منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




التقنيات التكنولوجية تفرض نفسها على استراتيجيات الدول


عبدالرحمن الذهبيان: الذكاء الاصطناعى سلاح ذو حدين ووجوده مطلوب
الشركات الناشئة قلصت الفجوة بين الأسواق عالية النمو والناشئة
باسل مبارك: «أوراكل» تركز على الاستثمار فى القطاعين التعليمى والصحى
الإنفاق على التكنولوجيا يتطور مع تدشين المشروعات القومية الحالية
1.8 مليار دولار حجم الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات محلياً
ترى شركة أوراكل، العاملة فى مجال تكنولوجيا المعلومات، أن التقنيات التكنولوجية الجديدة، ومنها الذكاء الاصطناعى، والحوسبة السحابية، فرضت نفسها على استراتيجيات الدول، فى ضوء ثورة معلوماتية جديدة تغزو العالم.
قال عبدالرحمن الذهبيان، نائب رئيس شركة أوراكل لمنطقة الشرق الأوسط، إن العالم يشهد الفترة الحالية تغييرات جذرية فى الثورة المعلوماتية.
وأضاف أن التطور التقنى أصبح يسيطر على العلاقة بين الشركات والعملاء، ما أدى إلى ظهور شركات ناشئة تدعم الحكومات، وتفرض استراتيجيات تسهم فى توفير فرص العمل، وتخلق بيئة جاذبة للاستثمارات.
وذكر أن شركتى أوبر وكريم من أبرز الشركات الناشئة التى دعمت الأسواق العاملة بها، مشيراً إلى أنه منذ 40 عاماً كان يوجد فجوة بين الأسواق عالية النمو والناشئة، لكنَّ التطور التقنى ساهم فى تقليص هذه الفجوة.
تابع: «الأسواق الخليجية مثلاً تعيش حالياً مرحلة ما بعد البترول، والتى أدت إلى فرض التكنولوجيا على معظم استراتيجيتها».
وساهم تراجع أسعار البترول عالمياً فى الاعتماد على التكنولوجيات الجديدة؛ للحد من الإنفاق على الصناعات والتجارة.
قال «الذهبيان»، إن جميع دول منطقة الشرق الأوسط بما فيها مصر مؤهلة، ومستعدة للثورة المعلوماتية الجديدة ودخول برامج الذكاء الاصطناعى فى أنشطتها.
وبحسب «الذهبيان»، تعد برامج الذكاء الاصطناعى أبرز التقنيات الجديدة، حالياً، والتى اعتبرها سلاحاً ذا حدين ولكنها تقنية مطلوبة وجيدة عند استخدامها لتطوير الخدمات المقدمة.
وذكر أن جميع أسواق الشرق الأوسط مؤهلة لاستخدام برامج الذكاء الاصطناعى، وأن سياسات الدول ستحسم آليات التنفيذ بشأنها.
وقال باسل مبارك، رئيس شركة أوراكل مصر، إن المخاوف التى ظهرت بسبب الذكاء الاصطناعى طبيعية، وهو ما حدث عند اختراع الآلات، ونادى علماء وقتها بوقف اختراع الآلات؛ لأنها ستؤثر على التوظيف، لكنَّ العكس هو ما حدث وزادت الوظائف.
وتوقع «الذهبيان»، أن تخلق برامج الذكاء الاصطناعى وظائف جديدة.
وقال تقرير حديث عن مؤسسة IDC للأبحاث العالمية، إن الروبوتات ستضيف 20 وظيفة للأسواق العالمية، منها موظفو تطوير برامج الذكاء الاصطناعى، ومحللو البيانات، ومراقبون للبرامج.
عن دور مصر الفترة الأخيرة فى صناعة التكنولوجيا، قال «مبارك»، إن التحدى الذى واجهه السوق المحلى، مؤخراً، كان امتصاص صدمة تحرير سعر الصرف، والذى أدى إلى خفض الإنفاق بنسبة 50% تقريباً.
وقال إن عام 2017 كان جيداً بالنسبة لشركة أوراكل فى مصر، وإن الشركة تدعم توجهات الحكومة وخاصة استراتيجية التحول إلى الاقتصاد الرقمى.
وأوضح أن أوراكل مصر تركز على عدة عوامل فى استراتيجيتها تضم إدراج التقنيات العالمية داخل السوق المصرى، وتأهيل مصر لاستيعابها من خلال تدعيم قواعد البيانات، وطرح التطبيقات اللازمة لها، وإتاحة الخدمات للعملاء بسهولة وسرعة.
أضاف أن استراتيجية «أوراكل» تركز على الاستثمار فى القطاعين التعليمى والصحى، وتقوم الشركة بعقد اتفاقيات مع الجهات الحكومية لتقديم خدماتها فى هذه القطاعات.
وأوضح أن السوق المحلى بدأ يولى اهتماماً للمشروعات المتوسطة والصغيرة، لكنه يحتاج إلى دور أكبر للقطاع الخاص، مبيناً أن القطاع الحكومى والاتصالات والبنوك من أبرز عملاء الشركة بمصر.
وتقدم أوراكل برنامجاً لدعم رواد الإعمال والشركات الصغيرة فى مجال الحوسبة السحابية، ويعتمد الانفاق فى هذا المجال على حجم الاستخدام وهو ما يساعد المشروعات الصغيرة على النمو.
وقال ان الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات يتطور خاصة مع وجود المشروعات القومية الحالية فى مصر، ومنها العاصمة الإدارية الجديدة وقناة السويس.
وتوقع تقرير صادر عن مؤسسة IDC للأبحاث، أن الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات بمصر وصل إلى 1.8 مليار دولار العام الحالى.
ذكر «مبارك»، أن اوراكل لديها مراكز فى مصر تقدم خدماتها لنحو 60- 70 دولة، مبيناً أن الخدمات المقدمة تتضمن الدعم الفنى وحلول تكنولوجيا لتجنب الأزمات وتطبيقات الحوسبة السحابية، وأن مصر من أهم الدول بالشرق الأوسط.
وقال إن الشركة تدعم الحكومة المصرية بتقديم الحلول التكنولوجية التى تتناسب معها فى تحقيق التنمية الاقتصادية وتخفيض التكاليف ودعم المشروعات القومية من خلال أحدث التقنيات التكنولوجية.
قامت أوراكل بتدشين مركز لتطوير الكوادر البشرية فى مصر ويخدم جميع المنطقة، والذى يساند فى إتاحة التدريب والتأهيل لها خاصة أن السوق المحلى ينمو بشكل كبير من حيث أعداد الخريجين سنوياً فى مجال الهندسة وتكنولوجيا المعلومات والحاسبات.
تمتلك أوراكل أكثر من 1500 عميل بالشرق الأوسط فى مجال الحوسبة السحابية، ولديها نحو 19 مركزاً للحوسبة السحابية حول العالم.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/12/04/1069483