منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




حوار..”سامسونج” تتحمل زيادة أسعار الكهرباء والوقود وضريبة الـ1% لتنشيط مبيعات التليفزيونات


قاسم حسن رئيس القطاع بالشركة:
الشركة تسعى للحفاظ على صدارتها للسوق المحلى بحصة تجاوز 30% بنهاية 2017
20 % تراجعاً فى مبيعات السوق الأشهر الخمسة اﻷولى من العام وفقاً لـ»GFK« للأبحاث
شاشات 32 و40 بوصة اﻷكثر مبيعاً فى مصر.. و5% يشترون اﻷحجام الكبيرة
قررت شركة سامسونج الكترونيكس مصر تحمل زيادات أسعار الوقود والكهرباء وضريبة الـ1% الإضافية على القيمة المضافة لتثبيت أسعار التليفزيونات بهدف تحفيز المبيعات وزيادة الطلب على الشراء.
قال قاسم حسن، رئيس قطاع التليفزيونات بشركة سامسونج إلكترونيكس مصر، إن الشركة العالمية ترى فرصاً واعدة فى السوق المحلي، وهو ما ظهر من خلال دعمها التوسعات فى طرح المنتجات وفتح منافذ توزيع جديدة على مستوى الجمهورية.
وكشف عن تثبيت »سامسونج« أسعار التليفزيونات بعد زيادات أسعار الوقود والكهرباء، مبيناً أن شركة سامسونج مصر ستتحمل زيادة التكاليف وضريبة الـ1% الإضافية على القيمة المضافة التى تم تطبيقها مطلع يوليو الحالى.
أشار إلى أن الشركة اتفقت مع الوكلاء والموزعين على تحملها زيادة التكاليف بعد ضريبة الـ1% الإضافية، كما أنها ستتحمل زيادات الوقود والكهرباء نظير تحفيز مستوى المبيعات والحفاظ على حصتها السوقية محلياً.
وقال »قاسم«، إن ربحية سامسونج لن تتأثر بنسبة كبيرة، وإنها تسعى للحفاظ على استقرار الأسعار لتحفيز العملاء على الشراء، ما يسهم فى تنشيط المبيعات.
أضاف: اﻷوضاع اﻻقتصادية التى تمر بها البلاد ليست سهلة، وتؤثر على جميع القطاعات، إلا أن سامسونج استفادت من ميزاتها فى توزيع منتجاتها على جميع الشرائح اﻻستهلاكية لخفض نسب تراجع القوة الشرائية.
وقال إن سامسونج ثبتت أسعارها منذ فترة بعد زيادتها بسبب قرار تحرير سعر صرف الجنيه أمام الدوﻻر فى 3 نوفمبر الماضى والذى أدى إلى زيادة أسعار المواد الخام.
تابع: »التليفزيون أصبح سلعة ضرورية لأى منزل جديد وليست رفاهية، إلا ان اﻻوضاع اﻻقتصادية فى بداية العام الحالى بسبب تعويم الجنيه تسببت فى تباطؤ المبيعات نسبياً«.
وتبدأ الشرائح السعرية بشركة سامسونح عند اكثر من 3 آلاف جنيه فما فوق، وبدأت الشركة تصنيع شاشات 75 بوصة فى مصنع بنى سويف الشهر الحالى.
ووفقاً لرئيس قطاع التليفزيونات تمثل شريحة اﻻستهلاك التى تستخدم اﻷحجام الكبيرة من الشاشات نحو 4 أو 5%، مبيناً أن هذه الشريحة تنمو بصورة ملحوظة بدعم من توسعات المجمعات السكنية المغلقة »الكومباوند«.
أضاف أن الشركة بدأت تطرح عدة خيارات لهذه الشريحة لضمان صدارة مبيعاتها بالاضافة الى انها تساهم فى زيادة الصادرات الى اﻻسواق ذات الدخل العالى ومنها الخليج.
