منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




تراجع التضخم يقود مؤشرات البورصة للصعود وسط تكهنات بخفض الفائدة


كمال: زيارة بوتين ترفع أسهم القطاع السياحى 3.8%

قادت البيانات الاقتصادية الإيجابية الصعود الجماعى لمؤشرات البورصة المصرية بعد تراجع معدل التضخم السنوى خلال شهر نوفمبر الماضى الى 26.7% بناءً على سنة الأساس، رغم ارتفاعها على أساس شهرى من 0.9% فى أكتوبر إلى 1% فى نوفمبر، وسط توقعات محللون باتجاه البنك المركزى لخفض أسعار الفائدة فى اجتماعه المقبل بنهاية الشهر، وبدوره سيوجه السيولة للاستثمار فى الأسهم، فضلاً عن زيارة الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، والتى قد تكون مؤشر لعودة السياحة الروسية.

وخيم الأخضر على مؤشرات البورصة المصرية خلال جلسة الأحد ليرتفع المؤشر الرئيسى EGX30 بنسبة 0.84% ليغلق عند مستوى 14414 نقطة، وأغلق مؤشر EGX70 بنسبة 1.28% ليغلق عند 777.3 نقطة، وارتفع المؤشر الأوسع نطاقاً EGX100 بنسبة 1.26% ليغلق عند 1833.5 نقطة.

وقال محمد كمال مدير المؤسسات المحلية بشركة الرواد لتداول الأوراق المالية، إن السوق فى اتجاه عام صاعد، وطرح سهم ابن سينا جذب المساهمين للشراء الانتقائى، بالإضافة للمؤشرات الاقتصادية الإيجابية كانخفاض التضخم خلال شهر نوفمبر مقارنة بالعام الماضى، مع وجود تنبؤات بتخفيض سعر الفائدة مما سيؤثر إيجابياً على السوق.

وقال كمال، إن صعود مؤشر القطاع السياحى جاء انعكاساً لزيارة الرئيس الروسى بوتين لمصر، مع اتجاه لعودة السياحة الروسية والتى تمثل 50% من السياحة القادمة لمصر، لترتفع أسهم القطاع 3.8% فى المتوسط خلال تعاملات أمس.

وأكد صحة السوق المصرى حيث يتبع الصعود لقمم تاريخية، عمليات جنى أرباح، ثم للوصول لقمم تاريخية أخرى.
وتابع كمال، أنه على الرغم من الاتجاه الصاعد، إلا أن أحجام التداولات خلال جلسة الخميس وجلسة أمس الأحد قليلة بالمقارنة بجلسات الأسبوع الماضى.

قال زياد شتا، مدير حسابات العملاء بشركة «جراند انفستمنت لتداول الأوراق المالية»، صعود السوق خلال مستهل تداولات الأسبوع، جاءت ارتدادة لموجة جنى الأرباح، خاصةً فى ظل غياب واضح للبائعين ما أثر على قيم التداولات والتى تعد الأقل خلال الشهرين الماضيين.

أضاف أن عمليات الشراء جاءت استباقية قبل عودة السيولة المحتجزة فى طرح ابن سينا فارما، والتى تقدر بنحو 1 مليار جنيه بعد التغطية الكبيرة للطرح والتى تجاوزت 18 مرة.

وقال إن زيارة بوتين لمصر أثرت إيجابيا على ارتفاع القطاع السياحى، خاصة مع توقعات بعودة السياحة الروسية لمصر التى تمثل 50% من إجمالى السياحة القادمة لمصر.

وتوقع أن يستكمل السوق الصعود خلال الأسبوع الحالى مع ارتفاع أحجام التداولات، متوقعاً أن يرتفع السوق لمستوى 15220 نقطة بنهاية عام 2017 إذا ارتفعت أحجام التداولات لمليار جنيه خلال الجلسات القادمة.

وبلغت قيمة التداولات 734 مليون جنيه بعد تنفيذ تداولات على 194 مليون سهم، استحوذ الأجانب على 25.85% من التعاملات، فيما استحوذ المصريين على 63.61%، والعرب على 10.54%، وشهدت الجلسة تنفيذ طرح أسهم ابن سينا فارما بقيمة 1.59 مليار جنيه، على أن يبدأ التداول على السهم غداً الثلاثاء.

كتبت:  هاجر مدبولى

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/12/11/1071284