منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




اللجنة الفنية للتعليم والتكنولوجيا للاتحاد الأفريقى تبدأ اجتماعها الثانى بالقاهرة


خميس: شراكات جديدة بالتعليم العالى لزيادة التعاون الأفريقى الفترة المقبلة

الشيمى: رفع قرارات اللجنة لرؤساء الدول الأفريقية لمناقشتها بالقمة يناير المقبل

أودراوجو: مباحثات لإنشاء جامعة أفريقية للتكنولوجيا لدعم القارة بجميع المجالات

عقل: 65% نسبة النشر البحثى بمصر.. ونتعاون مع أفريقيا فى مختلف القطاعات

 


افتتح الدكتور عصام خميس نائب وزير التعليم العالى والبحث العلمى فعاليات الاجتماع الثانى للجنة الفنية المتخصصة للتعليم والعلوم والتكنولوجيا التابعة للاتحاد الأفريقى بحضور خبراء ومندوبى الدول والمنظمات العاملة فى مجالات العلوم والتعليم والتكنولوجيا على مستوى القارة الأفريقية، والذى يعقد بالقاهرة بمشاركة 54 دولة.

وقال خميس خلال كلمته بالنيابة عن الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى، إن مصر تربتط بأفريقيا ارتباطًا وثيقًا حضاريًا وتاريخيًا وجغرافيًا.

أوضح أن الوزارة تسعى لزيادة التعاون الأفريقى خلال الفترة المقبلة من خلال عقد شراكات جديدة فى مجالات التعليم والعلوم والتكنولوجيا على مستوى الجامعات والمراكز والمعاهد البحثية.

من جانبه قال الدكتور هانى الشيمى مستشار وزير التعليم العالى للشئون الأفريقية ورئيس اللجنة الفنية للتعليم والعلوم والتكنولوجيا على مستوى خبراء القارة الأفريقية، إن العلاقات المصرية مع أفريقيا ترجع إلى سنوات، ويعد توثيق العلاقات المصرية الأفريقية فى كافة المجالات العلمية والتعليمية والبحثية ضرورة خلال المرحلة المقبلة.

تابع: وتأتى مجالات التعليم والعلوم والتكنولوجيا فى المقدمة باعتبارها من المجالات المهمة فى دفع عملية التنمية.
وأشار إلى أن انعقاد فعاليات هذا الاجتماع بالقاهرة يأتى تتويجًا للدور المصرى الفاعل فى مجال التعليم والبحث العلمى على المستوى الأفريقى.

وأوضح أنه سيتم رفع القرارات التى ستنتهى إليها اللجنة بعد اعتمادها من وزراء التعليم العالى والعلوم والتكنولوجيا إلى رؤساء الدول الأفريقية لمناقشتها خلال القمة المزمع عقدها فى يناير المقبل.

ووجه الدكتور مهاما أودراوجو مدير مكتب العلوم والتكنولوجيا بالاتحاد الأفريقى الشكر لمصر على استضافة المؤتمر الذى يعد فرصة جيدة لمناقشة ما تم تحقيقه خلال العامين الماضيين منذ انعقاد الدورة الأولى فى أديس أبابا بإثيوبيا عام 2015.

أضاف أن القارة الأفريقية تواجه العديد من التحديات التى تتطلب تكاتف الجهود من أجل التغلب عليها، ولابد من التنسيق بين دول القارة فى رسم السياسات والاستراتيجات فى مجالات التعليم والعلوم والتكنولوجيا وتطبيقها على الجامعات والمدراس والمؤسسات البحثية وذلك فى ضوء التطورات السياسية والاقتصادية المتلاحقة التى تشهدها القارة الأفريقية.

وأشار إلى وجود مباحثات حالية حول إنشاء الجامعة الأفريقية للتكنولوجيا بهدف الإسهام فى بناء قدرات القارة الأفريقية فى شتى المجالات وخاصة فى مجالات العلوم والتكنولوجيا والحوكمة.

وفى السياق ذاته قال وائل عقل عميد كلية الهندسة بجامعة النيل، إن هناك إرادة سياسية بين قادة الدول الأفريقية تهدف إلى تعزيز التعاون فى مجالات التكنولوجيا والابتكار لتوطيد المعرفة باعتبارها أساس نجاح الدول.

وأشار إلى وجود تقرير تقرير يضم المجالات البحثية ذات الاهتمام المشترك بين الدول الأفريقية، يستهدف المنشورات البحثية منذ السبعينيات وحتى عام 2017.

تابع: «بلغت نسبة النشر البحثى فى مصر 65% من إجمالى المنشورات البحثية الحالية، ويوجد العديد من المجالات البحثية المشتركة بين مصر والدول الأفريقية وأبرزها فى المجال الطبى والهندسى والبيولوجى والعلوم الطبيعية الزراعية والمصايد والعلوم البيئية والتكنولوجيا والمعلومات».

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/10/21/1059177