منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





“FlyEx.aero” لحجز تذاكر الطيران يخطط للتوسع بالخليج والولايات المتحدة


مؤسسا التطبيق لـ«البورصة»:
المدير التنفيذى: نخطط للوصول لـ500 ألف مستخدم بنهاية العام
مدير التسويق: توفير خدمة ترجمة فورية وإطلاق خريطة للمطارات
نفاوض مستثمرين للحصول على «seed investment»
نستهدف اجتذاب 200 ألف دولار فى المرحلة الأولى
اتفاق مع إحدى شركات السياحة لإتاحة حجز الفنادق
يخطط مؤسسا تطبيق FlyEx.aero، لاجتذاب استثمارات بقيمة 200 ألف دولار كمرحلة أولى لتغطية خططهما الاستثمارية.
وبحسب أسامة المصرى، المدير التنفيذى، الشريك المؤسس، وتامر تيسير الشريك المؤسس، مدير التسويق الرقمي، فإن التطبيق يهدف إلى خلق سوق جديد قائم على إنشاء مناخ تنافسى بين شركات الطيران لمختلف درجات الرحلات اعتماداً على مستوى جودة الخدمة، وفقاً لتقييمات المسافرين.
ويستهدف مؤسسا التطبيق زيادة عدد المستخدمين إلى نصف مليون عميل بنهاية العام الحالي، فى حين تولى خططهما التوسعية أولوية للتوسع بخدماتهما بمنطقة الخليج والولايات المتحدة الأمريكية.
قال أسامة المصرى – المدير التنفيذى والشريك المؤسس للتطبيق، إن التطبيق الذى أطلاقناه يعمل على تقديم خدمات حجز تذاكر الطيران بأرخص الأسعار من خلال بحث ومقارنة الأسعار بين مئات شركات الطيران والمواقع الإلكترونية المختلفة مثل باقى المنافسين، ولكن الجديد الذى نقدمه هو توفير تقييم لشركات الطيران بحيث لا يكون اختيار المسافرين لشركة الطيران وفقاً لأرخص الأسعار فقط ولكن بناءً على مستوى الخدمة المقدمة من خلال الشركة أيضاً، وجدير بالذكر أن هذه الخدمة متاحة بقطاع حجز الفنادق منذ زمن إلا أنها ليست موجودة بقطاع حجز تذاكر الطيران وهو ما نحاول تقديمه، وبالفعل بدأنا فى العمل على تطوير التطبيق على مدار سنتين لإطلاقه بشكل مبسط للمستخدمين وفى نفس الوقت يقدم الخدمة المرجوة.
فالمتعارف عليه أن أغلب شركات الطيران تتنافس فى توفير أفضل مستوى للخدمة فى درجة رجال الأعمال والدرجة الأولى فقط،إذ يتم تحصيل النسبة الأكبر من الأرباح من هذه الفئات، فى حدود 10% فقط من ركاب الرحلة. اما باقى المستويات والدرجة السياحية بالتحديد فالأمر الحاسم فيها لاختيار شركة الطيران، هو السعر.
وأضاف المصري: «التركيز على جودة الخدمة والراحة يكاد يكون منعدماً، ومتشابه بين مختلف الشركات.. الأمر الذى نعمل على تغييره بحيث نخلق مناخاً تنافسياً بين شركرات الطيران فى كل درجات السفر، من خلال إتاحة تقييم الشركات والرحلات بكل الدرجات من جانب المسافرين مما يجعل قرار العميل متعلق بمستوى وجودة الخدمة».
ويتيح التطبيق، للمسافرين إمكانية إبداء آرائهم بشكل مبسط وسريع حول الخدمة المقدمة من شركات الطيران أثناء رحلاتهم، مما يؤثر بشكل مباشر وفورى على ترتيب الشركات فى المؤشر الذى يحاول التطبيق إتاحته لجميع المستخدمين والذى من خلاله يسهل عليهم اختيار الشركة المستهدف السفر من خلالها وفقاً لجودة الخدمة والأسعار.
