرة الجديدة، ويضم 1897 وحدة سكنية مقسمة إلى 5 نماذج للوحدات السكنية بمساحات من 145 إلى 280 متراً مربعاً، ويضم المشروع 120 عمارة سكنية، ويتم التنفيذ على 3 مراحل.

أوضح «حسنين»، أن الشركة بدأت تنفيذ المرحلة الأولى قبل نحو عام، ويتم التجهيز لطرح المرحلة الثالثة من المشروع فى مايو 2019، بتمويل ذاتى من زيادة رأس المال إلى جانب متحصلات البيع.

وقال إن الشركة سوقت 35%من المشروع، وتخطط لطرح المرحلة الثانية خلال الأسبوع المقبل للبيع.

أضاف أن الشركة تدرس تطوير الأجزاء التجارية والإدارية بالمشروع وتتوقع بدء تنفيذها العام المقبل، على أن تشمل الدراسة إمكانية تقديمها خدمات خارج المشروع إلى جانب نظام التسويق بالبيع أو الايجار.

أوضح أن «السعودية المصرية» تسلمت 70 فداناً بمشروع العاصمة الإدارية الجديدة قبل أيام وبدأت التجهيز لتطويرها.

وقال إن الشركة تستعد لطرح الأعمال الاستشارية على المكاتب فى مناقصة محدودة ستتم فيها دعوة مجموعة من المكاتب المحلية والعالمية، وتوقع إنهاء الرسومات واستخراج التراخيص خلال فترة تتراوح بين 3 و4 أشهر.

أضاف أن «الاستثمارت المبدئية للمشروع ستصل مليارى جنيه وسنلتزم بشروط شركة العاصمة الإدارية والتى يتوقع أن تكون أكثر سهولة عن غيرها من الجهات».

أوضح أن المشروع يمول من خلال 3 جهات تشمل التمويل الذاتى من زيادة رأس المال الأخيرة إلى جانب متحصلات البيع والاقتراض من البنوك فى مرحلة لاحقة.

وقال إن الشركة ستنتهى من تنفيذ البرج السكنى ضمن مشروع الرياض سيكون تاورز خلال العام الجارى.

أضاف أن الشركة سوقت 30% من وحدات المشروع على أن تنتهى من الفندق خلال الربع الأول من 2018 ويعقبه التشغيل التجريبى وتديره شركة هيلتون العالمية.

أوضح أن «السعودية المصرية» سوقت 40% من مشروعها بمدينة دمياط الجديدة وتخطط للتوسع فى التسويق خارجياً مع زيادة جاذبية العقار للعاملين بالخارج بعد تحرير سعر الصرف.

أشار إلى أن خطة الشركة لا تتضمن تنمية مشروعات حالياً فى مدينة العلمين الجديدة، لكن خطتها قد تشمل مشروعات جديدة فى العاصمة الإدارية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2017/05/21/1024620