تابع: سيتم تسعير شاشات 75 بوصة لطرح فى السوق خلال اﻻسبوع الرابع من يوليو، ويتوقع ان يكون اقل من اسعار نفس الشاشات التى تم استيرادها من الخارج خاصة مع ارتفاع تكلفة الشحن وزيادة الجمارك عليها.
ذكر ان سامسونج تتصدر مبيعات السوق المحلى بحصة تجاوز 30% فى سوق التليفزيونات وتسعى للحفاظ عليها بنهاية العام الحالى، مبيناً أن كل 3 تليفزيونات يباع واحد لشركة سامسونج وهى حصة جيدة فى الوقت الحالى.
ويتراوح حجم سوق التليفزيونات فى مصر ما بين 2 و3 ملايين شاشة سنوياً.
أوضح أنه وفقاً لإحصائيات مؤسسة GFK للإبحاث التسويقية تراجعت مبيعات التليفزيونات بالسوق المحلى بنسبة 20% خلال الفترة من أول يناير 2017 وحتى مايو الماضى.
ذكر »قاسم«، أنه بعد تعويم الجنيه أصبح تقدير المبيعات بالجنيه المصرى غير واقعى لتغيير السعر مقارنة بالدوﻻر، إلا أنه وفقاً لمؤسسة اﻻبحاث تراجعت قيمة مبيعات السوق بالدوﻻر بنسبة 22%، كما انخفض عدد الوحدات المباعة بنسبة 20% خلال الخمسة أشهر اﻻولى من العام الحالى.
وبلغ سعر صرف الدوﻻر 18 جنيهاً بعد قرار تحرير سعر الصرف، بينما كان قبل التعويم يصل الدوﻻر الى 8.8 جنيه.
وأوضح ان سامسونج حققت مبيعات خلال اﻻشهر الخمسة اﻻولى من العام الحالى توازى مبيعات نفس الفترة من عام 2016.
قال »قاسم«، إن صادرات مصنع بنى سويف ارتفعت بعد تعويم الجنيه، وهو ما أحدث فارقاً مع الشركة، مبيناً أنه يتم تصدير 80% من إنتاج المصنع و20% يتم توجيهها الى السوق المحلى.
وتعتبر منطقة الشرق اﻻوسط من اكبر اﻻسواق التى يتم تصدير تليفزيونات سامسونج اليها.
ووفقاً لرئيس قطاع التليفزيونات تسيطر شاشات 32 و40 بوصة على الشريحة اﻻكبر فى مبيعات السوق المحلى.
ولجأت سامسونج الى حلول غير تقليدية لمواجهة تراجع القوة الشرائية لدى المستهلك بعد قرار تعويم الجنيه ابرزها عقد اتفاقيات للبيع بالتقسيط بدون فوائد مع موزعى الشركة »راية وبى تك ودلتا للاتصالات«.
وقال »قاسم”، إن اﻻتفاقيات الموقعة لبيع التليفزيونات بالتقسيط ساهمت بشكل كبير فى تحفيز القوة الشرائية وزيادة المبيعات، مبيناً أن السوق المحلى يحتاج الى طرق جديدة لتسهيل عمليات الشراء على المستهلك.
وأعدت سامسونج خطة للتوسع فى مراكز الصيانة التى يتم تقديمها خاصة فى المصايف لتقديم خدماتها الى العملاء وذلك من خلال سيارة مجهزة للصيانة والدعم فى القرى السياحية.
وأطلقت الشركة جولات تدريبية للاطفال فى مراكز بيع منتجات سامسونج للتعريف بالاجهزة وكيفية استخدامها والتكنولوجيا الجديدة لها، فضلا عن التوسع فى المدارس الذكية والمتوقع ضم 40 مدرسة جديدة بخلاف 42 مدرسة تم اﻻنتهاء من توطين التكنولوجيا بها.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/07/10/1036325