منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




«إريكسون»: النطاق العريض المتنقل يعزز نمو الاقتصاد العالمي


أكدت أبحاث شركة إريكسون وجود ارتباط وثيق بين استخدام النطاق العريض المتنقل فى بلد ما ونموه الاقتصادى. جاء ذلك فى إطار تقرير أعد بالتعاون مع كلية إمبريال فى لندن.

كشفت إريكسون الستار عن تقرير جديد يتناول المعلومات الاقتصادية المتنوعة بـ135 دولة حول العالم تحت عنوان: ما مدى أهمية شبكات النطاق العريض المتنقل فى تحقيق التنمية الاقتصادية العالمية؟.

وكشف التقرير عن أن الاستخدام المتزايد للنطاق العريض المتنقل بنسبة 10%، أدى إلى ارتفاع الناتج المحلى الإجمالى بنسبة تتراوح بين 0.6% و2.8%، ما يقدر بحوالى 500-2000 مليار دولار أمريكي، فى جميع أنحاء العالم خلال عام 2016.

وقد قامت التقارير السابقة بدراسة النطاق العريض الثابت وتأثيراته، حيث تمكن الباحثون من تقدير أثره على النمو الاقتصادى فقط، إلا أن التقرير الحالى استطاع استنتاج الأثر الإيجابى المباشر على اقتصاد أى دولة فى العالم بفضل استخدام النطاق العريض، إضافة إلى تأثيره على المدى الطويل الذى ينتقل تدريجياً إلى مختلف الاقتصادات الأخرى.

وقال هارالد إدكويست، الباحث الرئيسى فى مجال الماكرو- ايكونومى فى معهد إريكسون للبحوث، وأحد مؤلفى التقرير الحالي: «لقد استخدمت العديد من دول العالم الثالث تكنولوجيا النطاق العريض المتنقل لتعزيز نموها الاقتصادى خلال السنوات العشر إلى الخمس عشرة الماضية.

وأعتقد أنه إذا استمرت هذه البلدان وغيرها الاستثمار بحكمة فى مجال النطاق العريض المتنقل، فستتاح لها فرصة ممتازة لمواصلة جنى فوائد التحسينات المستمرة للإنتاجية واغتنام الفرص الاقتصادية الجديدة التى لا يمكن الاستفادة منها دون استخدام النطاق العريض المتنقل.

وانتشرت شبكات النطاق العريض المتنقل بسرعة حول العالم، ومن المقرر أن تواصل نموها على المدى الطويل ويشير تقرير (اريكسون موبيليتي) لشهر يونيو 2017 إلى أنه فى نهاية عام 2016، استطاع حوالى 3.2 مليار مشترك من إجمالى سكان العالم البالغ عددهم 7.4 مليار نسمة (النفاذ إلى الإنترنت عبر تكنولوجيا النطاق العريض المتنقل)، ومن المتوقع أن يحظى 2.6 مليار مشترك إضافى بإمكانية النفاذ إلى الإنترنت ذات النطاق العريض المتنقل بحلول العام 2022.

وستكون نتائج التقريرين بمثابة الأسس الرئيسية التى ستتناولها المناقشات خلال أسبوع الأمم المتحدة فى نيويورك فى الفترة الممتدة من 16 إلى 22 سبتمبر، حيث ستشارك اريكسون فى المناقشات مع أصحاب المصلحة العالميين، بما فى ذلك لجنة النطاق العريض للتنمية المستدامة، حول الاقتصاد العالمى والدور المفيد التى يمكن أن تؤديها تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فى مجال التنمية.

وقال إدكويست: »لطالما تحدينا طرق التفكير التقليدية، وفى سبيل تحقيق أهداف الشركة بابتكار التكنولوجيا من أجل المنفعة العامة وخلق فرص اقتصادية جديدة، فإننا نعمل على جعل الحياة أفضل، سواء من خلال ربط الناس بطرق جديدة، أو تصميم تكنولوجيات مخصصة للقطاعات فى طور التحول نحو الرقمنة أو خلق مجتمع أكثر شمولية، ومن المقرر أن يستمر هذا الاتجاه مع دخولنا عصر الجيل الخامس وإنترنت الأشياء والبنية التحتية للشبكة السحابية”.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/09/28/1054280