منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




المواد الخام والمصروفات التمويلية تخفض أرباح “دومتى” 86.6%


«عكاظ» توصى بالشراء وتحدد القيمة العادلة عند 10.23 جنيه للسهم

تقلصت صافى أرباح شركة الصناعات الغذائية العربية – دومتى خلال النصف الأول من العام الحالى بمعدل 86.6% لتسجل 6 ملايين جنيه مقابل 44.9 مليون جنيه خلال الفترة المماثلة من العام الماضى.

وأرجع أحمد صلاح الدين مدير علاقات المستثمرين بالشركة انخفاض الأرباح إلى ارتفاع تكاليف المبيعات بمعدل 29% لتسجل 775.8 مليون جنيه مقابل 600.5 مليون جنيه خلال فترة المقارنة نتيجة ارتفاع تكلفة المواد الخام المستوردة (بودرة الحليب منزوع الدسم والمركزات العصائر)، وذلك نتيجة للتعويم وارتفاع اسعار صرف الدولار، وفى المقابل بلغ حجم التصدير خلال الفترة 8% من المبيعات فقط.

كما ساهم ارتفاع المصروفات التمويلية بمعدل 66.2% لتسجل 41.7 مليون جنيه مقابل 25.1 مليون جنيه خلال فترة المقارنة فى تقليص هوامش ربحية الشركة بعد ارتفاع أسعار الفائدة، كما ارتفعت المصروفات البيعية والتسويقية بمعدل 41% لتسجل 141.9 مليون جنيه مقابل 100.6 مليون جنيه نتيجة لارتفاع مصروفات الدعاية والإعلان والتسويق بالإضافة إلى زيادة المصروفات العمومية والإدارية بمعدل 21.8% لتسجل 18.4 مليون جنيه مقابل 15.1 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضى وذلك نتيجة لارتفاع الأجور بمعدل 14%.

ورغم تراجع الأرباح، إلا أن الشركة تمكنت من تحقيق ارتفاع فى المبيعات بمعدل 22% لتسجل 958.5 مليون جنيه مقابل 786.6 مليون جنيه نتيجة ارتفاع مبيعات الجبن بمعدل 26% لتسجل 847.2 مليون جنيه مقابل 671 مليون جنيه فى المقابل تراجعت مبيعات العصائر بمعدل 4% لتسجل 111.3 مليون جنيه.

واستحوذ قطاع الجبن على 88% من المبيعات خلال النصف الأول بنمو 3%والباقى لقطاع العصائر ليسجل 12% فقط من المبيعات.

وفى نفس السياق أوصت إدارة بحوث شركة عكاظ بشراء السهم وحددت القيمة العادلة عند 10.23 جنيه للسهم بنمو 25% عن السعر السوقى.

حيث تمكنت الشركة خلال النصف الأول من العام الحالى من تحقيق ارتفاع فى الإيرادات بمعدل 22% نتيجة ارتفاع أسعار جميع منتجات الشركة بسبب تعويم الجنيه والذى عوض انخفاض حجم المبيعات الناتج من انخفاض القوة الشرائية للمستهلكين وكنتيجة للضغوط التضخمية.

وتوقعت بحوث «عكاظ» ارتفاع ايرادات الربع الثالث نتيجة لقيام الشركة برفع أسعار منتجاتها 3% من يوليو الماضى، فضلاً عن أن الشركة بدأت فى الاعتماد بشكل أكبر على الحليب الخام المنتج محلياً والذى يمثل بديلاً أقل سعراً من البودرة الحليب منزوع الدسم المستورد، لاستعادة هوامش ربحيتها.

بالإضافة إلى ارتفاع الإيرادات الأخرى 8 مرات لتسجل 32.2 مليون جنيه مقابل 4.2 مليون جنيه خلال فترة المقارنة نتيجة تحقيق أرباح فروق عملية بلغت 11.5 مليون جنيه مقابل خسائر فروق عملية 4.7 مليون جنيه، بالإضافة إلى الخصم الممنوح من شركة تتراباك بأكثر من 3 مرات ليسجل 15.2 مليون جنيه مقابل 4.8 مليون جنيه.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/09/18/1048924