وحول فكرة التطبيق، قال: «فى البداية كنا نعمل على تدشين منظومة تكنولوجية خاصة بإدارة المرور، وسافرت للصين فى محاولة لتطبيق المنظومة هناك إلا أن التجربة لم تكن موفقة نظراً لإفلاس الشركة المصنعة، وهو ما اضطرنى إلى العمل على إنشاء نظام جديد له علاقة بالقضاء على مشكلة ضياع شنط المسافرين بالمطارات.. لكن المنظومة واجهت عقبات كبيرة لها علاقة بالحصول على موافقات وبيروقراطية شديدة وهو ما كان يصعب تحقيقه على شركة مبتدئة».
وخلال إحدى الفعاليات الخاصة بشركات الطيران تمت مناقشة فكرة تعظيم العائدات لدى شركات الطيران وآليات اعتمادها على الحلول الرقمية فى ذلك، ما ساعد على تولد فكرة إنشاء التطبيق لدى، وذلك فى نهاية عام 2013 إلى أن تم إطلاق أول نسخة للتطبيق فى سبتمبر 2016
وتحدث تامر تيسير الشريك المؤسس، مدير التسويق الرقمى قائلاً: الخدمة التى نوفرها ليست حجز تذاكر الطيران فقط، وإنما يتيح التطبيق عدداً من المميزات والخدمات الأخرى، منها منظم لرحلات الطيران، وبيان موقف كل رحلة وإذا كانت وصلت أم لا؟
وكذلك يتيح التطبيق تسجيل رسالة يتم بثها بشكل تلقائى لأشخاص يحددهم المستخدم لطمأنتهم عليه بمجرد اقلاع ووصول رحلة الطيران، حتى يتسنى له التركيز قى إجراءات السفر والوصول.
كذلك من المزايا التى أضفناها فى التطبيق هو متابعة الرحلات بحيث يمكنك متابعة موقف الرحلة الخاصة بأقاربك أو الأشخاص الذين ترغب بمتابعتهم، كما يتيح التطبيق معلومات للمستخدم عن فارق التوقيت بين البلدين المسافر منها وإليها، وفارق سعر صرف العملة، ودرجة الحرارة وحالة الطقس.
إضافة إلى ذلك يوفر التطبيق معلومات عن رحلة الطيران نفسها من نوع الطائرة وتفاصيل الخدمة من حيث المواد الترفيهية ووجود إنترنت من عدمه وتوافر مصدر «يو اس بى» لشحن الأجهزة المحمولة بالطائرة أم لا وغيرها من المزايا التنافسية بين شركات الطيران المختلفة وهى معلومات تختلف من رحلة لأخرى ولا يستطيع المسافر معرفتها إلا بعد البحث فى مصادر مختلفة، لكن من خلال التطبيق يمكن للعميل معرفة كل المميزات المتاحة قبل عملية الحجز وفى تطبيق واحد.
وأشار تيسير، إلى توفير خدمة ترجمة فورية بالتطبيق بحيث يتم الاستعانة بها من خلال توفير عدد من الجمل الهامة والتى يكثر استخدامها بلغة البلد المسافر إليها العميل لتسهل عليه التعامل وخاصة بالبلاد التى لا تتحدث الإنجليزية مثل «الصين- المجر- بلغاريا – اليابان- تركيا» وحاليا تشمل هذه الخدمة 10 لغات.
وبجانب كل هذه المميزات، تم إطلاق خدمة جديدة وهى خريطة للمطارات الداخلية، بحيث يتيح للمستخدم اختيار المطار الموجود به ليعرض له التطبيق خريطة المطار من حيث طرق البوابات المختلفة وأماكن الاستراحات وخدمات المطار المختلفة.
كذلك يتم الآن إضافة خدمات الموبايل الخاصة بأهم شركات الطيران منها استصدار تذكرة صعود الطائرة الرقمية، وتعديل تفاصيل الحجز أو إلغائه، والدخول على برامج الولاء التى تقدمها شركات الطيران لعملائها من داخل التطبيق نفسه مما يغنى المستخدم عن الاحتفاظ بأكثر من تطبيق لكل شركة طيران، فتطبيقات شركات الطيران لا تسمح بهذه الخدمات إلا على الرحلات الخاصة بها فقط.
