منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




تقرير.. أسهم المطاحن تحقق مستويات قياسية خلال 10 أشهر


منظومة الطحن الجديدة تهدد الشركات بالتحول للخسارة

630 جنيهاً تكلفة طحن طن القمح.. والعمولة لا تتجاوز 550 جنيهاً

مطاحن وسط وغرب الدلتا تسعى لتقليل التكاليف بعد المنظومة الجديدة

“عبدالرازق”: جميع أسهم الشركات قريبة من قيمتها العادلة

تصدرت شركات المطاحن المقيدة بالبورصة المصرية مشهد السوق خلال التسعة أشهر اﻷولى من العام الحالى، بعدما ارتفعت أسهمها بأكثر من 100% فى المتوسط، مقابل 13% فقط لمؤشر السوق الرئيسى ونحو 60% لمؤشرى EGX70 وEGX100.

ويرى محللون، أن الطفرات الكبيرة فى أرباح شركات المطاحن خلال العام المالى المنتهى فى 30 يونيو الماضى كانت السبب وراء الارتفاعات الكبيرة فى أسهم المطاحن، خاصةً بعد وصول سعر طن النخالة إلى 4500 جنيه والذى كانت تبيعه الشركات لصالحها فى ظل المنظومة القديمة للطحن قبل تغيرها الشهر الماضى، فهل تستمر أرباح الشركات فى النمو فى ظل المنظومة الجديدة؟

يرى عمرو عبدالرازق، محلل قطاع الأغذية بشركة “مباشر إنترناشيونال لتداول الأوراق المالية”، أن العودة للمنظومة القديمة للطحن من خلال منح شركات المطاحن عمولة ثابتة (ارتفعت من 112.5 جنيه/ طن إلى 500 جنيه/ طن) مقابل حصول وزارة التموين على النخالة الناتجة بالكامل، بالإضافة إلى أن منح الشركات 10% من سعر البيع كعمولة تسويق للنخالة سيهدد أرباح الشركات خلال الفترة المقبلة.

يذكر أن طن النخالة ينتج من طحن نحو 7 أطنان قمح، وهو ما يعنى أن الشركات فى ظل السعر الحالى للنخالة والبالغ 4000 جنيه/ طن ستحصل على عمولات تسويق وعمولة طحن تبلغ فى الإجمالى 557 جنيهاً (500 عمولة طحن و57 جنيهاً، مقابل 10% من قيمة تسويق النخالة).

أضاف “عبدالرازق”، أن جميع أسهم شركات المطاحن تتداول بالقرب من قيمها العادلة؛ حيث إن وسيط العائد المتوقع من الأسهم هو 14% بناء على السعر المستهدف لإجماع المحللين الماليين، حسب “بلومبرج”، كما أن وسيط مضاعف ربحية القطاع يصل إلى حوالى 6 مرات ووسيط العائد من التوزيعات يصل إلى 5%.

من جانبه، قال عرفات راغب، مدير علاقات المستثمرين بشركة وسط وغرب الدلتا، إن الشركة وفقاً للمنظومة السابقة حققت أعلى أرباح من بيع النخالة لحسابها، وكذلك ارتفع سعر السهم إلى مستويات 144.65 جنيه من مستوى 46 جنيهاً فى يونيو 2016، مشيراً إلى أن الارتفاعات الكبيرة فى أسعار الأسهم تعود فى الأساس إلى النمو المطرد فى أرباح الشركات بنسب وصلت إلى 220% رغم زيادة التكاليف.

وتوقع “راغب” انخفاض الأرباح وفقاً للمنظومة الجديدة، مشيراً إلى أن شركته تعمل فى الوقت الحالى على تقليل التكاليف، وذلك بوضع أولويات للإنفاق والتخلص من قطع غيار راكدة.

وحققت شركات المطاحن طفره فى أرباحها خلال العام المالى الماضى بزيادات من 50% إلى 185%، حيث حققت شركة مطاحن ومخابز الإسكندرية زيادة فى الأرباح بمقدار 62% من مستوى 36.6 مليون جنيه إلى 59.6 مليون جنيه.

