منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“القاهرة” تتوقع جمع 7 مليارات جنيه من تقنين أوضاع الأراضى


المحافظة تُسند استشارات تطوير المنطقة لـ«المكتب العربى»
مصنعان لإعادة تدوير مخلفات الرخام بالتعاون مع القوات المسلحة

مدرسة فنية وميناء جاف ومعرض دائم وبورصة سلعية ضمن مخطط التطوير

توقعت محافظة القاهرة جمع 7 مليارات جنيه عائد تقنين أوضاع أراضى مصانع وورش الرخام فى «شق التعبان» ضمن استراتيجية شاملة لتنمية المنطقة وإنشاء عدد من المصانع ومناطق الخدمات بالتعاون مع القوات المسلحة.
وتعاقدت المحافظة مع المكتب العربى للاستشارات الهندسية التابع للشركة القابضة للتشييد والبناء، كاستشارى هندسى لتطوير المنطقة.
قال المهندس محمد سناء الدين مدير الدعم الفنى لنائب محافظ القاهرة، إن المحافظة أعدت استراتيجية شاملة لتطوير المنطقة تتضمن مشروعات التطوير المستهدفة.
أضاف لـ«البورصة»، أن المحافظة تعاقدت مع المكتب العربى للاستشارات الهندسية ليكون الاستشارى الهندسى لتطوير المنطقة.
وحصلت «البورصة» على نسخة من استراتيجية المحافظة لتطوير شق التعبان والتى تتضمن عدداً من المحاور منها، التسويقين الداخلى والخارجى للمنطقة لزيادة الصادرات.
بجانب إنشاء منطقة الخدمات اللوجيستية وترفيق وتطوير الصناعات القائمة وهيكلة المبانى والمصانع بما يحافظ على الاستثمارات والعمالة الموجودة بالمنطقة.
وانتهت المحافظة من تنفيذ %30 بشبكة الطرق، المسندة لشركة المقاولون العرب، بتكلفة 68 مليون جنيه، وسيتم إنشاء طريق يربط شق التعبان بالطريق الدائرى الإقليمى والعين السخنة بتكلفة 197 مليون جنيه، كما تجرى أعمال مد شبكة المياه العكرة لإلغاء العربات الناقلة للمياه بتكلفة 48 مليون جنيه وتنفيذ %60 من أعمال شبكة الصرف الصحى بطول 14.5 كيلو متر من إجمالى 21 كيلو متراً.
وتهدف المحافظة إلى تأهيل العمالة بالمنطقة وتوفير عمالة مدربة من خلال تخصيص مساحة 15 ألف متر مربع ﻹنشاء مدرسة فنية متخصصة فى حرف الرخام والجرانيت على غرار المدرسة الفنية الإيطالية «دون بوسكو» تشمل 18 تخصصاً منها الميكانيكى للآلات والمعدات والكيميائى للتعامل مع الرخام ومواصفاته والمصمم والمهنى وغيرها من التخصصات.
وتعمل المحافظة على إنشاء بورصة للرخام والجرانيت بتكلفة 120 مليون جنيه على الطريق الرابط بين المنطقة والطريق الدائرى الإقليمى وطريق العين السخنة، لتوحيد السعر بدلاً من طرح أسعار مختلفة من مصنع ﻵخر.
بالإضافة إلى إنشاء مبنى للمعارض والخدمات البنكية والتسويق على مساحة على 6 آلاف متر مربع خارج المنطقة الصناعية على طريق الأوتوستراد بتكلفة 65 مليون جنيه، لعرض المنتجات على العملاء بدلاً من الدخول إلى المصانع، ومن المقرر الانتهاء من منطقة الحماية المدنية التى تضم نقطة الشرطة والإسعاف والمطافى وافتتاحها فى نهاية يناير المقبل.
وقال سناء الدين، إن الإجراءات المطلوبة من المستثمرين لتقنين الأوضاع تشمل تقديم تقرير من استشارى هندسى تابع لنقابة المهندسين يفيد بأن المبانى القائمة مطابقة للمواصفات الخاصة بتلك الصناعة ولا تمثل خطورة على العاملين منعاً لتكرار سقوط المبانى، وكانت منطقة شق التعبان شهدت سقوط وانهيار عدد من الورش خلال مارس 2016، أدى إلى مصرع 3 من العمال وإصابة آخرين.