وحول المميزات المستهدف إضافتها مستقبلاً، قال تيسير: «سنعمل مستقبلاً على إتاحة خدمات حجز الفنادق وتوفير خدمات أخرى أساسية خلال السفر من خلال التطبيق حتى يتسنى للمستخدم الحصول على أكبر قدر من الخدمات بشكل مبسط فى تطبيق واحد دون الحاجة للاحتفاظ أو اللجوء لمصادر أو تطبيقات أخرى».
وأضاف: «متاح على التطبيق جميع شركات الطيران، إلا أن خدمة الترتيب وفقاً للتقييم وخدماتها موجودة لعدد 100 شركة طيران».
وحول عدد التنزيلات للتطبيق وما المستهدف، أوضح المصرى أنه يوجد حالياً أكثر من 5 آلاف عملية تنزيل للتطبيق، مستهدف زيادتها إلى 500 ألف عملية بنهاية 2017، ولكن هذا يتوقف على استئناف الخطط التسويقية والتوصل لاتفاق للحصول على استثمار seed investment من أحد صناديق الاستثمار.
وحول نسبة العملاء المصريين من عدد مستخدمى التطبيق، قال إن مصر تحتل المركز الرابع حالياً بين مستخدمى التطبيق، فى حين تحتل الهند المركز الأول بين عدد المستخدمين ثم باكستان، وفى المركز الثالث تأتى الولايات المتحدة الأمريكية، ويتم التخطيط خلال الفترة المستقبلية للتركيز على الأسواق الخارجية وعلى رأسها الخليج.
وعن أبرز الأسس التى من خلالها يقوم العميل بتقييم شركة الطيران، أكد تيسير أن لديهم أقساماً رئيسية من خلالها يقوم العميل بتقييم تجربته مع شركة الطيران، مثل مدى انسيابية الرحلة ويتم ذلك بناء على تقييم اقلاع الطائرة وهبوطها والمطبات الهوائية، وثانياً الضيافة وكفاءة تعامل طاقم العمل الخاص بالشركة مع المسافر ومدى جودة الوجبات والمشروبات المقدمة على الطائرة، وصولا إلى التفاصيل الخاصة بالطائرة نفسها من حيث مدى ملائمة الكرسى والراحة التى يوفرها.
وبخصوص الاستثمارات، قال المصرى: «نتواصل مع عدد من صناديق الاستثمار المتخصصة ووصلنا لمراحل متقدمة مع أحدها، اضافة إلى ذلك نتفاوض مع إحدى شركات السياحة لعقد شراكة معها للتعاون فى مجال حجز الفنادق والبرامج السياحية من خلال التطبيق»
وحول آليات تحقيق الأرباح من خلال التطبيق، كشف أنهم فى المرحلة الأولى يحصلون على العائدات من خلال هامش ربح بسيط من الحجوزات.. وفى المستقبل ستكون هناك آليات جديدة لتحقيق العائدات ولكن سيتوقف ذلك على عدد المستخدمين النشطين ضمن التطبيق.
وحول حجم الاستثمارات المستهدف جذبها، قال إنه عادة ما تكون قيمة استثمار الـseed fund ما يقرب من 200 ألف دولار وهى كافية فى المرحلة الأولى لتحقيق المستهدف وهو الوصول ﻷكثر من نصف مليون مستخدم.
واختتم حديثه بالتأكيد على أن منصته تستهدف التوسع بأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، وخصوصاً أن المستخدم اﻷمريكى هو اﻷكثر استخداماً للتطبيق الخاص بالشركة، إذ وصلت نسبة المستخدمين المحتفظين بالتطبيق لأكثر من 65% مع العلم أن النسب العالمية تتراوح بين 30% و40% فقط.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الطيران

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/05/24/1025512