وكذلك سجلت أرباح شركة شرق الدلتا زيادة بمقدار 60% وحققت شركة مطاحن مصر العليا زيادة تقدر بـ 50% مقابل العام السابق، وشركة مطاحن شمال القاهرة زيادة فى الأرباح بمقدار 182% وذلك بسبب إعادة افتتاح مصانع بعد الانتهاء من الصيانة وارتفاع أسعار النخالة.

أصدرت الهيئة العامة للسلع التموينية مؤخراً منظومة جديدة لطحن القمح، حيث تحصل شركات المطاحن 500 جنيه / طن قمح تقوم بطحنه بالإضافة إلى 10% قيمة تسويقية للنخالة، مع مراجعة سعر الطحن كل 6 اشهر لتناسب السعر مع التكلفة.

الأمر الذى ينعكس سلباً على أرباح الشركات لتحصل الشركات على 10% فقط من أسعار النخالة مقابل 100% خلال المنظومة القديمة، وشهدت المنظومة السابقة لطحن القمح 3 مراحل، المرحلة الأولى (بداية من مارس 2013): بلغت إيرادات الطن 2.826 جنيه، والتكلفة 2.860.2 جنيه للطن مما نتج عنه مجمل ربح سالب بلغ 34.2 جنيه للطن.

المرحلة الثانية (بداية من يوليو 2014): بلغت إيرادات الطن 3.100 جنيه وتكلفته 3.206 جم مما نتج عنه مجمل ربح سالب بلغ 106 جنيهات.

المرحلة الثالثة والأخيرة (بداية من ديسمبر 2014): بلغت إيرادات الطن 2.600 جنيه وتكلفته 2.577.3 جنيه، مما نتج عنه مجمل ربح بلغ 22.7 جنيه.

أوضح محلل قطاع الأغذية بشركة “مباشر”، أن أسعار النخالة ارتفعت بشكل جنونى عقب تخفيض الجنيه المصرى فى 3 نوفمبر 2016، حتى تخطت مستوى 4.000 جنيه للطن، مما ساعد على انتعاش السوق السوداء لعدم التزام غالبية شركات المطاحن بالسعر الذى حددته الحكومة والبالغ 1.550 جنيه للطن وبيعها بأسعار مقاربة لسعرها فى السوق السوداء.

أدى ذلك إلى تحقيق تلك الشركات لأرباح ضخمة وواجهت بشكل كبير الانخفاض فى أرباحها من جراء تطبيق المنظومة السابقة، حيث لم يكن سحب الدقيق (الطلب) متساوياً فى جميع المحافظات، فكانت محافظات الدلتا والصعيد (التى تقع فى نطاق عمل شركتى مطاحن وسط وغرب الدلتا ومطاحن مصر العليا) تحقق نجاحاً هائلاً من المنظومة القديمة، وذكر أن فى أغسطس 2017 تم تثبيت سعر طن النخالة بقرار حكومى عند 4.000 جنيه / طن يتم مراجعته بصفة دورية.

وأوضح عبدالرازق، أن شركات المطاحن تعانى منذ زمن طويل من ارتفاع جميع عناصر التكلفة بها، خاصة الأجور حيث فى القطاع العام يعمل من 150-200 عامل فى المطحن بينما فى مطاحن القطاع الخاص أقل من 20 عامل فى المطحن.

بوجه عام تبلغ متوسط تكلفة طن القمح 630 جنيهاً وهى غير مكافئة لأجرة الطحن متوقعاً أن لا تحقق شركات المطاحن أرباحاً مماثلة لما كانت عليه فى السابق.

هاجر مدبولي ويسمة خالد

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك

0wyitjZi 1460087821 795560 413 41924
البورصة خارج نطاق الخدمة

https://www.alborsanews.com/2017/10/10/1055725