أضاف أن المحافظة أزالت التعديات على أراضٍ بمساحة 8 آلاف متر كانت مخصصة لوزارة الصناعة واستولى عليها العرب بوضع اليد ومن المقرر إقامة المركز التكنولوجى لتطوير صناعة الرخام والجرانيت عليها.
أشار إلى انتهاء أعمال تنفيذ الدور الأول من المركز التابع لهيئة التنمية الصناعية.
أوضح أن المركز سيعمل على توفير الأبحاث الخاصة بالصناعة ومساعدة المصنعين فى اختيار أفضل أنواع الماكينات، خاصة أن طريقة العمل الحالية تهدر %40 من المواد الخام تخرج فى صورة بودرة الرخام وتسمى «السحلة» وهى عجينة الرخام بالإضافة إلى كسر الرخام.
وكشف سناء الدين عن إنشاء مصنعين بالتعاون مع القوات للحفاظ على المادة الخام وإضافة قيمة مضافة للصناعة، ولم تحدد بعد التكلفة الاستثمارية للمصنعين.
وقال إن منطقة الخدمات اللوجيستية تضم ميناء جاف على الطريق الجديد الذى يربط بين المنطقة والطريق الدائرى طريق القطامية العين السخنة، يهدف إلى تقليل التكاليف والوقت حيث يقوم المصنع بوضع إنتاجه فى الميناء الجاف لحين الانتهاء من جميع إجراءات التصدير ويقوم بشحنة إلى المركب مباشرة فى ميناء العين السخنة أو الإسكندرية، بدلاً من تحمل تكاليف أرضيات فى الموانئ لحين الانتهاء من الإجراءات.
وأشار إلى أن الميناء الجاف والمعرض الدائم يسهم بشكل مباشر فى تعظيم صادرات المنطقة إضافة إلى المبيعات الداخلية، كما يزيد من فرص العمل فى المنطقة بنسبة
%200، وتضمن المحافظة التأمين الإجبارى على العمال.
وقالت الدكتورة جيهان عبدالرحمن نائب محافظ القاهرة للمنطقة الجنوبية لـ«البورصة»، إن المحافظة بدأت بالفعل فى أعمال التقنين وإدخال المرافق وجارى العمل على الطرق والإنارة وتوصيل المياه وإنشاء المنطقة اللوجيستية ومن المقرر أن يتم الانتهاء منها خلال 6 أشهر.
وأضافت أن عدد المتقدمين حتى الآن بطلبات التقنين يبلغ عددهم 1580 مستثمراً، سددوا المصروفات الإدارية وتقوم إدارة المساحة بعمل حملات للتأكد من المساحات المقدمة فى الأوراق.
أوضحت أن المحافظة ستقوم بعمل إزالات لجميع المصانع والورش والإشغالات لمن لم يتقدم بعد انتهاء المدة المقررة.
أشارت إلى أن عائد التقنين المتوقع بحوالى 7 مليارات جنيه يسهم فى إنشاء الطرق وبناء المساكن لمحدودى الدخل خارج موازنة المحافظة.
وتأمل المحافظة فى زيادة الاستثمار بالمنطقة، حيث أن الاستقرار يدفع أصحاب المصانع إلى زيادة رأس المال ورفع التقنية للتصنيع المحلى بدلاً من تصدير المواد الخام بأسعار متدنية لدول إيطاليا والصين وإعادة تجهيزة وتصديره لنا مرة أخرى.
وتضمنت استراتيجية التطوير فتح اعتمادات للتصدير وتشجيع الصناعة المحلية من خلال برنامج وزارة الصناعة لتصدير المنتجات إلى منطقة الخليج وأوروبا بما يعود بزيادة العملة الصعبة، ويشمل التطوير التأمين على العمالة واستقرار أوضاعها وتخفيض العمالة الأجنبية التى زادت فى الآونة الأخيرة، نظراً ﻷجورها الزهيدة فضلاً عن مهارتها، خاصة «العمالة الصيينية».
بالإضافة إلى فتح ملفات ضريبية ﻷصحاب المصانع وهو عائد مضاف للدولة وتوصيل الكهرباء بشكل قانونى بعد انتهاء إجراءات التقنين والتعاقد مع شركة الكهرباء.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/12/26/1074749