منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




%7 تراجعاً فى صادرات الأخشاب بعد انخفاض عدد المعارض الخارجية


حلمى: تراجع عدد المعارض الخارجية والمشاركين.. أهم الأسباب
«أولام» الجابونية تبحث استثمار 500 مليون دولار فى «دمياط للأثاث»
القطاع مرشح للتعافى من آثار التعويم الربع الثانى 2018

 

أنعش تعويم الجنيه، صادرات بقطاعات صناعية عدة، ليس من بينها قطاع صناعة الأخشاب، الذى لم يحصد الاستفادة المرجوة من قرار التعويم.
بل تراجعت صادرات الأخشاب خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالى بنسبة 7% عن العام الماضى لتسجل 265 مليون دولار.
وأرجع أحمد حلمى، رئيس غرفة صناعة الأخشاب باتحاد الصناعات، تراجع الصادرات، لانخفاض عدد المعارض الخارجية خلال الفترة الأخيرة لتصل إلى 3 معارض حالياً مقابل 10 معارض فى السابق.
أضاف أن، عدد الشركات المصرية المشاركة فى المعارض الخارجية، أصبح لا يتخطى 3 شركات، بعد أن يصل إلى 15 شركة، موضحاً أن تراجع خطط دعم الصادرات ساهم فى انكماش الاستفادة من تعويم الجنيه لرفع معدلات التصدير، لافتاً إلى أن ميزانيات الشركات لا يمكنها تحمل تكاليف المشاركة بالمعارض الخارجية لارتفاع تكلفتها.
وكشف حلمى، أن الغرفة تعكف على طرق أبواب الأسواق الخارجيه لتعزيز صادرات الأخشاب من خلال البعثات الترويجية التى تتولاها، مشدداً على ضرورة تواجد المنتجات المصرية من الأخشاب فى عدة أسواق من بينها الأوروبية خصوصاً فرنسا، والعربية وأبرزها السعودية والإمارات ومنطقة المغرب العربى، وأسواق أمريكا وكندا وروسيا وأفريقيا.
وقال أن الغرفة تستهدف بعثات ترويجية بنهاية العام الحالى إلى الكاميرون وغانا لبحث احتياجات الأسواق من منتجات الأخشاب.
ونظمت غرفة الأخشاب بعثة ترويجية نهاية الشهر الماضى إلى الجابون لاستيراد أخشاب بديلة وإقامة مشروعات مشتركة
وأسفرت البعثة، عن إبرام اتفاقيات مع شركة «أولام» الجابونية لاستيراد 200 متر أخشاب كعينة للتجربة، لافتاً إلى أنه حال نجاح العينة سيتم استيراد كميات كبيرة تكفى احتياجات المصانع من الأخشاب المقطعة.
أشار حلمى، إلى أنه سيتم تصدير مواد غذائية وأجهزة كهربائية ومنزلية للجابون لتعزيز حركة التجارة بين البلدين، مضيفاً أن الشركة أبدت رغبتها فى ضخ استثمارات بقيمة 500 مليون دولار لإنشاء صوامع وإنشاء مركز صيانة باستثمارات مشتركة فى مدينة دمياط للأثاث لإجراء معالجات على الأخشاب المستوردة من الجابون.
وتجهز الغرفة، زيارة إلى الجابون الشهر المقبل، من خلال وفد مكون من 6 شركات مصرية لمتابعة الاتفاقيات التى تم إبرامها خلال البعثة الأولى مع «أولام».
أشار حلمى، إلى أن الغرفة بصدد الانتهاء من إعداد استراتيجية لتطوير قطاع الأخشاب وتقديمها لوزارة الصناعة الشهر المقبل.
وتتضمن الاستراتيجية دراسة عن مطالب القطاع من جميع الجهات الرسمية لرفع كفاءة المنتج المحلى ومنحه ميزة تنافسية فى الأسواق الخارجية.
وتتضمن الاستراتيجية بحث التعاون مع غرفة الصناعات الهندسية لتصنيع الصناعات المغذية للأخشاب محلياً من بينها «مجرى الدواليب» و«الاوكر» لتعميق التصنيع وزيادة نسبة المكون المحلى.
وتوقع حلمى، ان يتعافى القطاع الأخشاب من آثار القرارات الاقتصادية التى اتخذتها الحكومة مؤخراً، خلال الربع الثانى من العام المقبل، عندما تتمكن الشركات من تمرير زيادة تكاليف الإنتاج إلى سعر المنتج النهائى.
وأشار إلى أن تعويم الجنيه يدفع بعض الشركات المستوردة للأخشاب، إلى التصنيع المحلى، نظراً لارتفاع تكاليف الإنتاج.
وتوقع ان تحافظ الصادرات على نفس مستوى العام الماضى لتسجل 370 مليون دولار، موضحاً أن قطاع الأخشاب يفتقد السياسة الترويجية الصحيحة للترويج لمنتجات المصانع الصغيرة والمتوسطة على عكس السياسة التسويقية التى تتبعها الشركات الكبيرة.
أضاف أن الشركات الصغيرة تقدم منتجات عالية الجودة ولها ميزة تنافسية، لكنها غير قادرة على التواجد فى المولات التجارية الكبرى مثل الشركات الكبيرة.
واعتبر نقص التمويل والعمالة المدربة، من أبرز التحديات أمام صناعة الأخشاب، موضحاً أن الغرفة تلقت العديد من الطلبات من الشركات لتوفير عمالة مدربة.
وأوضح حلمى، أن 10% فقط من الشركات هى المستفيدة من مبادرات التمويل التى أطلقها البنك المركزى للصناعات الصغيرة والمتوسطة، لافتاً إلى انه توجد 30 ألف ورشة بمدينة دمياط و20 ألف ورشة فى منطقة المناصرة بالقاهرة، من بينها 500 ورشة فقط مسجلة بالقطاع الرسمى.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/10/09/1056723