«تراكتبيل» يدرس 3 عروض لإنشاء محطة «كهرباء بالفحم» فى «الحمراوين»


«جنرال إلكتريك» و«ميتسوبيشى-هاربن» و«شنجهاى إلكتريك» تتنافس على مشروع باستثمارات 10 مليارات دولار

«الطبلاوى»: التعاقد مع «النويس» الإماراتية مرهون بالالتزام بشروط مذكرة التفاهم

 

يبدأ مكتب الاستشارات البلجيكى تراكتبيل دراسة العروض المقدمة من 3 تحالفات لإنشاء محطة كهرباء تعمل بالفحم فى منطقة الحمراوين الشهر المقبل.

وقالت مصادر حكومية إن وزارة الكهرباء تعاقدت مع مكتب الاستشارات البلجيكى لدراسة العروض المقدمة وحتى الترسية على الشركة الفائزة، وتم إتمام التعاقد مع المكتب البلجيكى بعد الاتفاق على البنود المالية والقانونية.

أوضحت المصادر، أن الشركة القابضة للكهرباء تلقت عروضا بنظام المظروفين الفنى والمالى من تحالف «جنرال إلكتريك» وتحالف «شنجهاى إلكتريك» وتحالف «ماروبينى-ميستسوبيشى»، حيث كانت تسعى كل شركة لتقديم عروض منفردة ولكن تم تجميعها ضمن تحالف واحد وتم تقديم العروض.

وتبلغ القدرات المستهدف تدشينها بمحطة الكهرباء العاملة بالفحم فى منطقة الحمراوين 6 آلاف ميجاوات وباستثمارات تصل 10 مليارات دولار.

وأوضحت المصادر، أنه لن يتم تلقى أى عروض أخرى خاصة بمحطة كهرباء الحمراوين، خاصة أن التحالفات الثلاثة المتقدمة تضم كبرى الشركات العالمية ولديها سابقة خبرة كبيرة، كما أنه تم التعاقد والترسية على الشركة الفائزة وتدشين المحطة يستغرق 84 شهراً.

وقالت المصادر، إن محطات الكهرباء العاملة بالفحم ضمن خطة الوزارة لتنويع مصادر إنتاج الطاقة وتوفير التغذية الكهربائية دون انقطاع وتحقيق الاستدامة.

وتلقت وزارة الكهرباء فى شهر يناير الماضى طلبات من شركات «شنجهاى إلكتريك» و«دونج فانج» وتحالف جنرال إلكتريك، وتحالف «السويدى – ماروبينى»، وتحالف «ميتسوبيشى –هيتاشى» وشركة «سموميتومو» وتحالف «أيبك – أوراسكوم».

وقال محمد الطبلاوى العضو المتفرغ للتخطيط والبحوث بالشركة القابضة للكهرباء، إن المفاوضات مستمرة مع شركة النويس الإماراتية حول الشروط التعاقدية وسعر شراء الطاقة المنتجة من محطة كهرباء تعمل بالفحم فى منطقة عيون موسى بقدرة 2650 ميجاوات.

أوضح أن عددا من البنود لم يتم الاتفاق عليها، وسيتم التعاقد مع الشركة الإماراتية فى ضوء الالتزام بالشروط والضوابط والأسعار التى تم ذكرها فى مذكرة التفاهم التى تم توقيعها.

ويعقد ممثلو «النويس» ومكتب الاستشارات الأمريكى «بلاك آند فيتش» مباحثات واجتماعات أسبوعية للوصول إلى اتفاق بشأن تنفيذ المشروع.

مواضيع: الكهرباء

منطقة إعلانية

نرشح لك

استقرار “ميتسوبيشى”

https://www.alborsanews.com/2017/05/31/1028618