“السودان” يُصعّد إجراءات حظر دخول السلع المصرية إلى أراضيها


الخرطوم تحظر دخول التقاوى والشتلات وتغلق الحظائر الجمركية أمام الواردات المصرية
«مصدرون»: القرار سياسى.. «شكرى»: المنتجات المصرية سليمة.. و«الزراعة»: تجهز للمباحثات
حظر السودان المنتجات الزراعية والحيوانية المصرية من النفاذ لأراضيها، اليوم الثلاثاء، وكلف المستوردين بالتعامل مباشرة مع المناشئ، دون عبور البضائع بمصر.
وقال مصدرون مصريون، إن قرار السودان «سياسى» بالدرجة الأولى، نتيجة التوترات بين القاهرة والخرطوم خلال الفترة الماضية.
طالب محمد شكرى، نائب رئيس غرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات، وزارة الصناعة بالتدخل فى هذا الشأن لحل الأزمة.
أوضح «شكرى»، أن الأمور اتضحت الفترة الماضية بعد حجبها العديد من المنتجات قبل أكثر من شهر فى مقدمتها «الفراولة»، خاصة أن الدول الأخرى لم تشتك سوء المنتجات.
أضاف سعيد المشد، رئيس شركة وايت لاند للصناعات الغذائية، أن المنتجات التى تُصدر للسودان تستقبلها أسواق أخرى، ولا توجد أى مشكلات فى المنتجات المصرية الموجهة لها، والأمر لا يتجاوز كونه «أزمة مواصفات».
أشار إلى أن «الإمارات» و«السعودية» رفعتا المواصفات القياسية الخاصة بوارداتهما من الغذاء لمستويات دول الاتحاد اﻷوروبى مع بدء العام الحالى، ومصر تُصدر لهما أكثر من السودان، وكانت الشكاوى قبل ذلك مؤقتة.
وكانت الحكومة السودانية قررت، فى مارس الماضى، منع استيراد منتجات زراعية مصنعة فى مصر؛ بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة والصحة العامة وفقاً لما ذكرته آنذاك.
وأصدر رئيس مجلس الوزراء السودانى الفريق أول ركن بكرى حسن، بياناً اليوم الثلاثاء، على الموقع الإلكترونى للمجلس، ذكر فيه «قرار رئيس الوزراء بإجازة توصيات اللجنة الفنية الخاصة بمتابعة قرار حظر السلع المصرية الزراعية ومنتجاتها عبر الموانئ والمعابر الحدودية والموجودة داخل الحظائر الجمركية الواردة من مصر».
وطالب رئيس الوزراء السودانى بحصر سلع اللبن والسكر والشاى والزيت ذات المنشأ غير المصرى ونوعها وحجمها ومستورديها وتاريخ وصولها إلى الموانئ السودانية ورفعها لرئاسة مجلس الوزراء للقرار.
وقرر المجلس وقف استيراد أى تقاوى أو شتلات من جمهورية مصر العربية، وإجراء جميع التحوطات اللازمة للوارد منه.
ووفقاً لمنشور مجلس الوزراء السودانى، فإنه طالب اتحاد أصحاب العمل على استيراد السلع مباشرة من المنشأ دون عبورها بجمهورية مصر العربية، وحصر الواردات من مصر نهائياً مع قفل الحظائر الجمركية أمام أى واردات مصرية صدر فيها قرار.
وأوقف رئيس الوزراء السودانى أى فحص للمدخلات فى الموانئ الجافة بسوبا والعبيدية وكريمة وغيرها، على أن يتم الفحص فقط فى النقاط الحدودية للبلد.
وقال مصدر فى وزارة الزراعة المصرية، إن السودان جدد حظر دخول «الخضروات، والفاكهة، والأسماك» المستوردة من مصر، أول شهر مايو الحالى.
أوضح أن «هيئة المواصفات والمقاييس السودانية» أصدرت ضوابط منعت من خلالها المستوردين والمصدرين من التعامل مع مصر على 17 سلعة مختلفة.
وشملت القائمة «أوراق الصحف المستعملة، والألعاب النارية، وقطع الغيار المصنعة من المطاط والبلاستيك المستعملة، والإطارات المستعملة، والمحركات التى لا توجد بها البيانات الأساسية التى توضح المنشأ، والأجهزة الإلكترونية، والمعدات الطبية والميكانيكية المستعملة».
أضاف حامد عبدالدايم، المتحدث الإعلامى باسم وزارة الزراعة، أن الوزارة تجهز، حالياً، لعقد مباحثات بين الطرفين، وسنتوصل لقرار فى ذلك على مستوى حكومى خلال ساعات.
وقالت مصادر من شركات مصرية تصدر منتجات إلى السودان،إنها ستدرس الموقف وكيفية التغلب على الأزمة خلال اﻷيام المقبلة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2017/05/30/1028336