منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“مزارع دينا” تتوقع: 350 مليون جنيه مبيعات النصف الأول من 2017


توفيق: نستهدف 29.2% زيادة فى إنتاج الألبان العام الحالى

زيادة المحروقات سترفع تكلفة الإنتاج بين 15 و20%

توقعت شركة مزارع دينا للاستثمارات الزراعية، المملوكة لمجموعة القلعة، أن تصل إجمالى مبيعاتها خلال النصف الأول من العام الحالى إلى 350 مليون جنيه.

قال رؤوف توفيق، العضو المنتدب للشركة، إن «مزارع دينا» حققت مبيعات بقيمة 292 مليون جنيه حتى نهاية شهر مايو من 2017.

وتستهدف الشركة أن تصل إلى نحو 790 مليون جنيه خلال العام كامل مقابل 570 مليونًا حققتها فى 2016 بزيادة تصل إلى 38.5%.

أوضح توفيق، أن التوقعات تُشير كذلك لزيادة فى إنتاجها من الألبان العام الحالى إلى 84 ألف طن مقابل نحو 65 ألف طن العام الماضى بارتفاع قدره 29.2%.

ورهن زيادة الطاقة الإنتاجية عن هذا الحد، بعودة القوى الشرائية للمستهلكين كما كانت، خاصة وأنها تراجعت بما يتراوح بين 15 و20% مؤخرًا بسبب ما يحدث فى السووق.

لفت إلى أن الشركة استثمرت العام الحالى نحو 10 ملايين جنيهًا لتوسعة المساحات الزراعية التابعة لها وشراء بعض المعدات اللازمة للإنتاج الحيوانى.

وتملك الشركة نحو 15 ألف رأس ماشية، منا 8 آلاف رأس «حلاب» تمثل 53.3% من الثروة الحيوانية فى حوزتها.

أوضح أن الشركة لا تسعى لزيادة أعداد رؤوس الثروة الحيوانية بقدر ما تسعى لزيادة إنتاجيتها من الألبان عن 30 كيلو للرأس الواحدة، وهو ما سيعود عليها بالنفع أكثر.

أشار توفيق، إلى أن زيادة أسعار المحروقات والطاقة سترفع تكلفة الإنتاج داخل القطاع الزراعى بمختلف قطاعاته ومنه الثروة الحيوانية، وذلك بنسب تتراوح بين 15 و20%.

لفت إلى أن أحد أساب زيادة تكلفة الإنتاج هو زيادة سعر الكهرباء على استخراج المياه من الآبار، فضلًاغ عن زيادة تكاليف النقل بكافة أنواعه، وعلى المستويات المختلفة.

أوضح توفيق، أن «مزارع دينا» لم تُحدد موقفها بعد من زيادة أسعار منتجاتها من الألبان أو أنها ستتحمل التكلفة بناءًا على المستجدات الحالية.

أضاف أن الشركة لا تشترى الأعلاف اللازمة للمزارع التابعة لها من السوق، لكنها تشترى خامات الإنتاج لتصنع الأعلاف بنفسها، ومن المتوقع أ، تبلغ فاتورتها العام الحالى نحو 350 مليون جنيه.

ذكر أن الشركة تشترى خامات «فول الصويا» و«الذرة الصفراء»، و«الدريس»، وبعض المنتجات الأخرى، ويبلغ استهلاك المزارع يوميًا نحو 550 طن أعلاف.

واستبعد توفيق، أن تكون ندرة المياه عقبة أمام عدم قدرة السوق على تنمية الثروة الحيوانية لتلبية احتياجات السوق، خاصة وأن مصر تُصدر كميات كبيرة سنويًا من «البرسيم الحجازى»، والذى بتوفيره يمكن تنمية نسبة لا بأس بها من القطاع.

نوه أسعار الدريس _البرسيم الحجازى المجفف_ ارتفاع سعره العام الحالى إلى 3200 جنيهًا للطن، مقابل 1600 جنيهًا العام الماضى بارتفاع 100%، ما رفع من تكلفة الإنتاج.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/07/13/1037203