منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“دومتى” تدرس رفع الأسعار بعد زيادة الوقود.. و30% نسبة الاعتماد على اللبن الخام


“الدماطى”: أسعار الطاقة ليست عنصراً فعالاً فى هيكل التكاليف.. ولكنها ستزيد الأعباء

قال محمد الدماطى نائب رئيس مجلس إدارة شركة الصناعات الغذائية «دومتى»، إن الشركة تعكف حالياً على دراسة وحصر الأثر الناتج عن قرار ارتفاع أسعار الوقود مؤخراً، وتسعى لكشف مدى تأثير القرار على هوامش الربحية والتى تأثرت كثيراً خلال الربع الأول من العام الحالى.

أوضح ان تكاليف الطاقة ليست عنصراً فعالاً ومؤثراً، على هيكل تكاليف «دومتى»، إلا أنها ستزيد الأعباء، والتى تضاعفت على الشركة، لاسيما بعد التعويم ما أدى إلى التحول للخسارة بنهاية الربع الأول من العام الحالى.

وحققت الشركة صافى خسائر بلغت 6 ملايين جنيه مقابل صافى ربح قدره 24.15 مليون جنيه، نتيجة ارتفاع مصاريف البيع والتوزيع خلال الفترة بنسبة 58.7% لتصل إلى 76.74 مليون جنيه، مقابل 48.3 مليون جنيه عن الفترة المقارنة، لتشكل تكاليف الإعلانات والتسويق النسبة الأكبر من إجمالى المصاريف البيعية والتسويقية بواقع 42%.

وأوضح الدماطى أن «دومتى» قد انتهجت منذ نهاية العام الماضى، استراتيجية تسعيرية مرنة، تتيح التأقلم مع الظروف الإنتاجية متقلبة التكاليف، بالإضافة إلى تحقيق نجاح جيد فى الاعتماد على اللبن البودرة، حيث استطاعت الشركة تقليل نسبة الاعتماد على اللبن البودرة إلى 30%، والتحول تدريجياً إلى استخدام اللبن الخام فى كامل العملية الانتاجية.

وأضاف أن ذلك الاتجاه بات ملحاً، خاصة بعد زيادة تكاليف الطاقة، وكنتيجة لارتفاع تكاليف الاستيراد بشكل كبير بعد قرار تحرير اسعار الصرف وارتفاع تكلفة استيراد لبن البودرة المستخدم فى الإنتاج.

وعلى جانب التوسعات وخطوط الإنتاج المفترض بدء تشغيلها، بنهاية العام الحالى، خط إنتاج الـ«Cheese Sandwich»، قال الدماطى إنه حتى الأن لم يتم اتخاذ قرار بتأجيل تشغيل الخط فى التاريخ المحدد، موضحاً أن قرار التأجيل سيتم مناقشته ودراسته ضمن اللجنة المنعقدة لتحديد رفع الأسعار من عدمه ونسبة الزيادة إن تم الاقرار بذلك.

وحققت دومتى نمو بمبيعات عام 2016 بنسبة 22%، لتسجل 1.7 مليار جنيه مقابل 1.4 مليار جنيه عام 2015، ولكن ما لبثت أن واجهتها تكاليف الإنتاج التى سجلت زيادة بنسبة 32.6%، لتنعكس فى هامش ربح 19.6% خلال عام 2016 مقابل 33.1% فى 2015.

ويرجع ذلك إلى زيادة أعباء مصاريف البيع والتسويق والتخزين خلال العام للمحافظة على الحصة السوقية للشركة فى ظل المنافسة القوية التى تشهدها واستحداث المنافسين لمنتجات جديدة تهدد النصيب السوقى، لترتفع مصاريف البيع والتسويق بنسبة 57% خلال الفترة، وتشكل مصاريف الإعلان والتخزين وحدها 65% من إجمالى المصاريف البيعية والتسويقية لتسجل نمواً بمعدل 62% خلال العام مقارنة بـ 2015.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/07/05/1035512